.

 

  إقرار أوْغسْبُرغ

 

 

كتاب الإقرار الرئيس

لعقائد الكنيسة الإنجيلية اللوثرية

 

 

 

"وأتكلّم بشهاداتك قدّام ملوكٍ ولا اخزى"

(مزمور 119:  46)

 

 

 

 

 أعدّ الترجمة والدّراسة

المطران د. منيب أ.يونان

 

 

طبعة أولى   1993    القدس

 تم تنقيحه وتحديثه وبثه عبر الإنترنت  2005

 

 

 

 

 

 موجز سيرة حياة المطران د. منيب أ. يونان

واضع الكتاب ترجمة ودراسة

 

-         سيم منيب يونان مطراناً للكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأرض المقدسة في 5/1/1998.

-         سيم قسيساً في 30/5/1976. وأجريت مراسيم التكريسين في كنيسة الفادي في القدس.

-          تولى رعاية كنيسة الإصلاح الإنجيلية اللوثرية في بيت جالا من 1979 – 1984.

-          تولى رعاية كنيسة الرجاء الإنجيلية اللوثرية في رام الله من 1984 – 1998.

-          انتخب رئيساً لمجمع الكنيسة الإنجيلية اللوثرية عام 1990 وبقي في هذا المنصب حتى 1998.

 

الدراسة:

-         درس المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية في المدرسة الإنجيلية اللوثرية في القدس وبيت جالا. وحصل على شهادة الثانوية العامة (التوجيهي) في الكلية الأهلية في رام الله، عام 1968.

-         . درس شماساً في كلية الشماسين في Luther Opisto في Järvenpää  في فنلندا 1969 – 1972.

-          التحق بجامعة اللاهوت في هلسنكي في فنلندا عام 1972، حيث حصل على شهادة الماجستير في اللاهوت بتفوق. وكتب أطروحة الماجستير "الاختيار في نبوة أشعياء الثاني".

 

العائلة :

-         ولد المطران منيب يونان في 18/9/1950، في القدس، من أبوين مسيحيين إنجيليين، هما أندريا يونان، لاجئ من بئر السبع، وأليس قندلفت من القدس الغربية.

-          تزوج في 21/8/1980 من السيدة سعاد يعقوب من حيفا. وقد رزقهما الله ثلاثة أولاد.

 

المناصب التي يتقلّدها:

-         عضو في اللجنة اللاهوتية لاتحاد الكنائس الإنجيلية في الشرق الأوسط. 1991 – 1996.ومنذ 1994 هو رئيس هذا الاتحاد. (FMECC).

-          منذ عام 1998  عضو في اتحاد الكنائس العالمي. (WCC)

-         رئيس مجلس إدارة اللجنة المسيحية الدولية/القدس (ICC) 1998 – 2004.

-          رئيس مجلس إدارة مستشفى أوغستا فكتوريا في القدس، منذ 1998.

-          عضو في مجلس إدارة مدرسة اللاهوت – بيروت، منذ 1999.

-           عضو في المجلس التنفيذي لاتحاد كنائس الشرق الأوسط (MECC)  منذ 1995.

-          عضو مع حق التصويت في مجلس الاتحاد اللوثري العالمي، منذ 1997.

-          نائب رئيس الاتحاد اللوثري العالمي منذ تموز 2003.

 

المبادرات والنشاطات:

-         في اللقاءات  بين الأديان والحوار بينها، منها بين المسيحيين واليهود المحليين، وبين الديانات السماوية الثلاث في فلسطين، منذ 1991.

-          أحد المشاركين في تأسيس مركز اللقاء للدراسات الدينية، القدس.

-          في الحركة المسكونية، تنظيم الصلات وتنشيطها بين الكنيسة اللوثرية والكنائس الأخرى في القدس.

-         منذ عام 1998 عمل على تعميق الصلة الحميمة مع الكنائس اللوثرية، وعقد اتفاقات شراكة وتوأمة مع بعض مجامعها وأبرشياتها في العالم أجمع.

-          ساهم مساهمة فعالة في وضع وتطوير أول منهاج دراسي لموضوع الدين المسيحي.  وكتب "البعد المسيحي في المنهاج الفلسطيني"، الذي قيّم فيه المنهاج للمستقبل. ومنذ 1997 تبنته قادة الكنائس في القدس واتخذته الوثيقة الرئيس للمفاوضات مع وزارة التربية والتعليم.

-          خطيب مفوّة وكاتب معروف محلياً ودولياً في موضوع السلام العادل والمصالحة في نظر المسيحيين الفلسطينيين، المؤسس على التعاليم والمبادئ المسيحية.

 

الجوائز والتكريمات:

- منح جائزة السلام الفنلندية، من حركة السلام الفنلندية المسيحية،                        2001

-         درجة الدكتوراة الفخرية في اللاهوت D.D.، من جامعة Wartburg Iowa U.S.A.             2001

-          جائزة حقوق الإنسان من جمعية الدول المتحدة في واشنغتن                            2001

-          جائزة بيت عنيا، من الكنيسة الميتودستية، أوسلو، النرويج                             2004

-          جائزة المؤسسة المسيحية المسكونية للأرض المقدسة، واشنغتن                          2004

-          جائزة بيت لحم 2000 لصنع السلام، من رئيس الوزراء عباس (ابو مازن)         2005

 

 

 

بعض كتاباته ومحاضراته الحديثة:

له عدة مؤلفات ومحاضرات في مواضيع كالتالية: شهادة اللوثريين الفلسطينيين للسلام، والحياة  المسكونية في القدس، وأهمية القدس للكنائس المسيحية، والتحديات التي تواجه الكنيسة الفلسطينية، ودع الكنيسة تكون الكنيسة (خطاب تكريسه مطراناً)، والديانة جوهر الحضارة، ورؤية الكنيسة للألفية الثالثة، ومواضيع أخرى.  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإهداء

 

 

             أهدي هذا الكتاب إلى والدي الطيب الذكر أندريا منيب يونان، وإلى

             والدتي الحنون أليس يونان اللذين ربّياني تربية مسيحية إنجيلية حقّة.

 

              وإلى شريكة حياتي سعاد وأولادي أناليزا وأندريا ومرتا الذين شجّعوني

              بتفانيهم وإخلاصهم على الإقدام وحسن التمام. ومعهم جميعاً أشكر الرب

              يسوع المسيح على نعمة ممارستنا حياة شخصية مسيحية إنجيلية.

 

 

 المطران د. منيب أ. يونان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفهرس  (جدول المحتويات)

 

موجز سيرة حياة المؤلف                                                   صفحة: 2

الإهداء                                                                               5

تقديم الكتاب                                                                        10    

توطئة                                                                                11                                           

 

القسم الأول: دراسة تتناول إقرار أوغسبرغ

الفصل الأول                         ما معنى إقرار                                  13

الفصل الثاني                         تاريخ كتابة إقرار أوغسبرغ                  17

الفصل الثالث                        أهمية إقرار أوغسبرغ مع كتب الإقرارات    28

                                      الإنجيلية الأخرى

الفصل الرابع                         البعد الوحدوي لإقرار أوغسبرغ             35

 

القسم الثاني: إقرار أوغسبرغ

مقدمة الإقرار                                                                        40

 

القسم الأول                        مواد الإيمان والعقيدة

المادة الأولى                          الله                                             43

المادة الثانية                           الخطيئة الأصلية                                44

المادة الثالثة                           ابن الله                                         44

المادة الرابعة                          التبرير                                          45

المادة الخامسة                        خدمة الكلمة والسرين                        45

المادة السادسة                        الطاعة الجديدة                                46

المادة السابعة                         الكنيسة                                        46

المادة الثامنة                          ما هي الكنيسة                                46

المادة التاسعة                         المعمودية                                       47

المادة العاشرة                         العشاء الرباني المقدس                          47

المادة الحادية عشرة                  الاعتراف                                      47

المادة الثانية عشرة                    التوبة                                          48

المادة الثالثة عشرة                    خدمة (توزيع) السرين المقدسين               49

المادة الرابعة عشرة                   النظام في الكنيسة                             49

المادة الخامسة عشرة                 الشعائر الكنسية                               49

المادة السادسة عشرة                السلطة الدنيوية                                50

المادة السابعة عشرة                  عودة المسيح للدينونة                          51

المادة الثامنة عشرة                   الإرادة الحرّة                                   51

المادة التاسعة عشرة                  سبب الخطيئة                                  52

المادة العشرون                       الإيمان والأعمال الصالحة                     52

المادة الحادية والعشرون              شفاعات القديسين                            55

 

القسم الثاني: مواد متنازع عليها: عرض للتحريف العقائدي وتصحيحه.

 

المادة الثانية والعشرون               مادتا سر العشاء الرباني                       57

المادة الثالثة والعشرون               زواج الكهنة                                   58

المادة الرابعة والعشرون              القداس                                         61

المادة الخامسة والعشرون             الاعتراف                                      64

المادة السادسة والعشرون            تمييز الأطعمة                                  65

المادة السابعة والعشرون             النذور الرهبانية                                68

المادة الثامنة والعشرون               سلطة الأساقفة                                73

 

الختام                                                                                80 
 
الملحق: لمحة عن الحركات المذكورة في الإقرار

          1 – الحركات المذكورة في المادة الأولى                                  83

          1 : 1 – المانويون                                                        83

          1: 2 -  الفالنتيون                                                       83

          1: 3 – الآريوسية                                                        84    

          1: 4 – الأونيميون                                                       85

          1: 5 -  المسلمون                                                        85

          1: 6:  السميساطيون                                                    85

 

2 : الحركات المذكورف في المادة الثانية:                                                            

          2: 1 – البيلاجيون                                                       86

 

3 :  الحركة الموجودة في المادة الثالثة:

         3 :1 – الأنابابتستيون                                                    87

 

8: الحركات الموجودة في المادة الثامنة:

          8: 1– الدوناتية                                                          91

 

12:    : الحركة الموجودة في المادة الثانية عشرة

          12 : 1 – النوفاتية                                                       92

 

مراجع عربية                                                                         93

 

مراجع أخرى                                                                        95

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تقديم الكتاب

 

إنه لمن دواعي سروري أن أقدّم للقرّاء الأعزاء هذا الكتاب القيّم. فلقد اطّلعت على محتوياته واستنتجت أن جهداً كبيراً يكمن وراء كتابته. ولا شك في أن أهميّة كبيرة تكمن وراء صدوره باللغة العربية، وهي تجربة رائدة في تقديم وشرح العقيدة الإنجيلية القائمة على كلمة الله ومحورها الإنجيل، البشارة المفرحة والمقدمة لجميع الناس. إن هذا الكتاب سيضيف بُعداً لاهوتياً جديداً للمكتبة الإنجيلية التي ستساعد طلبة اللاهوت وكل لاهوتي مختص وكل مسيحي على تفهّم العقيدة الإنجيلية اللوثرية تفهّماً أفضل.

 

فأرجو أن يستغل هذا الكتاب أفضل استغلال في كنائسنا ومدارسنا وحتى في أوساط عائلاتنا ليدركوا عمق إيماننا الراسخ والأكيد فيؤول ذلك لبنيان الكنيسة وتمجيد مخلصنا المبارك.

 

 

 

عيد العنصرة  1993                                  المطران نعيم نصار

مطران الكنيسة الإنجيلية اللوثرية

في الأردن والأرض المقدسة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توطئة

 

منذ رسامتي راعياً في الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن (والأرض المقدسة) وجدت أن المكتبة المسيحية الإنجيلية تفتقر إلى ترجمة عربية لإقرار أوغسبرغ الذي يعدّ الكتاب العقائدي الرئيس للعقيدة الإنجيلية اللوثرية. وقد اهتمت الكنيسة منذ بداية القرن العشرين بترجمة كتاب التعليم الصغير لقواعد الإيمان المسيحية (الكاتخسم الصغير) للدكتور مارتن لوثر، إذ اعتبرته في إحدى مراحلها أساساً لإيمانها بجانب الكتاب المقدس. وتمت ترجمته في بداية القرن العشرين في مدرسة شنلّر. ومنذ قبول الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن (والأرض المقدسة) عضواً في الاتحاد اللوثري العالمي عام 1974، ازداد التركيز اللاهوتي على إقرار أوغسبرغ، الذي استعمله رعاتنا باللغات الأجنبية. فازداد اهتمامي بأن تكون ثمة ترجمة عربية يستطيع القارئ اللاهوتي والعادي، والمرسوم والعلماني أن يقرأها ويجد جذوره اللاهوتية فيها. ولم أكن أتوقّع أن يستخدمني الرب لترجمة هذا الإقرار إلى اللغة العربية.

 

لقد ابتدأت دراستي وبحوثي في نصوص إقرار أوغسبُرغ ولاهوته منذ أواسط العقد الثامن من القرن العشرين. فذهبت إلى جامعة اللاهوت اللوثرية في شيكاغو (The Lutheran School of Theology Chicago – (LSTC) )، في خريف 1988 لأتعمّق في نص الإقرار ولا هوته ولدى عودتي استخدمت أوقات فراغي لأترجم الإقرار إلى أن شبّت حرب الخليج عام 1991، فقمت خلالها بالعمل الرئيس في أثناء منع التجوال المحكم الذي دام ستة أسابيع، وفي أثناء ليالي الحرب الطويلة. ولم يهدأ لي بال حتى وصلت إلى هذه الترجمة. واعتمدت النص الألماني لأنه أساس الترجمة ولا سيما لأنه النص الذي قرئ في اجتماع أوغسبرغ أمام الامبراطور تشارل الخامس. واستعنت بالترجمة الإنجليزية والفنلندية لمزيد من الإيضاح حيثما اقتضى الأمر. ويحتوي هذا الكتاب دراسة شرحت فيها تاريخ وتكوين إقرار أوغسبرغ ومركزه اللاهوتي بين الإقرارات اللوثرية الأخرى وبعده الوحدوي الذي يربط العقيد الإنجيلية اللوثرية بعقيدة الكنيسة المسيحية الواحدة الرسولية الجامعة المقدسة. ثم عرضت النص المترجم بكامله مع تواقيع أولئك الولاة والنبلاء الذين قبلوا الإقرار في حينه. وتسهيلاً للقارئ وجدت لزاماً أن أقدّم شرحاً ملخصاً للشيع المختلفة المذكورة في الإقرار، ليرجع إليها ويفهمها لدى قراءته.

 

وإذ أقدّم هذا الكتاب لكل مسيحي، أود أن أتقدم بالشكر للبروفسور يوهاني فورسبرغ (Professor Juhani Forsberg) اللاهوتي المتخصص بدراسة المصلح مارتن لوثر في جامعة هلسنكي في فنلنده الذي أرشدني إمّا هاتفياً وإما بلقاءات مختلفة وشجعني على القيام بهذا العمل. وأتقدم بشكري الجزيل إلى الصديقين القس الدكتور كمال فرح، رئيس المحكمة الإنجيلية الأسقفية في القدس، والبروفسور الدكتور ابراهيم العلم، رئيس دائرة اللغة العربية وآدابها في جامعة بيت لحم، اللذين رافقاني فترة الإعداد بطولها في مراجعة النصوص ومجمل الترجمة وضبطها لاهوتياً ولغوياً. وأشكر سيادة المطران داود حداد على تدقيق الترجمة العربية للإقرار من اللغة الألمانية. وأشكر كل من مساهم في إبداء الرأي ولا سيما سيادة المطران نعيم نصار، والقس جاد الله شحادة، والقس سني ابراهيم عازر، والقس الدكتور متري الراهب، والسيد رجا قحاز. وأشكر أيضاً الجمعية التبشيرية الفنلندية (The Finnish Evangelical Lutheran Mission)، التي تبرعّت مشكورة بتكلفة طباعة هذا الكتاب. وفوق كل شيء أقدم جزيل شكري للرب يسوع المسيح الذي ساعدني على أن أترجم هذا الإقرار إلى اللغة العربية لتمجيد اسمه القدوس. وإنني أختتم ما كتبت بعد إنهاء هذا العمل بتواضع ما كان يختتمه الموسيقار باخ (J.S.Bach)، بعد كل تأليف موسيقي، وهي عبارة (Soli Deo Gloria)، "المجد للرب وحده".

 

إنني آمل أن يكون هذا الكتاب دليلاً لكل مسيحي يستطيع أن يسترشد به. وأصلّي ليأتي ذلك اليوم الذي فيه نستطيع أن نكتب إقراراً إنجيلياً مسيحياً عربياً، نمجّد فيه الله الآب والابن والروح القدس.

 

عيد القيامة  1993                                                                  القس منيب أ.يونان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                            

 

 دراسة تتناول إقرار أوغْسْبُرغ

 

الفصل الأول

 

1-              ما معنى إقرار؟

 

أطلق على بيان الإيمان الذي أعلن في أوغسبرغ عام 1530 اسم "اعتراف" أو "إقرار" أو "مجاهرة"(*).  وقد يخطر ببال القارئ العادي عند قراءة هذا المصطلح أن يقر بأخطاء أو أعمال غير حميدة قام بها. وعندما يسمع المسيحي مصطلح "اعتراف" تتوجّه أفكاره إلى الكاهن يقف أمامه ويقرّ بذنوبه ويعترف بخطاياه. وعندما يدعى اعتراف أوغسبرغ إقراراً، فليس المقصود الاعتراف بخطأ ما أو بخطيئة معيّنة، بل المقصود به إقرار الإيمان والمجاهرة به.

 

وترجع كلمة إقرار إلى اللغة اليونانية (Homologia) واللغة اللاتينية (confessio, professio)، وتعني هذه الكلمة المجاهرة بمعتقد أو إقرار أو عاطفة. وتعني أيضاً، إعلاناً بالإيمان. وتعني في المفهوم المسيحي المجاهرة بتلبية دعوة الوحي الإلهي. "وبها نعترف جهاراً ونعلن للملا إيماننا بيسوع المسيح والثالوث الأقدس الإله الواحد الأحد (وهذا هو قانون الإيمان). والشكر لله على أعماله الفدائية الخلاصية التي تمت عبر التاريخ (وهذا هو تمجيد)، ونعترف بذنوبنا (وهذا هو الاعتراف بالخطايا). وعندما يحصل الاعتراف بالإيمان على شكلٍ ثابتٍ، فيصبح قانون إيمان، باللاتينية(symbolom)، وعندما يحصل قانون الإيمان هذا على موافقة المسيحيين عامة، يصبح قانوناً إيمانياً مسكونياً". (1)

 

وترجع خلفية المجاهرة بالإيمان المسيحي إلى العهد القديم. ويعترف شعب الله في العهد القديم بتمجيد الله بسبب عمله الفدائي في التاريخ والذي به قد حقق العهد المقطوع. فيرنم الشعب: "الرب إلهنا هو الذي أصعدنا وآباءنا من أرض العبودية والذي عمل أمام أعيننا تلك الآيات العظيمة…" (يشوع 24:   16 – 18، تثنية 26: 5 –9). وقد ابرزت خدمة الصلاة العامة طابع التمجيد الخاص (إقرأ مزمور 105 و 135). يميّز هذا الاعتراف في العهد القديم بأنه اعتراف الإيمان بالله الواحد: "اسمع يا اسرائيل، الرب إلهنا رب واحد. فتحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك" (تثنية 6: 4 – 9، تثنية 11: 13 – 21،  عدد 15: 37 – 41). أما في العهد الجديد فتتميّز المجاهرة بإعلان وحدانية الله أيضاً، وتمجيد ابنه الرب يسوع المسيح الذي جاء ليخلّص الناس أجمعين بصلبه وقيامته. ويقول المسيح: "كل من يعترف بي قدام الناس، أعترف أنا أيضاً به قدام أبي الذي في السموات" (متى 10: 32 – 33). "والفم يعترف به للخلاص" (رومية 10: 9 – 10)، ويظهر الاعتراف بالإيمان علناً في مناسبات متعددة منها في أثناء الاحتفال بسر المعمودية (أعمال 8: 37)، والاحتفال بخدمة العشاء الرباني، وفي أثناء التعليم المتعلّق بالإيمان أو الأخلاقيات، وفي أثناء العمل التبشيري وغيرها. لقد كان الاعتراف في العهد الجديد في بادئ الأمر قصيراً، وكان الاعتراف هو قانون إيمان المؤمنين الذي هو "يسوع هو الرب" (1 كورنثوس 12: 3). ويسوع المسيح ابن الله" (أعمال الرسل 8: 37)، "وأنت هو المسيح" (مرقس 8: 29). وجدير بالذكر أن اسم يسوع المسيح هو نفسه اعتراف إيماني مفاده أن يسوع المسيح ممسوح من الله ومخلص (بالعبرية مشيح وباليونانية خريستوس).

 

وقد تطورت هذه المجاهرات وأصبحت أطول نصّاً، إلاّ أنها حافظت على نواة الاعتراف في العهد الجديد ألا وهو أن يسوع المسيح هو الرب والمخلّص. وقد تعددت أعماله الخلاصية التي عليها نمجّده ونسبّحه. وأود أن أقدم عرضاً موجزاً لبعض هذه الاعترافات في العهد الجديد، ففي أعمال الرسل 2: 36، يقول بطرس الرسول: "فليعلم يقيناً جميع بيت اسرائيل أن الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه أنتم رباً ومسيحاً". ويستهل بولس الرسول رسالته إلى أهل رومية (ص 1: 3 – 4) باعتراف مسيحي: "إنجيل الله عن ابنه الذي صار من نسل داود من جهة الجسد وتعيّن ابن الله بقوة من جهة روح القداسة بالقيامة من الأموات، يسوع المسيح ربنا". واعتراف آخر في (كورنثوس الأولى 12: 3): "لذلك أعرّفكم أن ليس أحد يتكلم بروح الله يقول يسوع أناثيما. ولا أحد يقدر أن يقول يسوع رب إلاّ بالروح القدس". وكلما سرنا نحو العهد الجديد، وجدنا ملخّصاً لقانون إيماننا الذي هو أساس مهم لقانون إيماننا المسيحي المعروف به، فيكتب بولس الرسول إلى تلميذه تيموثاوس: "عظيم هو سرّ التقوى، الله ظهر في الجسد، تبرر في الروح، تراءى لملائكة، كرز به بين الأمم، أومن به في العالم، رفع في المجد" (1تيمو 3: 16). إننا لا نزال نستعمل هذا النص الإنجيلي في كنيستنا الإنجيلية اللوثرية ولا سيما في أثناء خدمة المعمودية والتثبيت.

 

وكان شعب الكنيسة يسبح الله بتسابيح متعددة وهي نفسها اعتراف إيماني، وأود أن أقدم هذا المثال من رسالة الرسول إلى فيلبي (2: 6 – 11): "الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله. لكنه أخلى نفسه آخذاً صورة  عبد صائراً في شبه الناس. وإذ وُجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب. لذلك رفعه الله أيضاً وأعطاه اسماً فوق كل اسم، لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض، ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب".  (اقرأ أيضاً اعترافات مماثلة في كورنثوس الأولى 15: 3 – 7، وكورنثوس الأولى 8: 6، والاعتراف بالثالوث الأقدس في متى 28: 19، وكورنثوس الثانية 13: 14).

 

وقد تطورت هذه الاعترافات في الكنيسة الأولى تدريجياً مع أنها حافظت على نواة الاعتراف بالرب يسوع المسيح وبالثالوث الأقدس. فتطورت في خدمة الصلاة العامة التي هي المكان الأول للاعتراف والتعليم. وقد عنت كلمة اعتراف أصلاً الإعلان بإيمان الشهيد الذي يثبت في إيمانه بالمسيح رغم الاضطهاد (إقرا تيموثاوس الأولى 6: 13، و2 كورنثوس 9: 13، وأعمال الرسل 8). وأصبح مصطلح الاعتراف يعني البيان الصحيح المعبّر عن المعتقدات الإيمانية التي يشهد بها المسيحي إما في وقت الاضطهاد وإما وقت الرخاء، ويدعى إقراراً. (2)

 

وقد تطورت هذه المفاهيم حتى أصبح الاعتراف يجاهر به علناً لصد الهرطقات ولتعليم الموعوظين. وتطوّر الاعتراف في المسيحية حتى تمخّض عنه قوانين الإيمان الثلاثة ألا وهي: قانون الإيمان الرسولي منذ القرن الميلادي الثاني، وقانون الإيمان النيقاوي القسطنطيني منذ مجمع نيقية 325 م ومجمع القسطنطينية 381م ، وقانون الإيمان الأثناسي منذ القرن الخامس الميلادي.

 

وفي زمن الإصلاح انتشرت كتب الإقرارات التي  أعلن المصلحون فيها عن إيمانهم. ولم يبغِ الإصلاح في هذا الإعلان ابتكار عقائد مسيحية مستحدثة، بل كان حريصاً جداً على أن يثبت على إيمان الرسل وأن يجاهر بالمسيح يسوع كما عرفته الكنيسة الأولى. ويسير إقرار أوغسبرغ في هذا الاتجاه، ويستند إلى اعترافات الكتاب المقدس. ولذا كان قصد إقرار أوغسبرغ وهمّه:

أولاً :  الاستناد إلى الكتاب المقدس.

ثانياً:   المحافظة على صحة العقيدة المسيحية كما عرفتها الكنيسة عبر العصور وفي المجامع المسكونية.

ثالثاً:   التشديد على عقيدة مهمة أن المسيح معنا ويعمل من أجلنا (Christus pro nobis)، ولا يعتمد      تبريرنا على أعمالنا واستحقاقاتنا ولا شيء غيرها، بل على إيماننا الحي بيسوع المسيح المخلّص.

رابعاً:  تأكيد وحدة الكنيسة المسيحية المقدسة الجامعة. وكل من يتبع تعاليم هذا الإقرار هو أيضاً عضو في هذه الكنيسة، لأن الكنيسة هي جماعة المؤمنين الذين يبشرون بكلمة الله نقيّة ويمارسون السرّين المقدّسين ممارسة صحيحة.

خامساً: حمل شهادة الإنجيل الذي ينير السبيل إلى الأجيال الحالية والقادمة. وقد أصاب المصلحون الهدف في إقرار أوغسبرغ إذ أثبتوا أن كلمة الله تتأقلم في كل وقت ومكان بطريقة جديدة وبمحبة عميقة حقيقية.

 

لقد أراد المصلحون أن يحافظوا على صحة إيمان الكنيسة ووحدتها بواسطة هذا الإقرار العام الذي به جاهروا بإيمانهم وبه يشتركون باعترافهم مع الكنيسة الأولى ومع الكنيسة الجامعة الرسولية الواحدة ومع جميع المؤمنين في كل مكان وزمان، بالإيمان القويم الذي جاهروا به في هذا الإقرار ألا وهو: "أنت هو المسيح، ابن الله الحيّ". (متى 16: 16).

 

(*) وقد اتخذت فيما بعد مصطلح "إقرار" باللغة العربية ليشمل مجمل المعاني المذكورة أعلاه.

(1) Teinonen, Riitta ja Seppo A. Ajasta Ylösnousemukseen 1975; 278 – 280.

(2) وثمة اعترافات القديس أوغسطين، وفيها يمجّد أوغسطين الله على اهتدائه وثباته في الإيمان المسيحي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثاني

 

2 – تاريخ كتابة إقرار أوغسبرغ:

 

2 : 1:  الدعوة إلى مجلس الأمّة:

وجّه الامبراطور شارل الخامس في 21/1/1530 دعوته إلى مجلس الأمّة (الدايت) في مدينة أوغسبرغ في الثامن من نيسان من نفس العام، وفي جملة ما ذكر في دعوته: "سيدرس مجلس الأمة ما يمكن ويجب عمله لفضّ الانقسام وحل الخلاف في الإيمان المقدس والديانة المسيحية، لتسير الأمور سيراً أفضل مما هي عليه الآن وفي الاتجاه الصحيح، لذلك يطلب الامبراطور تهدئة الانقسامات، وإيقاف العداء، وتسليم أخطاء الماضي إلى مخلّصنا، والجدّيّة في السماع والفهم، واحترام أفكار الآخرين ووجهة نظرهم بمحبّة ولطف، وبذلك تُختصر جميع هذه الأفكار إلى حقيقة مسيحية واحدة وإلى اتفاق سليم لكي نتبنى جميعنا ديانة واحدة حقيقية ووحدة كاملة كي نعيش ونحارب تحت راية المسيح الواحد". (1). وكان هدف الامبراطور في دعوة مجلس الأمة في هذا الوقت بالذات، توحيد الصف أمام الزحف التركي في أوروبا والخطر الناجم عنه للشعب الألماني. ولذلك عقد العزم على أن يصفّي المشكلة السياسية والدينية التي كانت تنخر عظام الأمّة، وذلك بالقيام بمشروع للسلام يجمع شمل هذه البلاد الممزقة ويعود السلام إلى المانيا "لتعود الامبراطورية الألمانية المقدسة إلى الوحدة". (2).

 

وبذلك رجع الامبراطور شارل الخامس إلى الاقتراح القديم الذي تردد أكثر من مرة وهو عقد مجمع على مستوى الدولة والكنيسة يحضره الكاثوليك والبروتستانت ويقدم فيه قادة الطرفين اعتقاداتهم الدينية لبحثها والوصول إلى حل يرضي الفئتين.

 

لقد تسلّم الأمير جون، أمير سكسونيا، الدعوة الامبراطورية في الحادي عشر من شهر آذار عام 1530. وأشار المستشار برك (Brück) الذي كان رجل قانون على الامبراطور أن أفضل طريقة للتحضير لمجلس الأمة القادم هو عرض إقرار للإيمان حول النقاط المختلف عليها خطياً وإبداء الأساس اللاهوتي الذي يستند إلى الإصلاح من الكتاب المقدس. عندها طلب الأمير جون من لاهوتيي فتنبرغ (Wittenberg) الذين هم المصلح الدكتور مارتن لوثر والدكتور يوستوس يوناس (Justus Jonas) والدكتور بوجنهاجن (Bugenhagen) والدكتور فيليب ملنكتون (Philip Melanchton)، وكلّفهم بمهمّة إعداد وثيقة تظهر نقاط الخلاف إيمانياً وظاهرياً في العادات الكنسية والشعائر الدينية. وأعدّ المصلحون في فتنبرغ وثيقة عرضها المصلح ملنكتون في تورغاو (Torgau) في 27/3/ 1530. وركزوا على العقائد المختلف عليها فقط.

 

وحسب طلب الامبراطور شارل الخامس، فقد قصد الأمير جون أن يصل إلى مدينة أوغسبرغ في الوقت المناسب، ولذلك تحرّك في 4/4/1530 موكب الأمير مع لاهوتييه إلى قلعة كوبورغ (Feste Coburg) واستراحوا بعد الوصول مدة ثمانية أيام، ثم توجّه الأمير ولاهوتيوه ما عدا مارتن لوثر في 23/4/1530 إلى مدينة أوغسبرغ. ولم يستطع مارتن لوثر حضور هذا المؤتمر لأنه كان محكوماً عليه بالنفي من البابا والامبراطور. ويعتقد آخرون أن تغيّبه راجع إلى طبعه الحاد وتصلّبه في الرأي والصعوبة في إقناعه، إذ لم يكن يعرف اللين أو المرونة في نقاشه (3). وقد يكون السببان معاً قد حالا دون مشاركته في أهم مجلس للأمة الألمانية في ذلك القرن، ومع ذلك بقي على اتّصال وثيق بالوفد برئاسة الدكتور فيليب ملنكتون.

 

وعندما وصل الوفد إلى أوغسبرغ في 2/5/1530، وجد اللوثريون أن الدكتور الكاثوليكي جون إك (John Eck) الذي كان يهاجم الإصلاح هجوماً عنيفاً قد كتب من القضايا اربعمائة وأربعاً يهاجم بها اللوثريين ويتّهم لوثر بأنه عدوّ الكنيسة الداخلي (hostis ecclesiae domesticus)، ويعدّه هرطوقياً، وكال له الاتهامات وهجاه في عنف. وذكر أحد اللاهوتيين المعارضين للإصلاح وهو الدكتور كوخليوس (Cochlaeus) أن اللوثرية مزيج من تلفيقات الهراطقة القديمة المرفوضة والمدانة، وادّعى أن مارتن لوثر قد علّم خمسة عشر تشويها لعقيدة الله وأنه هاجم عقيدة الثالوث الأقدس بطريقة أجلف من أريوس. وأن ملنكتون علّم تسع عقائد مشوّهة ضدّ قانون الإيمان الرسولي. (4). عندها ارتأى ملنكتون أن من الضروري جداً عرض إقرار إيمان اللوثريين بطريقة أوسع مما كتب المصلحون في وثيقة تورغاو. وبذلك تحوّل ملنكتون من عرض وثيقة دفاعية (Apology)  إلى إقرار مسيحي يشمل قسمين: الأول يعالج الإيمان العام الذي تؤمن به الكنيسة الإنجيلية اللوثرية، والثاني يعالج التشويهات العقائدية في ممارسات الكنيسة وشعائرها الدينية ويبين بطريقة موضوعية جميع الهرطقات التي أدانتها الكنيسة الجامعة في مجامعها. وبذلك يصبح إقرار الإيمان اعترافاً مسيحياً. ولذلك ابتدأ ملنكتون بكتابة هذا الإقرار بالاستناد إلى الوثائق المعروضة في السابق.

 

2: 2   الوثائق الثلاث التي استند إليها إقرار أوغسبرغ

 

2:2: 1  وثيقة تورغاو (Torgau Articles) 

لقد دعت افتراءات جون إك وغيرة ملنكتون إلى إثارة نص وثيقة تورغاو. وقد شملت وثيقة تورغاو (5) العقائد التي شوّهت وأسيء استعمالها. وهي أساس القسم الثاني لإقرار أوغسبرغ. وتتكلم عن الشعائر الكنسية، وزواج الكهنة، ومادتي العشاء الرباني، والقداس، والنذور الرهبانية، وشفاعة القديسين، والترتيل باللغة الألمانية، والزواج، والقداديس، والبابوات، والمطهر وغيرها.

 

وقد ابتدأ من الثاني واستمر حتى  الخامس عشر من أيار عام 1530 بصياغة جديدة لوثيقة تورغاو بينما كان في طريقه إلى قلعة تورغاو. وأراد أن يؤقلمها بطريقة توافق الوضع القائم في أوغسبرغ، وبحث مطولاً هذه العقائد مع المصلح مارتن لوثر، في أثناء مكوثهما في تلك القلعة. وكان بينهما اتفاق حول العقائد التي تتكلم عن الإيمان والأعمال الصالحة. ولذلك تجرّأ على صياغتها ثانية بطريقة خففت حدّة اللغة التي وردت في الوثيقة أصلاً، واختصر ثلاثة مواضيع كانت في الوثيقة الأصلية ألا وهي المطهر وشفاعة القديسين والبابوات. وكان هدفه التوصّل إلى وحدة لاهوتية، وفتح مجالاً أكبر للتفاوض في هذه العقائد، التي  تكوّن الفقرات 22 – 28 من فقرات إقرار اوغسبرغ الحالية.

 

2:2: 2  إقرار إيمان شفابخ   (Schwabach Articles)

وبعد الخامس عشر من أيار عام 1530، شرع ملنكتون يكتب الفقرات العقائدية من الفقرة الأولى حتى الحادية والعشرين من إقرار أوغسبرغ. ولا نقدر أن نفهم إيمان الإصلاح دون الرجوع إلى لاهوت المصلح مارتن لوثر. ففي عام 1528 كتب المصلح مارتن لوثر اعترافاً شخصياً يشمل إيمانه الشخصي واهتمامه بمستقبل الكنيسة عامة. وقد استند إيمانه إلى أساس ثالوثي. ويتخذ قانون الإيمان الرسولي كنموذج للاهوت إيمانه. فيبدأ من الثالوث الأقدس "الفقرة السامية عن جلالة الله" ثم يتكلم عن يسوع المسيح الإنسان الحقيقي والإله الحقيقي. ويركز في اعترافه الشخصي تركيزاً جوهرياً على عقيدة المسيح (Christology)  وأهمّيّة هذه العقيدة في الإيمان المسيحي. فالخطيئة دخلت العالم بآدم، وقد حصلنا على الخلاص بواسطة صلب يسوع المسيح وقيامته. ولا يعالج مارتن لوثر عقيدة التبرير بالإيمان في هذا الاعتراف، بل ينظر إليها  في إطار عقيدة الخلاص (Soteriology) وعقيدة الخطيئة الأصلية. وتؤدّي هاتان العقيدتان نتيجة اجتماعية رئيسيةً في اعترافاته ولهما انطباعاتهما وتأثيرهما في النظم الاجتماعية التي تعيشها البشرية. ومن هنا نرى لوثر قد جمع بين الأخلاقيات وعقيدة الكنيسة في تفسيره القسم الثاني من قانون الإيمان. ويقول ان الله قد خلق ثلاثة أنظمة مقدسة وهي: رتبة الكهنوت وحالة الزواج والسلطة الدنيوية. وفوق هذه الأنظمة الثلاثة يعلو نظام المحبة المسيحية العام الذي يحطم جميع حدود الأنظمة وحواجزها، ويخدم المحتاج إلى العون، ويصلّي من أجل البشرية عامة.  إن أعمال المحبة ثمار الفداء التي نحصل عليها بواسطة المسيح وهي تقدسنا ولكنها لا تخلصنا، لأننا نحصل على الخلاص بواسطة المسيح وحده. وقد منحنا الله هذه الأنظمة حتى نستطيع أن نخدمه مقبولين بالإيمان. ولكن أعمال المحبة تنحرف عن خطها الصحيح إذا ما حاول الإنسان أن يخلّص نفسه بها ويهرب من الخطيئة والموت بأعمال من صنعه واختياره. ولذلك لا تخلصنا جميع الشعائر والممارسات التي ابتكرها البشر بعيداً عن الكتاب المقدس.

 

وعندما شرح عقيدة الروح القدس، تكلم عن وسائل النعمة الخارجية. فالخطوة الأولى هي الوسيلة الداخلية حيث يشهد الروح القدس في قلوبنا أن الله غفر خطايانا ومنحنا الحياة الأبدية. ولذا يقوم الروح القدس بتكميل عمل الخليقة والفداء لإيماننا بإيماننا، ويحدث ذلك خارجياً بواسطة التبشير بالإنجيل والمعمودية وسر المذبح.

 

وقد رسم الله وسائل النعمة الثلاث هذه. وعندما تمارس ويُحتفظ بها حسب رسمه تكون فاعلة بغض النظر عن أهلية من يمارسها. وتحقق الكنيسة وسائل النعمة الإلهية على الأرض. وتعتبر الكنيسة في نظر لوثر المكان الذي تجري فيه مغفرة الخطايا "وملكوت النعمة والسماح الحقيقي"، وخارجها لا يوجد أي خلاص. (6).

 

ويشمل إقرار إيمان شفابخ سبع عشرة فقرة (Schwabach Articles) (7)، تطرح أفكار هذا الاعتراف الخاص مع أنها أقل شمولية منها. وهي أول إقرار إيمان لوثري عام. وترتكز هذه الفقرات العقائدية على مجموعة خمس عشرة فقرة باستثناء عقيدة العشاء الرباني التي بحثتها وتبناها اجتماع ماربورغ (Marburg). فقد أعاد صياغتها المصلح مارتن لوثر، بمساعدة فيليب ملنكتون، ويوستوس يوناس، ويوحنا برنّر وغيرهم. وفي 16/10/1529 قبلها الأمير جون حاكم سكسونيا، والأمير جورج مارغريف براندنبرغ – أنسباخ في شفابخ. وبذلك أعلنوا قبولهم لعضوية هيئة التحالف اللوثرية (Lutheran League) لولايات شمال ألمانيا. هذا الإقرار الإيماني مستند رئيس في صياغة عقائد إقرار أوغسبرغ، ولا سيما من الفقرة الأولى حتى الفقرة الحادية والعشرين من إقرار أوغسبرغ.

 

2:2: 3  اتفاق اجتماع ماربورغ (Marburg Articles)

ولا نستطيع أن نتجاهل فقرات اتفاق ماربورغ التي كانت وثيقة رئيسة أيضاً في يد ملنكتون. ويرجع تاريخ هذا الاتفاق إلى دعوة الأمير فيليب حاكم ولاية هسه (Hessen) إلى اجتماع بين المصلحين الساكسونيين وبين المصلحين السويسريين. وكان هدف الأمير جمع صف المصلحين وأن يقوي روابط الوحدة بينهم، وقد اجتمع في قلعة Marburg on the Lahn من 1 – 3/10/1529 كل من مارتن لوثر وفيليب ملنكتون يمثلان الساكسونيين، ومن أولرش زفينكلي (Ulrich Zwingli) وجون أوكولمباديوس (John Ocolampadius) ومارتن بوسر (Martin Bucer). وناقشوا الخلافات العقائدية ولا سيما مشكلة العشاء الرباني. واتفقوا على أن العشاء الرباني ليس ذبيحة، ولا تتحول عناصره إلى جسد ودم المسيح تلقائيا “ex opera operatum” وتكون الاستفادة الحقيقية من العشاء الرباني بالإيمان فقط. واختلفوا حول الحضور الحقيقي لجسد ودم المسيح في الخبز والخمر، واكّد لوثر رفضه مبيّناً رأي زفينكلي القائل أن خدمة العشاء الرباني هي ذكرى فقط، وحضور الرب يتحقق في اجتماع الجماعة حول المادتين.

 

وبذلك تم الاتفاق على أربع عشرة فقرة من خمس عشرة من فقرات اتفاق ماربورغ. ولكن الاجتماع فشل بسبب رفض زفينكلي المتواصل قبول العقيدة اللوثرية الخاصة بالعشاء الرباني التي تتلخص بالحلولية (Consubstantiation).

 

وقد أصبحت هذه الوثيقة وثيقة رئيسة أيضاً، تعلن إقرار إيمان الإصلاح. وقد ساعدت هذه الوثيقة أيضاً على بلورة عقائد إقرار أوغسبرغ، وجدير بالذكر أن أربع عشرة فقرة من فقرات وثيقة ماربورغ كان منصوصاً عليها في وثيقة شفابخ. وقد بلور إقرار إيمان شفابخ وماربورغ الإطار اللاهوتي العام لإقرار أوغسبرغ في الفقرات 1 – 21.

 

وحاول ملنكتون أن يخرج بالتدريج بوثيقة عقائدية لاهوتية شاملة تشمل جميع عقائد الإصلاح الرئيسة. وعند كتابة النص الأصلي، وقع المصلح ملنكتون في حيرة: فإنه إذ كان يبحث عن موافقة الامبراطور لإقرار أوغسبرغ، هل يخفف حدة اللهجة التي طبعت عليها وثيقة شفابخ؟ فإذا فعل ذلك، قد يحسبها استسلاما. أما إذا كتبها بطريقة أعنف وبلهجة أحدّ مما هي عليه، فقد تثير غضب الامبراطور وتوصد جميع القنوات أمام أية مفاوضات. ولذلك اتخذ نهجاً ثالثاً: “Leisetreter”، ويعني معالجة العقائد اللاهوتية بموضوعية مطلقة وحرص شديد في  التعبير وإظهار روح المحبة والرغبة العميقة في الاتحاد. وقد نجح إلى حدّ كبير في اتخاذ هذا النهج بمهارة لم يسبق لها مثيل.

 

وكتب ملنكتون مسودّات متنوعة (8) إلى أن تمخّضت مساعيه في شهري أيار وحزيران 1530 عن إقرار أوغسبرغ. وقد حاول ملنكتون أن يبقى في عمله اللاهوتي الشاق على اتصال بالمصلح مارتن لوثر. وحاول أيضاً أن يواصل استشاراته مع لاهوتيي نورنبرغ وذلك بإرسال مسودّة لهم في مراحلها الأولى في 3/6/1530، ومسودّة أخرى نهائية في 15/6/1530. وكان الهدف من ذلك أن لا يعدّ إقرار أوغسبرغ إقرار إيمان سكسونياً فحسب، بل إقرار إيمان الكنيسة الإنجيلية اللوثرية عامة. وقد كتبه باللغتين اللاتينية والألمانية معاً، وتم تسليمها إلى الامبراطور باللغتين في 13/6/1530، بعد أن وقعها ثمانية أمراء ومجلسا بلديتين، ووردت أسماؤهم في آخر الإقرار. ومن الجدير بالذكر أن الأمير فيليب قد وقعها أيضاً بالرغم من ميوله الواضحة للمصلحين السويسريين ورغبته في تخفيف حدة الفقرة العاشرة التي تتكلم عن العشاء الرباني.

 

2: 3  اجتماع مجلس الأمة (الدايت) في أوغسبرغ

 

حضر الامبراطور شارل الخامس مع وفده إلى مدينة أوغسبرغ. وقد استقبله وجهاء البلد مع جميع الأمراء والوفود، وكان في وفده ممثل البابا الكاردينال كامبجيو (Campeggio)، وبين الوفد كان رئيس أساقفة ماينتس (Mainz) ومطران كولون (Köln)، والملك فردناند (Ferdinand) ملك النمسا وأخو الامبراطور. وقد دخلوا في موكب إلى كتدرائية أوغسبرغ، وبينما ركع الامبراطور وحاشيته أمام المذبح، بقي الأمير جون واللاندغراف فيليب واقفين. وفي اليوم التالي، استدعى الامبراطور الأمراء اللوثريين، وبالإضافة إلى جون وفيليب، دعا الأمير المُسنّ جورج، مارغريف براندنبورغ، وطلب منهم أن لا يعظ وعاظهم في أوغسبرغ، فرفض الأمراء طلبه. ثم أصر الامبراطور على ألاّ يعظ الوعاظ عظات دفاعية فرفض الأمراء ثانية طلبه. ثم أخبرهم أنه سيخرج في اليوم التالي موكب زياح جسد المسيح (Corpus Christi)، ويأمل أن يسيروا هم في الموكب، فرفض الأمراء ثالثة. وبعد إصرار طويل، قام المارغريف جورج وقال له: "قبل أن أعطي المجال لأحد أن ينزع مني كلمة الله ويطلب مني إنكار الله، أركع على ركبتي وأطلب منه قطع رأسي". (9)

 

وفي الساعة الثالثة من بعد ظهر يوم السبت بتاريخ 25/6/1530، التأم مجلس الأمة (Diet) في مطرانية الكنيسة. وقد وقف على جانبي الامبراطور مستشار الأمير الساكسوني الدكتور بريك (Brück) وكان بحوزته النسخة اللاتينية، والدكتور باير (Beyer) وكان بحوزته النسخة الألمانية. وقد كانت رغبة الإمبراطور قراءة الإقرار باللغة اللاتينية لفهمه إياها على نحو أفضل من فهمه اللغة الألمانية. ووقف الأمير جون واسترعى انتباه الامبراطور أن مجلس الأمة يجتمع على أرض ألمانية، ولذا وجب السماح بقراءته باللغة الألمانية. فوافق الإمبراطور وشرع الدكتور باير يقرأ. واستغرقت القراءة ساعتين إذ قرئت بطريقة واضحة وسهلة وبصوت عالٍ حتى أن الجموع التي لم تتسع لها القاعة كانت تستمع من الخارج بكل وضوح.

 

ولهذا تُعدّ النسخة الألمانية أكثر اعتماداً من النسخة اللاتينية لأنها قرئت علناً، وأعطيت نسخة إلى ممثل البابا الشخصي الكاردينال كامبجيو وإلى الامبراطور نفسه. وهكذا، فإن البذرة التي زرعها المصلح مارتن لوثر بإصلاحه، قد نمت وترعرعت بطريقة عجيبة. وعندما حظي هذا الإيمان بدعم الأمراء أخذت العقيدة الإنجيلية بالانتشار والتأثير. وقد أصبح إقرار أوغسبرغ، إقراراً رسمياً شاملاً تستطيع الكنيسة الإنجيلية اللوثرية أن تعتمده وتلزمه. ولهذا يعدّ 25 حزيران 1530 عيد ميلاد حقيقياً للكنيسة الإنجيلية اللوثرية.

 

2: 4    ردود الفعل المباشرة على الاعتراف

 

أعلن الدوك وليم من بفاريا (Bavaria): "لم أسمع من قبل عن هذا الأمر وهذه العقيدة بالطريقة التي عرضت علينا". فأكّد له الدكتور إك أنه على استعداد تام لدحض العقيدة الإنجيلية اللوثرية من كتب آباء الكنيسة وليس من الكتاب المقدس. عندها أجاب الدوك وليم: "إذاً اللوثريون حسب مفهومي يجلسون على الكتاب المقدس" (10). وأعلن رئيس أساقفة سالسبورغ (Salzburg) عن رغبته الدائمة في الإصلاح، إلاّ أن "هذا الراهب البسيط أراد إصلاحنا جميعاً". وفي حديث خاص، تعجب أسقف أوغسبرغ ستاديون (Stadion) قائلاً: "ما قرئ علينا هو الحقيقة بأم عينها، ولا نقدر أن ننكر ذلك". وقال أب اعتراف الامبراطور الأب اجيديوس (Aegidius) لملنكتون: "لكم لاهوتكم الذي لا يتمكن الإنسان فهمه إلاّ إذا صلّى كثيراً". ويقال أن الكاردينال كمبجيو علّق بقوله أنه هو شخصياً قد يسمح بهذا التعليم، ولكن ستكون سابقة خطيرة إذ لا يمكن السماح لشعوب أخرى وممالكها بالقيام بأمر لا نتساهل فيه.

 

أما الامبراطور شارل الخامس، مع أنه أعجب بما ورد في الإقرار، إلاّ أنه كان ينتظر أن يتراجع الإنجيليون اللوثريون عن إيمانهم ومعتقداتهم. وهكذا أظهر الامبراطور تحيّزه الواضح في مجلس الأمة في أوغسبرغ.

 

لقد حصل المصلح مارتن لوثر على نسخته الأصلية كما أرسلها له ملنكتون في 26/6/1530.  ومع أن ردود فعله الأولية تميّزت بالتحفظ عن الاعتراف بسبب تلطيف النص واتتهاج الأسلوب الحريص (Leisetreter)، الأمر الذي اعتبره تنازلاً، إلاّ أنه عدّ قراءة العقيدة الإنجيلية اللوثرية الممثلة بإقرار أوغسبرغ في مجلس الأمة انتصاراً لحركة الإصلاح. وقد استشهد بآية من الكتاب المقدس معبّراً عن غبطته وسروره قائلاً: "وأتكلم بشهاداتك قدام ملوك ولا أخزى" (مزمور 119: 46). وأصبحت هذه الآية شعاراً خاصاً يكتب في مقدمة كل نسخة من نسخ إقرار أوغسبرغ.

 

وكتب لوثر إلى صديقه يوناس قائلاً: "لقد بشّر بالمسيح بصوت عالٍ ومرتفع بواسطة هذا الاعتراف العلني الرائع (publica et gloriosa confessione) وتم الاعتراف بالمسيح بطريقة علنية مكشوفة أمام الجميع بما فيهم البابوات حتى لا يدّعي أحدهم أننا هربنا أو خفنا أو أخفينا إيماننا. وإذا ما ندمت على شيء فإنني أندم على عدم تمكّني من الحضور عندما تلي هذا الاقرار الرائع".

 

وكتب لوثر إلى ملنكتون بعد ختام مجلس الأمة في 15/9/1530: "لقد اعترفت بالمسيح، أطعت الامبراطور، تحمّلت اللوم، ثُقّل عليك بالافتراءات، ولم تُجازِ عن شرّ بشرّ، وباختصار، لقد قمت بعمل الله المقدس كما يعمل القديسون بحق، ولذلك أطوّبك عضواً أميناً للمسيح". وقال لوثر أيضاً: "سررت كثيراً لأنني عشت تلك الساعة التي يمجّد فيها المصلحون المسيح علانية في مجلس أمة عظيم بهذا الإقرار الجميل". (11)

 

2: 5 الدحض البابوي للإقرار

 

لقد حصل الكاردينال كامبيجيو، ممثل البابا، على نسخة من الإقرار. وكان موقف ممثلي روما واضحاً من الأساس: وهو "تراجَع وأطع" (Revoca). وقد دارت بعد قراءة الاعتراف علنا أفكار مختلفة منها أفكار المعارضين مثل إك وفابر (Faber) وكوخليوس (Cochlaeus)  مطالبة بعدم الرد بل باستخدام القوة لإخضاع المصلحين. بينما كان رأي الكاردينال كامبجيو يختلف قليلاً بسبب الليونة والدبلوماسية اللتين انتهجهما نص الإقرار في  المجلس، إذ طلب أن يستعمل في البدء التساهل واللطف

وإذا لم يجد هذا نفعاً فالعنف. ولذا عيّن الكاردينال لجنة ضمّت اللاهوتيين الثلاثة المذكورة أسماؤهم أعلاه. ففي بادئ الأمر كتبوا وثيقة دحض طويلة تستند إلى معارضة إك البالغة 404 نقاط وتطابقها. وبدل أن يعالجوا الإقرار فقرة فقرة بأفكار لاهوتية مناهضة، كان شغلهم الشاغل أن يحرّضوا الامبراطور على المصلحين، فحقّروا لوثر والوعاظ المصلحين. وبعد خمس مسودّات، استطاع اللاهوتيون أن يعرضوا على المجلس ردّاً لاهوتياً في 3/8/1530، وفي نفس القاعة، وقد عرف اللاهوتيون الكاثوليك هذا الرد بالردّ على إقرار أوغسبرغ (Augustanae Confessionis Responsio)

وعرّفه اللاهوتيون المصلحون بالدحض البابوي (Confutatio pontificia)، ولم يصدر رد اللاهوتيين الكاثوليك خطياً ولا أعطيت نسخة منه للإنجيليين اللوثريين. ولذلك لا يوجد حتى الآن أي معلومات دقيقة عن محتويات الرد اللاهوتي الكاثوليكي آنذاك. وللأسف لم يجرِ في حينه أي حوار بين الطرفين.

 

وبعد أن سمع المصلح ملنكتون ردّهم كتب كتابه الدفاعي عن عقائد إقرار أوغسبرغ. وقد تطرّق إلى عقائد لم يكتب عنها ولم يذكرها في الإقرار وقام بذلك عام 1531.

 

وهكذا رفض الامبراطور شارل الخامس إقرار أوغسبرغ كما اقترحه الإنجيليون اللوثريون. وكتب إلى روما يقول لن ينفع في الأمر إلاّ العنف. ومنح الامبراطور اللوثريين مهلة حتى 15 نيسان من عام 1531 كي يغيّروا عقائدهم ويرجعوا عنها. وخشي لوثر على أصدقائه في نهاية مدة انعقاد المجلس، وطلب منهم الرجوع بسرعة، إذ كتب إلى صديقه يوناس في 20/9/1530: "إنني أتوسّل إليكم أن تكفّوا عن المناقشة وتعودوا حالاً..".

 

2: 6  تعديلات في إقرار أوغسبرغ

 

لقد رأى المصلح فيليب ملنكتون في الإقرار عمله الشخصي الخاص، ولذلك لم يكفّ بعد التوقيع عليه وعرضه على الامبراطور عن إدخال بعض التعديلات والتغييرات بقصد التصحيح. ونزولاً عند رغبة الأمير فيليب أمير ولاية هسّن أدخل بعض التعديلات على الفقرة العاشرة التي تتكلم عن العشاء الرباني. وقد فعل ذلك، كما يقول هو: لأسباب تربوية وليحاول الحصول على موافقة المصلحين السويسريين على إقرار أوغسبرغ. ودعيت هذه النسخة بإقرار أوغسبرغ المعدّل (Augustana Variata).

 

وسببت التعديلات انتقادات عنيفة داخل الكنيسة الإنجيلية اللوثرية وخارجها. فقد كتب أحدهم: "سمعت من صديقي أن لوثر قال لفيليب: "فيليب، فيليب، لم تأتِ بالصواب بتغييرك إقرار أوغسبرغ مرات عدة. قإن هذا ليس كتابك بل كتاب الكنيسة". (12).

 

واعترض إك على النسخة المعدّلة عام 1541. واتهم هو ومعارضو الإصلاح اللوثريين بأنهم لا يعرفون النص الأصلي والحقيقي للإقرار. ومما قالوا أنه إذا التقى لوثريان اثنان تجدهما مختلفين في عقائدهما. وقد صرّح المصلح جون كالفن أنه وقع على إقرار أوغسبرغ بالطريقة التي شرحها مؤلفّه ملنكتون. واشتد غضب الأمير جون إذ قال: "إن الإقرار هو إقرار من وقّع عليه وليس ملك ملنكتون الخاص".

 

أما اللوثريون، فقد رفضوا نسخة الإقرار المعدّل على مرّ العقود. ففي اجتماع ناومبرغ (Naumburg) 1561 رفضوا النسخة المعدّلة وأعلنوا بصريح العبارة تمسّكهم بإقرار أوغسبرغ الأصلي غير المعدّل، كما قدّم إلى الامبراطور شارل الخامس عام 1530. وهو المعروف باسم (Augustana Invariata). وعندما جمع كتاب الإقرارات اللوثرية، لم يشمل النسخة المعدّلة، ولا يزال الإنجيليون اللوثريون يدعون الإقرار حتى اليوم "بإقرار أوغسبورغ غير المعدّل".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الملاحظات:

(1)               F.Bente. Historical Introduction to the Book of Concord. Concordia 1965, 15.

(2)              Wilhelm Maurer. Historical Commentary on the Augsburg Confession. Fortress 1986, 10.

(3)              حنا جرجس الخضري، المصلح مارتن لوثر  153 – 154 .

(4)              F.Bente. .Historical Introduction to the Book of Concord. Missouri 1965, 16.  

(5)               راجع W.Maurer. Historical Commentary on the Augsburg Confession. Fortress 1986,15 – 20.

(6)               L.W. 361 – 372

(7)                Wilhelm Maurer. Historical Commentary on the Augsburg Confession. Philadelphia, 1986, 20 - 27

(8)                يحتوي الكتاب التالي على مسودّة النص:Die Bekenntnisschriften der evangelisch-lutherischen Kirche, Herausgegeben im Gedenkjahr der Augsburgischen Konfession 1930, 4th rev. ed. Göttingen: Vandenhoeck  & Ruprecht 1959.

من هذه المسودّات:

Na:  وهي الترجمة الألمانية المبدئية لإقرار أوغسبرغ أرسلت إلى نورنبرغ في حزيران 3 عام 1530.

Nb   أول نص عام للإقرار باللغة الألمانية أرسل إلى نورنبرغ في 15/6/1530.

Ja    مسودّة مقدمة الإقرار باللغة الألمانية نيسان 1530.

WA  قسم من مقدّمة إقرار ملنكتون في أوائل أيار 1530.

(9)               Roland Bainton: Here I stand: Abingdon 322 325.

(10)           الجملة بالألمانية هي: F.Bente, Historical Introduction to the Book of Concord, Concordia 1965, 19.  „So hör ich wohl, die Lutherischen sitzen in der Schrift und wir Pontificii daneben“

(11)           F. Bente. Historical Introduction to the Book of Concord, 20 – 21.

(12)           F.Bente. Historical Introduction to the Book of Concord. 1965, 25. Concordia.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثالث

 

3:  أهميّة إقرار أوغسبرغ  مع

      كتب الإقرارات الإنجيلية اللوثرية الأخرى (الاعترافات والمجاهرات المتّفق عليها).

 

3: 1  محتويات كتاب الإقرارات الإنجيلية اللوثرية

يحتوي كتاب الإقرارات الإنجيلية اللوثرية (The Book of Concord) (Konkordienbuch)   على:

1-              قوانين إيمان الكنيسة المسكونية الثلاثة، وهي الرسولي والنيقاوي والأثناسي.

2-               إقرار اوغسبرغ غير المعدّل.

3-               الكتاب الدفاعي عن إقرار أوغسبرغ 1531.

4-               إقرار إيمان شمالكالد 1537.

5-               مقالة في السلطة ورئاسة البابا 1537.

6-               الكاتخسم الصغير 1529 .

7-               الكاتخسم الكبير 1529.

8-               صيغة الوفاق 1577.

 

وقد جمعت هذه في كتاب واحد دعي بكتاب الوفاق (Konkordienbuch)  بالألمانية، وبالإنجليزية (The Book of Concord ) عام 1580. ووقعه ستة وثمانون ممثلاً عن كنائس الدول اللوثرية وثمانية آلاف مسيحي ومدرّس. ولقد قوبل الكتاب تارة بتحفّظ كبير وطوراً برفض خارج ألمانيا. وقبل أن أبيّن أهميّة إقرار أوغسبرغ مع كتب الإقرارات (المجاهرات والاعترافات) الأخرى، أود أن أعطي لمحة مختصرة بسيطة عن جميع الكتب الإقرارية.

 

3: 1: 1   الكتاب الدفاعي عن إقرار أوغسبرغ

             Apologie des Augsburger Bekenntisses

                     Apology of the Augsburg Confession   

لدى عرض جواب اللاهوتيين الكاثوليك على إقرار أوغسبرغ الذي عرف بكتاب الدحض (Confutatio)، شرع المصلح فيليب ملنكتون يكتب دفاعاً عن إقرار أوغسبرغ. وقد رفض الامبراطور أن يعطي نسخة من هذا الردّ الداحض للإنجيليين اللوثريين، إلاّ إذا عدلوا عن آرائهم وتراجعوا عن عقائد الإصلاح. ومن الملاحظات السريعة التي استطاع ملنكتون أن يدوّنها وقت الإلقاء، قيامه بكتابة كتاب دفاعي، وعندما طلب أن يقرأ النسخة الأولى في 22/9/1530، رفض الامبراطور شارل الخامس الوثيقة. وفي أثناء عودته إلى فتنبرغ، أجرى ملنكتون بعض الإصلاحات وزاد في شرح بعضها حتى نهاية نيسان أو أوائل أيار 1531. وعدّت الوثيقة المعدّلة في بداية الأمر كتاباً دفاعياً خاصاً. وأصبحت وثيقة كنسية رسمية عندما وقّعت مع إقرار أوغسبرغ في شمالكالد عام 1537. وقد عُدّ هذا الكتاب الدفاعي تفسيراً معاصراً لإقرار أوغسبرغ وموضحاً بنوده.

 

3: 1: 2  أقرار إيمان شمالكالد 

Die Schmalkaldischen Artikel

The Smalcald Articles

 

دعا المصلح مارتن لوثر في إلحاح إلى عقد مجمع عام للكنيسة لمعالجة المشكلات العقائدية والممارسات اللاهوتية. وحين أخفقت الإجراءات القاسية في إخماد حركة الإصلاح وتصفيتها، وافق قداسة البابا بولس الثالث على عقد مجمع عام في شهر حزيران عام 1536 في مانتوه (Mantua). عندها طلب أمير سكسونيا جون من لوثر أن يعدّ بياناً لاهوتياً يحتوي على عقائد الإيمان التي يمكن أن يجري تنازلاً عنها من أجل السلام العام، وعلى العقائد الإيمانية التي لا يمكن التنازل عنها بتاتاً. فابتدأ لوثر بكتابتها ودعيت بإقرار شمالكالد. وأعدّها خلال ثلاثة أسابيع ثم اجتمع مع بعض لاهوتيي فتنبرغ فاقترحوا عليه زيادة فصل يتكلم عن شفاعة القديسين. وعندها وقعه جميع لاهوتيي فتنبرغ، أما ملنكتون فوقعه بتحفّظ بسبب موضوع سلطة البابا. وقد كتب بجانب توقيعه أن تحفّطه هو من أجل السلام.

 

ويقسم إقرار إيمان شمالكالد إلى ثلاثة أقسام:

 

1-              إقرار إيماني بعقائد قانون الإيمان باختصار.

2-               فصل مطوّل عن وظيفة المسيح وعمله أي فداء البشرية. وهاجم بعض الممارسات الدينية والشعائر الكنسية مثل القداس كذبيحة والمطهر ورتبة البابا وشفاعة القديسين والرهبانية.

3-               وفصل عن العقائد اللاهوتية التي اختلف عليها البروتستانت أنفسهم كالعشاء الرباني.

 

ومع أن الاجتماع لم يتم لممثلي الاتحاد الشمالكالدي في 8/2/1537، إلاّ أن هذا الإقرار قد وقع عليه كثير من اللاهوتيين ورجال الدين تعبيراً عن ثباتهم في الإيمان الإنجيلي. وقد قبل في ما بعد ضمن كتاب الإقرارات الإنجيلية اللوثرية.

 

3: 1 : 3     مقالة في سلطة البابا ورئاسته:

                Traktat über die Gewalt und den Primat (Oberhoheit) des Papstes.

                          Treatise on the Power and Primacy of the Pope.

 

شعر الإتحاد الشمالكالدي بضرورة إضافة توضح رتبة البابا من وجهة نظر إنجيلية لوثرية، بما أن قداسة البابا بولس الثالث قد دعا إلى مجمع عام. وبما أنه كان من المخطط أصلاً إبراز موقف واضح من إقرار أوغسبرغ بخصوص منصب البابا، ولم يتم ذلك بسبب الحساسيات الكبيرة. وبما أن الظرف العام قد اختلف، طلب رجال الدين واللاهوتيون من ملنكتون كتابة مقالة خاصة في سلطة البابا ورتبته. وتبنى اللاهوتيون ورجال الدين هذه المقالة في شمالكالد كإقرار إيماني، وعُدّ في ما بعد ملحقاً رسمياً لإقرار أوغسبرغ وليس لإقرار إيمان شمالكالد. ووقعه جميع اللاهوتيين ورجال الدين الإنجيليين اللوثريين. إلاّ أن لوثر لم يتمكن من توقيعه بسبب مرضه.

 

3: 1: 4   الكاتخسم الصغير  (كتاب التعليم الصغير لقواعد الإيمان المسيحي على طريقة السؤال والجواب)

                   Der Kleine Katechismus                   The Small Catechism

 

طلب لوثر إلى أصدقائه جمع أسس الإيمان المسيحي لتعليم الأحداث قواعد الإيمان في كتاب Katechismus، أي (التعليم على طريقة السؤال والجواب). وبما أنهم لم يقوموا بهذه المهمة فقد قام بها بنفسه عام 1528. وقد استند في كتابتها إلى محاضراته في فتنبرغ التي تعالج الوصايا العشر وقانون الإيمان والصلاة الربانية والسرين المقدسين وهما المعمودية والعشاء الرباني. وانتهى من كتابته في أيار 1529. وأضاف إليها لائحة الواجبات المسيحية في آخر الكتاب. ومع أن لوثر أعدّ الكاتخسم الصغير والكبير في نفس الوقت، إلاّ أن الكاتخسم الصغير ليس اختصاراً للكاتخسم الكبير، كما أن الكبير ليس توسّعاً للصغير. وزيادة على ذلك، لم يكتب الكاتخسم الصغير بأسلوب دفاعي كما هو الحال في الكاتخسم الكبير، لأن الكاتخسم الصغير كتب للأحداث وللعائلة المسيحية، على حين وجّه الكاتخسم الكبير إلى رجال الدين واللاهوتيين. وقد تبنّت الكنيسة الإنجيلية اللوثرية الكاتخسم الصغير كقاعدة لإيمانها واستندت إليه في التعليم منذ القرن السادس عشر الميلادي. فكان من الطبيعي ضمّه إلى محتويات كتاب الإقرارات الإنجيلية اللوثرية.

 

3: 1: 5    الكاتخسم الكبير  (كتاب التعليم الكبير لقواعد الإيمان المسيحي)

               Der Große Katechismus.               The Large Catechism

 

كتبه لوثر لرجال الدين واللاهوتيين. ويتكوّن من عظات وعظها عام 1528 و1529. وقبل إنهاء عظاته، بدأ في كتابة الكاتخسم الكبير. وقد أرسلت بعض المواد إلى المطبعة قبل إتمام النص الأخير. وصدر عام 1529 تحت اسم "الكاتخسم الألماني". وقام بطبعه جورج راف (Georg Rhaw)  في فتنبرغ. ولم تكن تسمية الكاتخسم الكبير تسمية لوثر. وقد نقحه لوثر في ما بعد وزاد عليه "الحث على الاعتراف" وزيادة مطوّلة في مقدمة تفسير الصلاة الربانية، والكثير من الملاحظات الهامشية. وظهرت آخر طبعة معدّلة ومنقّحة من لوثر نفسه عام 1538. وقد قبلته الكنيسة الإنجيلية اللوثرية ضمن كتاب الإقرارات الإنجيلية اللوثرية.

 

3: 1: 6   صيغة الوفاق

                   Konkordienformel              Formula of Concord

 بعد وفاة المصلح مارتن لوثر عام 1546 وبعد الهزيمة العسكرية للأمراء اللوثريين ودويلاتهم عام 1547، أدّت سلسلة من الخلافات حول العقيدة النقيّة للإصلاح في الحركة الإنجيلية اللوثرية إلى الانقسام إلى معسكرين: المعسكر الأول الذي يتقيّد بتعاليم المصلح لوثر الأصلية، وقد قاد هذا المعسكر متياس فلاسيوس (Mathias Flacius) ودعي Gnesio Lutherans (اللوثريون الأصليون). أما المعسكر الثاني فدعي بمؤيدي ملنكتون “Philipisten”.  ودفعت الضغوط السياسية القوية من قبل الكاثوليك والكلفينيين المعسكرين إلى الاتحاد والوحدة. ومنذ عام 1568، حاول الأمراء اللوثريون بواسطة دعمهم المعنوي والمادي التوصل إلى حلّ لاهوتي لفض الخلاف ورأب الصدع. وقد قدمت أول صيغة لاهوتية من قبل الدكتور جيمس أندريا (James Andreae) الذي عرض خمسة بنود عقائدية حول "الإقرار وتفسير ملخص"، ثم وسعها في عام 1573 لتصبح "ست عظات مسيحية". وعند إعادة صياغتها، دعيت اتفاق شفابين (Swabian Concord). ثم درسها الدكتور مارتن شمنتس (Dr. Martin Chemnitz ) على ضوء الملاحظات التي حظي بها من كليات اللاهوت والمؤتمرات واللاهوتيين، وأصبحت تدعى (Swabian – Lower Saxon Concord) أي اتفاق شفابين وسكسونيا السفلى، عام 1575. وبعد سنة واحدة من صدوره، طلب من لوقا اسياندر (Lukas Osiander) وبلثاسر بيدمباخ (Balthasar Bidembach) كتابة مسودّة أخرى دعيت “Maulbronn Formel”. وبعد انكشاف مؤامرة الكلفينيين المستترين (Crypto – Calvinist) ضد حركة الوحدة، انضم الأمير أوغست (August) أمير سكسونيا إلى حركة الوحدة ودعا إلى مؤتمر لاهوتي في تورغاو (Torgau). وقد ضمّوا اتفاق شفابين وسكسونيا السفلى مع صيغة ماول برون (Maulbronn) في كتاب واحد دعي كتاب تورغاو. وقام الدكتور أندريا بتلخيصه في القسم الأول من الكتاب.

 

وبعد إرساله إلى جميع الدويلات للتعليق وإبداء الملاحظات، تمت مراجعته في دير برغن (Bergen (Abbey)   وخرجوا ببيان حاسم “Solid declaration” عرف في ما بعد باسم “Bergen Book”  وهو القسم الثاني من صيغة الوفاق. وبعد الدراسة والتمحيص، وقعه الأمراء في 25/6/1580، أي بعدخمسين عاما من قراءة إقرار أوغسبرغ.

 

إن أسلوب صيغة الوفاق دقيق في تحديده، ويميل إلى التشدد في التعبير ويمثل اللوثرية الأرثوذكسية بوضوح، ويشابه في اسلوبه بيانات قرارات المجمع التريدنتيني (Trent)، واستثني منها الموقف الملنكتوني والموقف الكاثوليكي والموقف الكلفيني. وقد عالجت صيغة الوفاق خلافات آنية معاصرة حول السرين المقدسين، والخطيئة، والخلاص، والعلاقة بين طبيعتي المسيح الإلهية والبشرية، وسبق العلم الإلهي، وحرّيّة الإنسان. ومن هذا يتضح أن صيغة الوفاق تقف في الوسط بين موقف الكنيسة الكاثوليكية وبين موقف المصلحين السويسريين، وهكذا فقد شددت على الحلولية في العشاء الرباني وحضور المسيح الحقيقي. ولا يشكل هذا الحضور الإلهي حضوراً خاصاً أو حضوراً يختلف عن الحضور العام في الخليقة. وعالج قضية التسيير (المقدّر) (Predestinatio)، وتجريد الإنسان الكلي بعد وقوعه في الخطيئة. ورفضوا فكرة سابق الاختيار المزدوج. وقد قبل هذا الكتاب عام 1577 ضمن كتابات الإقرارات الإنجيلية اللوثرية.

 

3: 2    إقرار أوغسبرغ هو أساس كافٍ لجميع الإقرارات (الأمور المتفق عليها) الإنجيلية اللوثرية.

 

لا يعني تعدد كتابة كتب الإقرارات بعد إقرار أوغسبرغ أن هذا الأخير بدا ناقصاً أو غامضاً. لقد فرضت التطورات التاريخية المتتالية تحديات عقائدية لم يجب عنها نص إقرار أوغسبرغ. فقد اقتضت الحاجة تفسيراً موسعاً خاصاً لبعض الفقرات لتتصدّى للتحديات وتوضح الغموض، وتتأقلم مع متطلبات العصر في ذلك الظرف والمكان.

فعلى سبيل المثال، أوضح كتاب الدفاع عن إقرار أوغسبرغ الهدف من عقيدة التبرير بالإيمان بطريقة مركزية وبأسلوب موسّع. وأجاب عن تساؤلات الخصم وسوء فهمه. ولهذا تعتبر كتب الإقرارات الأخرى تفسيراً موضحاً لما جاء في إقرار أوغسبرغ، ومكمّلاً له، لا مناقضاً.

 

ويبقى إقرار أوغسبرغ غير المعدّل لعام 1530 أساساً للعقيدة الإنجيلية اللوثرية. ولدى كتابة صيغة الوفاق، لم يقصد واضعوها كتابة إقرار يوازي إقرار أوغسبرغ بل كان قصدهم تفسير العقيدة اللوثرية على ضوء إقرار اوغسبرغ، وتوضيح المبدأ الجوهري بأن الإقرار يرتكز على أساس لاهوت مارتن لوثر، وملخص لحصيلة لاهوت الإصلاح الفعلية.

 

وبعد يعتبر إقرار أوغسبرغ "إقراراً إيمانياً لعصرنا" (1). وهو إقرار عقائدي يتكلم في ظرف تاريخي خاص. وهكذا نستطيع أن نرى العلاقة بين التقاليد العقائدية وبين النص كما يظهر أيضاً في صيغة الوفاق:

لقد سمع الناس صوت الإنجيل من الكتاب المقدس، وشهد به المصلحون كاتبو الإقرارات، في ظرف خاص. وبذلك التحم الرجوع بفضل الإقرار إلى المصدر والشهادة بالإنجيل بطريقة علنية أمام التحديات الملموسة. وقامت الإقرارات المختلفة بتفسيراتها المستمرة بتوجيه وبلورة لاهوت إقرار أوغسبرغ. ولهذا يبقى هذا الإقرار أساس التقليد العقائدي للإصلاح، وله سلطته القياسية الشرعية أمام جميع كتب الإقرارات الإنجيلية اللوثرية.

 

ولإقرار أوغسبرغ مزيّة ملزمة، قد اكتسبها الإقرار منذ قراءته في مجلس الأمّة. إن له مزية شكلية قانونية وله مزية لاهوتية. أما بخصوص قانونيته، فقد اكتسب عبر السنين مركزاً خاصاً على أساس شرعيته. فقد قرئ في مجلس الأمة أمام الإمبراطور ووقعه أمراء لوثريون واستعمل في اتفاق السلام عام 1533. وكان أساساً مهما للاقرار (للاعتراف) الامبراطوري الشرعي في دويلات الإصلاح في معاهدة السلام في أوغسبرغ عام 1555. أما بخصوص قيمته اللاهوتية، فقد أصبح قاعدة خدمة العبادة في الكنيسة الإنجيلية اللوثرية. وغدا ملزماً بعقائده للاهوتيين ورجال الدين، وأمسى مقياساً بلاهوته إلى جانب الكتاب المقدس. ويُلتزم بتعاليمه باتخاذه روح الإنجيل لا الحرف "فإن الحرف يقتل ولكن الروح يحيي" (كورنثوس الثانية 3: 6).

 

ولو اقتصر إقرار أوغسبرغ على القسم الثاني أي فقرة 22 – 28، الذي يتكلم عن الممارسات الخاطئة والتشويهات الكنسية للشعائر الدينية، لانتهى مفعوله منذ اواسط القرن السادس عشر. أما اهتمام المصلحين بكتابة إقرار يؤكّد الإجماع على الإيمان مع الكنيسة المسيحية الجامعة الرسولية الواحدة وإظهاره في القسم الأول، في الفقرة 1 – 21، بطريقة واضحة، فقد جعل منه إقرار إيمان عاماً. ويتطابق تقسيم الإقرار إلى قسمين مع تمييز الإصلاح للأمور الكافية الوافية التي تحتاج إلى فكر واحد، وبين الأمور التي لا تحتاج إلى اتفاق. وأساس هذه الوحدة هو الإجماع على التعليم الصحيح للإنجيل وممارسة السرين المقدسين ممارسة صحيحة. ومن هذا المنطلق، فإن القسم الأول من إقرار أوغسبرغ كافٍ ووافٍ ليعبّر عن إيمان الكنيسة المسيحية الواحدة.

 

إن زيادة القسم الثاني الذي يتعلق بالممارسات الكنسية والمراسيم الدينية وحياة الإيمان العملية تعني أن التعليم الصحيح والممارسة الكنسية الصحيحة مرتبطان تمام الارتباط ولا ينفصلان بل يؤدّيان دوراً مهماً في تشكيل الكنيسة تشكيلاً صحيحاً. ولذا فالقسمان الأول والثاني هما صنوان لا ينفصلان. فالتعبير عن الإيمان والعمل به ينبع من الإيمان. وقد فسرت الإقرارات الأخرى هذا الارتباط الإيماني بطريقة أوسع وأوضح مجيبة إلى تحدّيات العصر ومرتكزة على إقرار أوغسبرغ الذي يستند إلى الكتاب المقدس. فإقرار أوغسبرغ يتكلم عن الكمال في الحياة الروحية ويعلمنا الطريق إلى هذا الكمال. "فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي في السموات هو كامل". (انجيل متى 5: 48).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الرابع

 

4:  البعد الوحدوي لإقرار أوغسبرغ.

 

يتساءل القارئ حول مدى البعد الوحدوي لإقرار أوغسبرغ مع أنه إقرار إنجيلي لوثري، فهل له طابع وحدوي مسكوني، أم هو طابع طائفي ضيّق؟

 

ولدى قراءة إقرار أوغسبرغ، على المسيحي أن يعي أن بين يديه نصّاً تاريخياً هو نتاج عصر معيّن وبيئة محددة ووضع مختلف عن وضعنا. ولذا فالزمان الذي كتب فيه والقصد من ورائه يساعدان المسيحي على أن يدرك طابعه الوحدوي. فلم يكن الهدف تأسيس كنيسة جديدة مع أن يوم قراءته أصبح عيد ميلاد الكنيسة الإنجيلية اللوثرية. وهدف الإقرار بنصوصه ومحتوياته وتركيبه أن يتوصّل إلى حلّ وسط مع ممثلي الكنيسة الكاثوليكية في أوغسبرغ كي يزول الخلاف ويحل محله جو تفاهم لاهوتي جديد، ويبقى الإصلاح داخل الكنيسة الكاثوليكية. وبما أن هذا الأمر لم يتحقق لأسباب ذكرت سابقاً، بقي للإنجيليين اللوثريين قاعدة أساسية تربطنا بالكنيسة المسيحية الجامعة، وتظهر هذه القيمة الوحدوية في الإقرار بشكلين، أولاً: بتلخيص عقيدة الكنيسة الواحدة الرسولية الجامعة تلخيصاً عاماً، والصمود فيها. ثانياً: بالروح الوحدوية التي تظهر في التعبير بأسلوب وحدوي.

 

ففي القسم الأول من الإقرار (من الفقرة الأولى إلى الحادية والعشرين)، تلخيص عام لعقيدة الكنيسة الواحدة الرسولية الجامعة، ويتكلم عن عقائد الثالوث الأقدس والمسيح والخلاص والكنيسة. وهذا التلخيص هو نقطة انطلاق الإقرار التي توفّر فرصة سانحة لتجسيم الإيمان في ظروف جديدة وفي أوقات مختلفة، وأمام تحدّيات لاهوتية متنوعّة. ويستمع الإقرار في هذه العقائد الأساسية إلى صوت الإنجيل من جديد. ويدعو أحد اللاهوتيين هذا التفاعل بالتأثير الإنجيلي (1). وقد استنبط لوثر من رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية تفسير التبرير الصائب كما فسّره أوغسطين، بأنه تبرير بالنعمة بواسطة المسيح بالإيمان. وطوّر لوثر هذه الفكرة إذ ركّز على أن التبرير هو بالإيمان فقط وبالنعمة فقط. فانعكس هذا المفهوم الإنجيلي نفسه على اللاهوت الإنجيلي عامة. ويقول اللاهوتي إدموند شلنك (Edmund Schlink) أن عقيدة التبرير التي أوضحها بولس الرسول هي "مركز الإقرارات" الإنجيلية اللوثرية (2). وقد انعكست هذه نفسها على جميع العقائد الإنجيلية في إقرار أوغسبرغ. ويتكلم المفهوم العام عن مركزية هذه العقيدة في الخلاص الذي أعدّه يسوع المسيح للعالم أجمع ويتم الإيمان به بواسطة الروح القدس. ولذا فالكنائس المسيحية عامة تستطيع أن تتمسّك بهذا المركز لإعلان البشرى السارّة وممارسة العبادة الإلهية الحقّة بموجبها. وعليه، فصوت الإنجيل الوحدوي يساعدنا بواسطة الإقرار على أن نجدد التزامنا بالكتاب المقدس، وبشهادة الآباء والتقاليد المسيحية القديمة والحديثة في آسيا وافريقيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وفلسطين وجميع أنحاء العالم.

 

وإذا نظرنا إلى الفقرة السابعة من الإقرار التي تتكلم عن الكنيسة، نجد أن هذه الفقرة تشير إلى رسالة الكنيسة المتمثّلة بالتبشير بكلمة الله بنقاء وصفاء، وبممارسة السرين المقدسين ممارسة صحيحة. فتربط هذه الرسالة ذاتها الكنيسة الإنجيلية اللوثرية بالخلافة الرسولية التي تجتمع حول الإنجيل والإيمان وشهادة الحياة، وفي نفس الوقت حول الممارسة الصحيحة للسرين المقدسين. أليست هذه عناصر وحدوية تجمع كل كنيسة مسيحية حولها؟ فالإقرار يقرّ الإيمان الرسولي الجامع ويلزم كل كنيسة مسيحية بأن تعيشه وتسير بموجبه ما دام يتماشى مع الإنجيل.

 

أما  الروح الوحدوية التي يعبّر عنها الإقرار بأسلوب وحدوي، فظاهرة بكل صراحة ووضوح في أسلوب ملنكتون الحريص والحذر، حتى لا يجرح الفريق الاخر بل يسعى إلى أن يجد ما يجمعه به، ويعرض ما يختلف معه بطريقة دبلوماسية ليّنة. فالقسم الثاني الذي يشمل المواد 22 – 28، لا يدين الطرف الآخر، بل يعرض التشويهات والانحرافات ويحاول أن يثبت حجته اللاهوتية من الكتاب المقدس ومن كتابات آباء الكنيسة، لعلّه يجد أرضاً مشتركة بين الفريقين ينطلق منها إلى قاعدة مشتركة. وهكذا علمنا إقرار اوغسبرغ كيف نتحلّى بروح مسكونية ونحاول حتى في أدقّ المواضيع أن نجد طريقاً مشتركة مع الكنائس الأخرى دون إدانتهم أو تجريحهم، بل نعرض الاختلافات والحجج اللاهوتية التي تدعمها أو تناقضها بطريقة موضوعية.

 

ربّ سائل يسأل هل نحن بحاجة إلى القسم الثاني من إقرار أوغسبرغ، لأنه يحتوي على فقرات قد تثير حساسيات في عصرنا المسكوني؟ وأين الطابع المسكوني؟ إننا نستطيع أن نتخذ القسم الثاني من الإقرار ونفهمه على أنه لا ينطبق على الكنيسة الكاثوليكية في وقتنا الحاضر. فما انتقده رجال الإصلاح في إقرار أوغسبرغ هو الممارسات الخاطئة في العصور الوسطى. وعلينا عند قراءة القسم الثاني أن نوجه أفكارنا إلى لاهوت المجامع الكاثوليكية التي عقدت في القرون الخمسة اللاحقة ونقتدي به، ولا سيما مجمع الفاتيكان المسكوني الثاني. وعلينا أيضاً أن نأخذ بعين الاهتمام الحوار الكاثوليكي – اللوثري وتوصياته المختلفة ومناقشاته العميقة. لأن هذا الحوار الكاثوليكي – اللوثري يعدّ  أعمق حوار جرى في عصرنا بعد مجمع الفاتيكان الثاني.

 

وجرى حوار خاص حول إقرار أوغسبرغ بين الفاتيكان وبين الإتحاد اللوثري العالمي في فترة الإعداد للاحتفال باليوبيل الخمسين بعد الأربعمئة لكتابة الإقرار (3). وتحتوي حصيلة هذا الحوار على عناصر لاهوتية تجذب الكنيسة اللاتينية الكاثوليكية والكنيسة الإنجيلية اللوثرية الواحدة إلى الأخرى، وتقرّبهما في رؤية  الإيمان المشترك والشهادة المشتركة. ومن هذه العناصر: الاعتراف المشترك بالقصد الوحدوي في إقرار أوغسبرغ، وإجماع الكنيستين الأساسي على ما يتعلّق بالحقائق الرئيسة من الإيمان المسيحي، كما ترد في الإقرار، وإبراز الضرورة الملحة للوصول إلى شركة مسيحية واستمرار الحوار بين الكنيستين في العقائد المختلف عليها.

 

وخرجت اللجنة المشتركة التي عالجت إقرار أوغسبرغ بوثيقة مشتركة دعيت: "الجميع في المسيح الواحد" (All Under One Christ) (4)، حيث وقعها بالإجماع ممثلو الكنيستين في 23 شباط 1981 في مدينة أوغسبرغ في ألمانيا. ويبرز الحوار أربع ثوابت رئيسة من إقرار أوغسبرغ هي:

1 – الوحدة في الإيمان المشترك بالثالوث الأقدس، وبعمل الله الفدائي الكامل في يسوع المسيح.

2 – الاتفاق على أن الإيمان بالمسيح وبنعمته وبموته من أجلنا يغفر الله خطيئتنا، ويبررنا لا لاستحقاق فينا، ويقبلنا ويهبنا الروح القدس الذي يجدد القلوب ويدعوها ويعدّها للقيام بأعمال صالحة.

3 -  الاعتقاد المشترك بالحصول على الخلاص بالتبشير بالإنجيل وممارسة الأسرار.

4 -  الاتفاق الأساسي على المفاهيم المشتركة في عقيدة الكنيسة.

 

ويصرّح الكاردينال يان فيلي براندز (Cardinal Jan Willibrands) الأمين العام لتنشيط الوحدة المسيحية في  الفاتيكان قائلاً: "حاولنا في حوارنا اللاتيني الكاثوليكي والإنجيلي اللوثري أن نقرأ  إقرار أوغسبرغ ونفهمه بأنه وثيقة إيمان كتبت بمحبة محضة للكنيسة… ولذا يشكّل الإقرار منبراً للقاء بعضنا بعضاً ويوحي بعزمنا على وحدة الكنيسة وقداستها وشموليتها ورسوليتها التي أسسها يسوع المسيح. فما هو بروتستانتي وما هو كاثوليكي يجب أن يبلور إلى وحدة ظاهرة في تنوّع المصالح، ووحدة الإيمان وحياة الأسرار والخدمة المشتركة" (5).

 

ومما يبعث على التشجيع أن اللاتين الكاثوليك والإنجيليين اللوثريين قد اكتشفوا من الإقرار أن لهما فكراً واحداً  مشتركاً في الحقائق العقائدية الرئيسة التي تشير إلى يسوع المسيح. فقد صرّح قداسة البابا يوحنا بولس الثاني في خطابه في ماينتس (Mainz) في ألمانيا مقتبساً الرسالة الرعوية لمطارنة الكنيسة اللاتينية الكاثوليكية في المانيا قائلاً: "يسرّنا أن نكتشف (في إقرار أوغسبرغ) لا إجماعاً جزئياً حول بعض الحقائق الإيمانية فحسب، بل إجماعاً كاملاً حول الحقائق الأساسية والمركزية. وهذا يبعث فينا الرجاء والأمل لوحدة كاملة في مجال إيماننا على الرغم من أننا نعيش منفصلين في هذه اللحظة". (6)

 

وركّز هذا الحوار على ضرورة الاعتراف الرسمي بإقرار أوغسبرغ، بأنه إقرار إيماني مسيحي. ويقتضي هذا الإقرار الرسمي تحقيق الشركة الكنسية الكاملة الجامعة، وبنفس الوقت المحافظة على هويّة كل كنيسة. وتتكلم الكنائس اليوم عن الوحدة في التعددية. وليس المقصود بالوحدة الرجوع إلى كنيسة واحدة، لأن هذا الأمر مستحيل لأسباب متعددة لا داعي لذكرها، والمطلوب من الوحدة النظر إلى عقائد الكنيسة الأخرى نظرة موضوعية كتابية مسيحية. وهذا يلزمنا بقبول عقائد الكنائس المتنوعة واعتبارها عقيدة الكنيسة المسيحية الجامعة. لقد ولّى العهد الذي كنا نشدد فيه على العقائد الثانوية التي تفصلنا بعضنا عن بعض، وجاء العهد الذي تدعونا فيه تحديات العصر إلى التشديد على وحدة العقائد المسيحية وقبول عقائد كل كنيسة. فالذي يجمعنا هو أكثر مما يفرقنا. وهذه هي الروح الوحدوية التي يتحلى بها إقرار أوغسبرغ. لأن الكنيسة المسيحية تعترف بإيمانها في إقرار إيمان الكنيسة الأخرى. ولا يفيد الحرمان ولا إدانة الآخرين. "لأن محبة المسيح تحصرنا" (كورنثوس الثانية 5: 14).

 

وللإقرار دور مهم في تجديد الكنيسة من ناحية، وفي إرسالية الكنيسة من ناحية أخرى. ويتطلب الإقرار التجديد المستمر الحيوي بواسطة الروح القدس الذي يعود بالكنيسة إلى أساسها ويحفظها طاهرة نقية ويسندها إلى أساس الإنجيل المقدس. وكلما تجددت الكنيسة توحدت وكلما عمقت شركتها مع جميع الكنائس الأخرى بانت رسالتها وإرساليتها في هذا العالم. وإرسالية الكنيسة أن تبقى راية المسيح عالية  خفاقة في كل تحدّ تواجهه وفي كل ظرف تعيشه، وفي كل وضع تختبره. وهكذا تبقى شهادة الكنيسة نبوية "وأقوى من كل سيف ذي حدّين" (عبرانيين 4: 12).

 

وإني أتفق مع الأخ الدكتور جورج صبرا في "أن الكنائس الإنجيلية في الشرق العربي عامة بحاجة ماسة إلى تعبير معاصر عن الإيمان أي إلى "إقرار إيماني". ولكن ذلك غير ممكن دون معرفة التعابير التاريخية لإيمانها". (7). لذلك على المسيحيين الإنجيليين في الشرق العربي عامة وفلسطين خاصة صياغة إقرار معاصر يتجاوب والتحديات الدينية والكنسية والسياسية والثقافية. ويكتب بلغة يفهمها شعبنا، وتستجيب لاحتياجاتهم الروحية. فالكنيسة الإنجيلية في الشرق هي دائماً بحاجة إلى التعبير عن إيمانها في كل جيل وفي كل عصركي تستجيب لما صنعه إلهها من أجل البشرية في يسوع المسيح على أرض التجسّد وفي بلد القيامة، فتؤدي الشهادة له بالتسبيح والحمد والاعتراف، وتعبّر عن محبتها له بمحبة الجميع.

 

الملاحظات:

1 -  يدعو اللاهوتي اللوثري Elert Werner السماع إلى صوت الإنجيل بتأثير الإنجيل (evangelischer Ansatz) في كتابه: Werner Elert, The Structure of  Lutheranism, Vol. I,  trans. Walter A. Hansen,  Concordia 1962, 15 ff.

2-  Edward Schlink . Theology of the Lutheran  Confessions. Trans. Paul F. Koehnke and Herbert J.A. Bouman. Philadelphia 1961 p. xxii.

3 – دار الحوار اللاهوتي حول إقرار أوغسبرغ من سنة 1977 حتى 1981. ويشمل الكتاب تقريراً كاملاً وافياً لجميع الوثائق والتقارير من الكنيستين.

Meyer, Harding, editor. LWF Report 10. Lutheran/Roman Catholic Discussion on the Augsburg Confession. Documents – 1977 – 1981. Stuttgart: Breitsohl, 1982.

4 – المرجع السابق من صفحة 34 – 43.

“All Under One Christ”. Statement of the Roman Catholic/Lutheran Joint Commission.

5 – المرجع السابق من صفحة 56 – 58

“Concessio Augustana. A Forum of Encounter. Message of Greeting by Cardinal Jan Willebrands on the  occasion of the CA Jubilee (June 29, 1980)

6 – المرجع السابق من صفحة 62 - 66

“Pope John Paul II to the Council of the Evangelical Church in Germany”.

Mainz, Federal Republic of Germany, November 17, 1980.

المرجع السابق صفحة 55

Excerpt from “Thy Kingdom Come” Pastoral Letter from the German Roman Catholic Bishops.

7 – جورج صبرا . نقر ونعترف  18.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القسم الثاني:

 إقرار أوغسبرغ

 

مقدّمة الإقرار

 

جلالة الامبراطور الجليل، الجبار الذي لا يقهر! قبل فترة وجيزة دعوتم متلطفين، يا صاحب الجلالة، إلى اجتماع الامبراطورية هنا في مدينة أوغسبرغ (Augsburg)، وأبديتم جلالتكم في دعوتكم رغبتكم الصادقة في التشاور حول مواضيع تتعلق بالأتراك أعدائنا التقليديين وأعداء الديانة المسيحية، وبالتعاون المستمر لمقاومتهم مقاومة فعالة. ولقد عبرتم عن الرغبة في التداول وتبادل الرأي في ما يمكن عمله حول الخلاف القائم في إيماننا المقدس والديانة المسيحية. ولهذا أبدي الاقتراح أن تستخدم جميع الجهود سلمياً وبمحبة لسماع أحكام الأطراف المختلفة بيننا وآرائهم ومعتقداتهم، ولفهمها وتقويمها لكي توحّد تلك العقائد المتفق عليها في الحق المسيحي الواحد. ولإظهار ما يفسّر بحق أو يستخدم بحق لكي نحتضن الدين الوحيد الحق ونثبت فيه ونعيش بوحدة واحدة وبشركة واحدة وفي كنيسة واحدة، فإننا جميعنا مجنّدون لخدمة المسيح الواحد. وبما أننا، نحن الموقعين أدناه من ولاة وأمراء ومساعدين، قد استدعينا معاً لهذه الأهداف، مع ولاة وأمراء ونبلاء آخرين (1)، فقد استجبنا لأمر جلالتكم ونستطيع أن نقول دون فخر، أننا أول من وصل إلى هنا. (2)

 

أما بخصوص الأمر المتعلق بالإيمان والدعوة الامبراطورية، فقد طلبتم بلطف وإخلاص (3)، يا صاحب الجلالة، أن يلتزم كل من الولاة والأمراء والنبلاء كتابة أحكامه وآرائه، وأن يعرضها مشيراً إلى الأخطاء والخلافات والتشويهات باللغتين الألمانية واللاتينية. فتداولنا الآراء في تمحيص ومشاورة عميقين، وقررنا يوم الأربعاء الماضي، استجابة لرغبة جلالتكم أن نعرض قضيتنا باللغتين الألمانية واللاتينية في هذا اليوم (الجمعة) (4). ومن أجل ذلك وبسبب طاعتنا الواجبة لجلالتكم، فإننا نتقدم إليكم رافعين تعاليم القساوسة والوعاظ وإقرار إيماننا، واضعين نصب أعيننا الأسلوب الذي ينبغي من خلاله أن يبشر بهذه الأمور، وأن يتناقلها الناس في تواصل على أساس الكتاب المقدس في بلادنا وولاياتنا وإقطاعياتنا ومدننا ومقاطعاتنا.

 

وإذا ما قدم أيضاً الولاة والأمراء والنبلاء الآخرون بياناً مكتوباً مشابهاً لأحكامهم وآرائهم باللغتين الألمانية واللاتينية، فنحن على أتم الاستعداد، طاعة لجلالتكم، أيها السيد الرؤوف، أن نناقشهم هم وأعوانهم، ما دمنا نستطيع باحترام أن نستعرض تلك الطرق العلمية المنصفة لنستعيد الوحدة. وهكذا تُعرض خطياً المواضيع التي يقع الجدال حولها بين الفريقين ثم تجري مناقشتها سلمياً وفي محبة. فنتمكّن من أن نسوّي خلافاتنا، ونتّحد بإيمان واحد حقيقي. لأننا جميعنا نخضع للمسيح الواحد. وعلينا أن نعترف بالمسيح ونناضل من أجله. ويتمشّى كل هذا مع الاجتماع المذكور الذي دعوتمونا إليه يا صاحب الجلالة. ولكي نقوم بذلك حسب الحق الإلهي، فإننا نضرع إلى الله القادر على كل شيء بتواضع بالغ ونتوسّل إليه أن يغدق نعمته على هذا المقصد. آمين.

 

ومع ذلك، إذا لم يتصرّف النبلاء والأصدقاء والمساعدون الذي يمثلون الولاة والأمراء والنبلاء في الفريق الثاني بحسب الإجراء المطروح من قبل جلالتكم، وإذا لم يتم إجراء أية مفاوضات بيننا بسلام وبمحبة، وإذا لم نحصل على أية نتائج، فنحن من جهتنا لن ننسى بقدر ما يسمح لنا الله والضمير، أننا نخدم قضية الوحدة الكنسية. ولهذا، يا صاحب الجلالة، ننتظر من الأصدقاء المذكورين أعلاه من ولاة وأمراء ونبلاء ومن كل محبّ للدين المسيحي، وقد وصلت هذه الأمور إلى مسامعه، أن يتقبلنا ويتقبّل بكل سماحة ولطف ما قدمناه نحن ومساعدونا في هذا الإقرار.

 

وأكّدتم سابقاً، يا صاحب الجلالة، للولاة والأمراء والنبلاء في الامبراطورية، ولا سيما تعليماتكم العامة في مجلس شبايرز (Spires) عام 1526، ولأسباب صرّحتم بها هناك، أن صاحب الجلالة غير ميال إلى إصدار قرارات تتعلق بإيماننا المقدس، ولكنه سيحث قداسة البابا بكل جدّيّة على أن يدعو إلى مجلس عام. وفضلاً عن أنكم أعلمتم، عن طريق تعليمات خطيّة في المجلس الأخير في شبايرز قبل عام، الولاة والأمراء والنبلاء في الامبراطورية، وأبلغهم نائب جلالتكم (صاحب الجلالة الملك في هنغاريا وفي بوهيميا وغيرهما)، وخطيب جلالتكم والمندوبون المعينون، نائب جلالتكم والمديرون وأعضاء المجالس في حكومة الامبراطورية (مع الولاة الغائبين والأمراء وممثلي النبلاء) الذين اجتمعوا في مجمع راتسبون (Ratisbon) (5)، أن يأخذوا بعين الاعتبار الاقتراح الداعي إلى مجلس عام ويعترفوا بفائدة دعوة هذا المجلس. وبما أن العلاقات بين جلالتكم وقداسة البابا في تحسّن مستمر وفي تقدم متواصل نحو التفاهم المسيحي الحسن (6)، فقد كنتم يا صاحب الجلالة واثقين بأن قداسة البابا لا يرفض دعوة مجلس عام. ولذلك تفضلتم بلطفكم، يا صاحب الجلالة، وعملتم مع قداسة البابا على تحقيق الدعوة إلى مجلس عام كهذا في أقرب فرصة ممكنة، وعلى أن لا تسمحوا لأي شيء يحول دون بلوغ هذه الغاية.

 

وإذا كانت النتيجة كما أسلفنا، فإننا نعرض بطاعة تامة، وبأكثر من المطلوب، نشترك في مجلس مسيحي عام حرّ كما طلب الولاة والأمراء والنبلاء، يحدونا على ذلك أعمق الدوافع وأنبلها، كما كان الحال في جميع مجامع الامبراطورية التي عقدت أثناء حكم جلالتكم. لقد قدمنا احتجاجنا ومناشداتنا في أمور بالغة الأهمية في أوقات مختلفة. وعملنا وأجرينا ذلك قانونياً. وعليه فإننا نعلن صمودنا المستمر، ولن نغيّر موقفنا هذا في أية مفاوضات لاحقة إلاّ إذا تم الإصغاء إلى القضايا المختلف عليها حتى النهاية، وتمّ حلّها في سلام ومحبة، مما يؤدّي إلى اتفاق مسيحي وفقاً لدعوتكم، يا صاحب الجلالة. إننا نعترف جهرة وعلانية بقانون إيماننا ونؤيّد معتقداتنا. هذا هو إقرارنا وإقرار المتعاونين معنا، جرى تفصيله مادة مادة كما يأتي:

 

الملاحظات:

1-   كان المجلس البرلماني للامبراطورية مكوناً من سبعة أمراء يدعون electors أي ولاة. وكذلك أمراء آخرين وممثلين عن المدن الحرّة.

2-    وصل إلى مدينة أوغسبرغ الأمير جون أمير مقاطعة سكسونيا واللاندغريف فيليب من هسّه قبل الوقت المحدد.

3-    لقد كان الطلب في الافتتاح الرسمي للاجتماع في 20 حزيران 1530.

4-    أجّل الاجتماع في آخر لحظة من يوم الجمعة 24 حزيران إلى يوم السبت 25 حزيران.

5-    كان الحضور في اجتماع راتسبون عام  1527 ضعيفاً، واختتم الاجتماع دون التوصل إلى نتيجة تذكر.

6-    أدّى سلام برشلونا (Barcelona) إلى اتحاد عام عام 1529 وتتويج الامبراطور في شباط 1530.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

          القسم الأوّل

   مواد الإيمان والعقيدة

 

          المادة الأولى:

       

              الله

 

نؤمن بالإجماع ونعلّم، حسب قانون إيمان مجمع نيقية، أن ثمّة جوهراً إلهياً واحداً، يدعى الله، وهو الإله الحقيقي. وأن ثمة ثلاثة أقانيم في هذا الجوهر الإلهي الواحد، متساوين في  القدرة وفي الأبدية: الله الآب، والله الابن، والله الروح القدس. إن هؤلاء الثلاثة واحد في  الجوهر الإلهي، دون انقسام وبلا نهاية، ولهم قدرة وحكمة وصلاح غير محدودة. إنه الخالق الوحيد لجميع الأمور المرئية وغير المرئية وحافظها. ومعنى كلمة "أقنوم" شخص، وهو المعنى ذاته الذي فهمه آباء الكنيسة في هذا المضمون نفسه. فليس الأقنوم قسماً أو ملكاً للآخر، بل إنه كائن في ذاته.

 

ولذلك نرفض جميع الهرطقات المناقضة لهذه المادة الإيمانية. ومن هذه الهرطقات: هرطقة المانويين (Manichaeans)  (*)، التي تعلّم وجود إلهين أحدهما صالح والآخر شرير. ونرفض ما يعلّمه الفالنتيون (Valentinians) (*)، والآريوسيون (Arians) (*)، والأونيميون (Eunomians) (*)، والمسلمون (Mohammedans) (*)، وآخرون يشابهونهم. ونرفض ما يعلّمه السميساطيون (Samosatenes) (*) القدامى والمحدثون، إذ تعتقد هذه الفئة أن ثمة أقنوماً واحداً وبطريقة معقّدة تعتقد أن الكلمة والروح القدس ليسا بالضرورة أقنومين مميزين.

 

الملاحظة:

(*): يمكن مراجعة التفسير عن هذه الحركات في الملحق الخاص بعنوان "لمحة عن الحركات المذكورة في الإقرار" في المادة  الأولى.  

 

                                               

 

المادّة الثانية

 

الخطيئة الأصلية

 

ونعلّم، أنه منذ وقوع الإنسان في الخطيئة، فإن جميع الناس المولودين حسب الطبيعة قد حبل بهم بالخطيئة وولدوا بالخطيئة. وهذا يعني، أن جميع الناس ممتلئون بالشهوة الشريرة ولهم نزعة إلى الشر منذ أن خرجوا من رحم أمهاتهم. ولا يستطيعون بطبيعتهم أن يخافوا الله خوفاً حقيقياً أو أن يؤمنوا به إيماناً حقيقياً. فضلاً عن أن هذا المرض الوراثي وهذه الخطيئة الموروثة هي الخطيئة بحد ذاتها، وتنتهي هذه الخطيئة بجميع الذين لم يولدوا ولادة جديدة بالمعمودية والروح القدس إلى الغضب الإلهي الأبدي.

 

وبهذا المفهوم نحن نرفض تعليم البيلاجيين (Pelagians) (*)، والاخرين الذين ينكرون ان الخطيئة الأصلية هي خطيئة.  فإنهم يعتقدون أن الإنسان الطبيعي قادر أن يبرر نفسه بقوته، وكذلك فهم يستخفون بآلام المسيح وعمل الخلاص.

 

الملاحظة:

(*) – يمكن مراجعة الكلام عن البيلاجيين في الملحق الخاص بعنوان "لمحة عن الحركات المذكورة في الإقرار" المادة الثانية.

 

                           المادّة الثالثة

 

ابن الله

 

ونعلّم أن الله الابن تأنّس وولد من مريم العذراء، وأن الطبيعتين، الإلهية والبشرية، متحدتان دون انفصال في الأقنوم الواحد. وأن ثمة مسيحاً واحداً، وهو إله حقيقي وإنسان حقيقي، وقد ولد حقاً وتألم وصلب ومات وقبر، كي لا يكون ذبيحة للخطيئة الأصلية فحسب، بل لجميع الخطايا الأخرى أيضاً، وليكفّر عن غضب الله. وقد نزل هذا المسيح نفسه إلى الهاوية وقام حقاً من بين الأموات في اليوم الثالث، وصعد إلى السماوات، وهو جالس عن يمين الله ليحكم إلى الأبد، ويتسلّط على جميع المخلوقات. وبواسطة الروح القدس يقدّس ويطهّر ويقوّي ويعزّي جميع من يؤمنون به، وهو يمنحهم الحياة ويغدق عليهم كل نعمة وبركة، ويحبهم ويدافع عنهم في وجه الشيطان والخطيئة. وسيعود الرب المسيح عينه بشكل منظور وملموس ليدين الأحياء والأموات، كما هو منصوص عليه في قانون الإيمان الرسولي.

 

المادّة الرابعة

                            

التبرير

 

ونعلّم أننا لا نقدر أن نحصل على مغفرة الخطيئة، ولا أن نتبرر أمام الله باستحقاقاتنا ولا اعتباراً لأعمالنا، ولا ببدائل نقوم بها. ولكننا نحصل على مغفرة الخطيئة ونصبح مبررين أمام الله بالنعمة، من أجل المسيح، بالإيمان. عندما نؤمن بأن المسيح تألم من أجلنا، ومن أجله غفرت خطيتنا ومنحنا التبرير والحياة الأبدية، فإن الله يعدّ هذا الإيمان برّاً خالصاً كما يقول بولس الرسول في رسالة رومية (ص 3: 1 – 26و ص 4: 5).

 

 المادة الخامسة

 خدمة الكلمة والسرّين (* 1)

 

لكي نحصل على هذا الإيمان، رسم الله رتبة خدمة الكلمة والسرّين المتمثّلة بالكرازة بالإنجيل وممارسة السرّين المقدسين، إذ بهما وعن طريقهما يُمنح الروح القدس المحيي لإيمان جميع الذين يقبلون بشارة الإنجيل، في الوقت والمكان اللذين يريدهما. ويعلمنا الإنجيل أن إلهنا إله رحيم وليس ذلك لأي استحقاق فينا أو منّا بل لأجل استحقاق المسيح حين نؤمن بذلك.

 

إننا ندين الأنابابتستيين (Anabaptists) (* 2) وأخرين مثلهم الذين يعلّمون أن الروح القدس يأتي إلينا بمجرد استعداداتنا وأفكارنا وأعمالنا دون كلمة الإنجيل الخارجية.

 

الملاحظات:

(* 1):  اخترنا هذه الترجمة لمصطلح Ministry اللاهوتي.

(* 2):  يمكن مراجعة التفسير عن الأنابابتستيين في الملحق الخاص بعنوان: "لمحة عن الحركات المذكورة في الإقرار".

 

المادّة السادسة

 

الطاعة الجديدة

 

نعلّم أيضاً أن هذا النوع من الإيمان ينتج ثماراً جيدة وأعمالاً حسنة. ووجب علينا أن نعمل أعمالاً حسنة كهذه بموجب أمر الله. ولكن علينا أن نقوم بها من أجل الله لا أن نضع ثقتنا فيها كأننا نستحق الخير والتبرير من دون الله. لكننا نحصل على مغفرة الخطايا والتبرير بالإيمان بالمسيح، كما قال المسيح نفسه: "كذلك أنتم أيضاً، متى فعلتم كل ما أمرتم به فقولوا إننا عبيد بطالون" (لوقا 17: 10). ويعلّمنا آباء الكنيسة أيضاً هكذا، إذ يقول أب الكنيسة أمبروسيوس: "لقد رسم الله أن كل من يؤمن بالمسيح يخلص، ويحصل على مغفرة الخطايا، ليس بالأعمال ولكن بالإيمان وحده ودون استحقاق" (7)

 

الملاحظة:

(7)-  الاقتباس من : Ambrosiaster. The First Epistle to Corinthians, 1: 4

 

المادة السابعة

 

الكنيسة

 

ونُعلّم أيضاً أن الكنيسة المسيحية المقدسة الواحدة كائنة وباقية أبداً. وهي جماعة المؤمنين حيث يبشرون بكلمة الله بنقاء وصفاء وحيث يوزع السرّان المقدسان حسب الإنجيل. ويكفي للوحدة الحقيقية للكنيسة المسيحية التبشير بالإنجيل بتطابق مع مفهومه النقي، وخدمة السرين المقدسين بتطابق مع الكلمة الإلهية. وانه ليس ضرورياً لوحدة الكنيسة المسيحية الحقيقية أن تقام الطقوس والشعائر التي سنها الإنسان بنفس الشكل في كل مكان. كما يقول بولس الرسول في رسالته إلى أفسس (4: 4 _ 5): "جسد واحد وروح واحد كما دعيتم أيضاً في رجاء دعوتكم الواحد، ربّ واحد، إيمان واحد، معمودية واحدة".

 

المادّة الثامنة

 

ما هي الكنيسة

 

على الرغم من أن الكنيسة المسيحية هي ليست أصلاً سوى جماعة المؤمنين والمقدسين، إلاّ أنه يظل بين المؤمنين في هذه الحياة (الأرضية) مسيحيون مزيفون ومنافقون وحتى خطاة في علانية مكشوفة. ويبقى السرّان المقدسان فاعلين ولهما تأثيرهما حتى إذا مارسهما أشخاص غير أتقياء. كما يشير المسيح بقوله: "على كرسي موسى جلس الفريسيون" (انجيل متى 23: 2).

 

ووفقاً لذلك ندين الدوناتية (Donatists) (8)، وغيرهم الذين يعتقدون خلافاً لهذا.

 

الملاحظة:

(8) – يمكن مراجعة التفسير عن الدوناتية في الملحق الخاص بعنوان "لمحة عن الحركات المذكورة في الإقرار".

 

المادّة التاسعة

 

المعمودية

 

ونعلّم أن المعمودية ضرورية للخلاص، ويمنح الله النعمة بواسطتها. ولذلك يجب تعميد الأطفال لأن الله يقبلهم بالمعمودية في عهد نعمته. ولذلك نرفض الأنابابتستيين (Anabaptists) الذين يعلّمون بأن معمودية الأطفال خطأ.

 

 المادة العاشرة

 

العشاء الرباني المقدس

 

ونعلّم أن جسد المسيح ودمه الحقيقيين موجودان وجوداً فعلياً في العشاء الرباني تحت شكلي الخبز والخمر، ويوزّعان ويقبلان هكذا. ونرفض أي تعليم مخالف لهذه العقيدة.

 

 المادة الحادية عشرة

 

الاعتراف

 

ونعلّم ضرورة الحفاظ على الحلّ من الخطايا عند الاعتراف الفردي في الكنيسة وعدم إبطاله. مع أن تعداد جميع الذنوب والخطايا غير ضروري، لأن الإنسان لا يستطيع ذلك. ويقول المزمور (19: 12): "السهوات من يشعر بها".

 

المادّة الثانية عشرة

 

التوبة

 

ونعلّم أنّ من يخطئ بعد المعمودية يحصل على مغفرة الخطايا كل حين عندما يتوب. ووجب على الكنيسة ألاّ تحرمه الحل. وبالمنطق الصحيح ليست التوبة الحقيقية سوى الندم على الخطيئة والحزن عليها والرعب منها. وهي في  الوقت نفسه الإيمان بالإنجيل وبكلمة الحلّ التي تعني أن الخطيئة قد غفرت والنعمة قد مُنحت بالمسيح. إن هذا الإيمان يعزّي القلب ويريحه (9). ويجب أن يتبع هذه التوبة إصلاح السيرة ونبذ الخطيئة، كما يقول يوحنا: "فاصنعوا اثماراً تليق بالتوبة" (متى3: 8). لأن الندم على الخطيئة وإصلاح السيرة هما ثمرة التوبة.

 

ويرفض هذا التعليم جميع من يعلمون أن الذين آمنوا ذات يوم لا يقعون في الخطيئة فيما بعد. (10).

 

ويدين هذا التعليم من ناحية أخرى النوفاتيين (Novatians) (*) الذين ينكرون الحل لمن أخطأ بعد المعمودية.

 

ويرفض هذا التعليم أيضاً كل من يعلّم أن مغفرة الخطايا لا ينالها الإنسان بالإيمان، بل بقناعته بما يقوم به من تكفير.

 

الملاحظات:

(9) – يميّز النص اللاتيني بين هذا المفهوم والمفهوم اللاتيني الكاثوليكي لسرّ التوبة. فهو يحتوي على ثلاثة أقسام: الندم ثم الاعتراف ثم الحصول على المغفرة حسب المجمع الفلورنسي عام 1439. أمّا حسب المادة الثانية عشرة من هذا الإقرار وبموجب الإصلاح ثمة علاقتان واضحتان هما الندم والإيمان بالإنجيل أي بكلمة النعمة والغفران. ويكون هذا الندم بإرادة الخاطئ الحرّة وبعمل المسيح وبتبرير الخاطئ بالنعمة فقط فتصبح النعمة عمل الله لا عمل الإنسان.

(10) – هكذا علّم هانس دنك (Hans Denk) على سبيل المثال.

(*) – يمكن مراجعة التفسير عن النوفاتيين في الملحق الخاص بعنوان "لمحة عن الحركات الموجودة في الإقرار"، تحت المادة الثانية عشرة.

 

 المادّة الثالثة عشرة

 

خدمة السرين المقدسين

 

ونعلّم أن السرّين المقدسين لم يرسما ليكونا دليلاً على إبراز مسيحيتنا ظاهرياً فقط، وإنما ليكونا دليلاً وشهادة على إرادة الله تجاهنا بقصد إحياء إيماننا وتقويته. ولهذا السبب فإنهما يتطلبان إيماناً، ويستخدمان خير استخدام إذا تناولهما الإنسان بالإيمان لتقوية إيمانه.

 

 المادة الرابعة عشرة

 

النظام في الكنيسة

 

ونعلّم أن لا أحد يستطيع أن يعلّم أو يعظ علناً، أو يقوم بخدمة السرّين المقدسين في الكنيسة على الوجه الصحيح دون تعيين منها.

 

المادّة الخامسة عشرة

 

الشعائر الكنسية

 

أما بخصوص الشعائر الكنسية التي أوجدها الإنسان، فإننا نؤيّد في تعليمنا ممارسة تلك الشعائر شريطة ألاّ تكون خاطئة، بل تخدم السلام وحسن النظام في الكنيسة كبعض الأعياد والاحتفالات وما شابه. ومع هذا، فنحن نرشد الناس كي لا تثقل كواهل الضمائر كأن هذه الأمور مفيدة للخلاص. وعلاوة على ذلك نعلّم أن جميع الفرائض الدينية والتقاليد التي وضعها الإنسان بغية التكفير واستحقاق النعمة منافية للإنجيل ولتعاليم الإيمان بالمسيح.

 

ولذلك فإن النذور الرهبانية وتقاليد أخرى كالصوم والامتناع عن بعض الأطعمة، وتخصيص بعض الأعياد والأيام للصوم (11) لا جدوى منها إذا كان القصد بها الحصول على النعمة والتكفير عن الخطيئة، لأنها منافية للإنجيل.   

 

الملاحظات:

(11) – هذه الأيام المخصصة للصوم كأيام الجمعة وبعض الأيام في فترة الصوم ذاتها وغيرها.

 

المادة السادسة عشرة

                                     

السلطة الدنيوية

 

ونعلّم أن نظام الدولة والسلطة الدنيوية وكل سلطة مشروعة ونظام صالح قد أوجدها الله ووضعها. ويستطيع المسيحيون دون خطيئة أن يتبوّأوا مناصب دنيوية كأن يخدموا كأمراء وقضاة، وأن يتخذوا قرارات وأن يصدروا أحكاماً  حسب القوانين الامبراطورية والقوانين القائمة، وأن يعاقبوا الأشرار بالسيف، وأن يشاركوا في الحروب العادلة، وأن يخدموا كجنود، وأن يشتروا ويبيعوا، وأن يؤدّوا القسم الواجب المطلوب، وأن يقتنوا الممتلكات، وأن يتزوّجوا، إلى غير ذلك.

 

ندين الأنابابتستيين (Anabaptists) الذين يعلمون أن الأمور المذكورة سابقاً ليست مسيحية.

 

وندين أيضاً أولئك الذين يعلمون أن الكمال المسيحي يتطلب علاوة على نبذ ما ذكر آنفاً التخلّي عن البيت والمنزل والامرأة والطفل، بينما في الواقع، يقوم الكمال الحقيقي فقط على مخافة الله وعلى الإيمان الحق به. ولا يعلّم الإنجيل أن نعنى بالسلوك الظاهري المؤقت في العيش وبرّ القلب، بل بالسموّ الداخلي الأبدي. ولا يرفض الإنجيل السلطة الدنيوية والدولة والزواج، بل يدعو إلى أن تحفظ هذه كلها كأنظمة الله الحقيقية، وأن كلاًّ حسب دعوته الخاصة يظهر المحبة المسيحية والأعمال الصالحة الصادقة خلال حياته. ووفقاً لذلك، وجب على المسيحيين أن يخضعوا للسلطة الدنيوية ويطيعوا أوامرها وقوانينها في كل ما يمكن تطبيقه دون الوقوع في الخطيئة. "يجب أن يطاع الله أكثر من الناس" (أعمال الرسل 5: 29).

 

المادة السابعة عشرة

 

عودة المسيح للدينونة

 

ونعلّم أن ربنا يسوع المسيح سيأتي ثانية في اليوم الأخير للدينونة، وسيقيم الموتى ليعطي حياة أبدية وفرحاً دائماً للمؤمنين والمختارين، ويطوّح الأشرار والشياطين إلى جهنّم قصاصاً أبدياً. ولذلك، نرفض تعليم الأنابابتستيين القائل أن الشياطين والمُدانين لن يُعذبوا إلى الأبد. ونرفض أيضاً بعض التعاليم اليهودية التي تظهر على الساحة حالياً وتعلّم أن القديسين والمؤمنين سيقيمون مملكة دنيوية قبل قيامة الأموات ليحكموا الأشرار ويبيدوهم.

 

المادة الثامنة عشرة

 

الإرادة الحرّة      

 

ونعلّم أن الإنسان يمتلك شيئاً من حرّيّة الإرادة التي تمكّنه من أن يعيش حياة محترمة في ظاهرها، وأن يختار الأمور التي يستوعبها العقل. إلاّ أن الإنسان دون نعمة الروح القدس ومعونته وعمله لا يمكن أن يرضي الله، ولا يمكنه أن يخاف الله ويؤمن به من كل قلبه، ولا يمكنه التخلّص مما فُطر عليه من شهوات. ويتحقق ذلك بالروح القدس الذي يُمنح بكلمة الله، كما يقول بولس الرسول في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس (2: 14): الإنسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله".

 

ولإثبات أن هذا التعليم ليس مستحدثاً نورد هنا كلمات أوغسطين الواضحة عن الإرادة الحرّة المقتبسة من الكتاب الثالث من Hypognosticon حيث يقول: "إننا نسلّم بالأمر بأن لجميع الناس إرادة حرّة، وأن لهم جميعاً فهم وعقل طبيعيان وفطريان لا يمكنهم بواسطتهما إحراز أي شيء إلهي، (مثلاً أن يحبوا الله من كل قلوبهم ويخافوه)، لأن لهم الحرّيّة في الأعمال الخارجية ليختاروا بين الخير والشر. وأعني بالخير ما يمكن أن تقوم به طبيعة المرء: كالعمل أو عدم العمل في الحقول، والأكل أو عدم الأكل والشرب، وزيارة صديق، ولبس الثياب أو خلعها، والبناء والزواج، والمتاجرة وممارسة مهنة ما، والقيام بأي عمل صالح ومفيد. بيد أن الإنسان لا يستطيع القيام بهذه كلها بغير الله، لأن كل الأمور منه وبه وعلى عكس ذلك، يستطيع الإنسان بمحض اختياره أن يعمل الشر أيضاً وأن يعبد صنماً من الأصنام وأن يقتل وغير ذلك". (12)

 

الملاحظة:

12: -  تذكر مخطوطات أخرى النص التالي:

"نرفض أولئك الذين يعلمون أننا نستطيع أن نحفظ وصايا الله دون النعمة والروح القدس، فمع أننا نستطيع بطبيعتنا أن نقوم بالأعمال الخارجية المفروضة في الوصايا، إلاّ أننا لا نتمكّن من القيام بما تتطلبه الوصايا، أي أن نخاف الله ونحبه ونثق به فعلاً من كل قلوبنا، وغيرها"

 

المادة التاسعة عشرة

 

سبب الخطيئة

 

ونعلّم أن الله القدير قد خلق الطبيعة ويحفظها ويعتني بها، إلاّ أن الخطيئة قد جنحت بالناس إلى الشر والاستهزاء بالله، وطبعت إرادتهم على الفساد والشر. وهذه هي إرادة الشيطان والأشرار، وحالما يحجب الله دعمه، تنأى الإرادة عن الله منحرفة إلى الشر، كما يقول المسيح في إنجيل يوحنا (8: 44): "متى تكلم (ابليس) بالكذب فإنما يتكلم مما له".

 

المادة العشرون

 

الإيمان والأعمال الصالحة

 

يتهموننا باطلاً بأننا نرفض الأعمال الصالحة. وتظهر كتابات هؤلاء في الوصايا العشر وغيرها أيضاً أنهم أدخلوا تفاسير جيدة وتعاليم مفيدة حول أوضاع المسيحي الحقيقي وأعماله. لقد كان تعليم هذه المواضيع قليلاً في السابق، عندما كانت جميع مواعظهم تهتم بأمور صبيانية وبأعمال غير ضرورية مثل المسابح وعبادة القديسين، والرهبانية وفريضة الحج، والصوم المنظم، والاحتفالات بالأعياد، والأخويات وغيرها. ولا يمتدح خصومنا الآن هذه الأعمال غير الضرورية كما كانوا يفعلون في الماضي، وتعلموا أن يتكلموا عن الإيمان الذي لم يعظوا عنه سابقاً. إنهم يعلمون الآن أننا نتبرر أمام الله ليس بأعمالنا وحسب، بل إنهم يضيفون إليها الإيمان بالمسيح، ويقولون أننا نتبرر أمام الله بالإيمان والأعمال، وينطوي هذا التعليم على مزيد من العزاء أكثر من التعليم الذي يعتمد على الأعمال فقط.

 

وبما أن الإيمان هو ركن رئيسي من أركان الحياة المسيحية، لكنه قد أهمل مدة طويلة من الزمن (كما يجب علينا جميعنا أن نعترف بذلك)، ولم يكن موضوع التبشير في كل مكان إلاّ الأعمال فقط، فقد علّمنا شعبنا ما يلي:

إن أعمالنا لا تصالحنا مع الله ولا تحرز لنا نعمته، إننا ننال هذه النعمة بالإيمان فقط، أي عندما نؤمن بأن خطايانا تُغفر لنا من أجل المسيح الذي هو الوسيط الوحيد ليصالحنا مع الآب. أما الذي يحسب أنه يستطيع أن يحقق ذلك بالأعمال، أو يستطيع أن يستحق نعمة الله بمجهوده الخاص، فإنه يستخف بالمسيح ويبحث عن الله بطريقة مغايرة للإنجيل.             

 

ويعالج بولس الرسول هذا التعليم عن الإيمان ببساطة ووضوح في عدة مواضع، ولا سيما في أفسس (2: 8و9)، إذ يقول: "لأنكم بالنعمة مخلّصون بالإيمان، وذلك ليس منكم، هو عطية الله، ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد" الخ.

 

لا نريد أن نعرض هنا تفسيراً جديداً غير تفسير أوغسطين الذي يعالج هذا السؤال بإسهاب، ويعلّم نفس هذا التعليم، أي أننا ننال النعمة ونتبرر أمام الله بالإيمان بالمسيح وليس بالأعمال. ويبرز هذه العقيدة كتابه "الروح والحرف" (De spiritu et litera). ومع أن هذا التعليم يحتقره الذين يفتقرون إلى اطلاع واسع حول موضوعه، إلاّ أنه مصدر تعزية للضمائر المضطربة الضعيفة والخائفة. لأن الضمير لا يرتاح ولا يطمئن ولا يحصل على السلام بالأعمال بل بالإيمان وحده، الإيمان الواثق الراسخ بأن بالمسيح صار لنا إلهاً منعماً، وكما يقول بولس الرسول في رسالته إلى أهل رومية (5: 1): "فإذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله".

 

لم يبشّر في السابق بمثل هذه التعزية، مما جعل ذوي الضمائر المعذبة أن يلجأوا إلى ضروب من الأعمال الصالحة. دفعت ضمائر بعض منهم إلى اللجوء إلى الأديرة على أمل الحصول على النعمة الإلهية بوساطة الحياة الرهبانية. وابتكر آخرون أنماطاً أخرى من السلوك من أجل استحقاق النعمة والتكفير عن الخطايا. واختبر كثير منهم أنهم لم يحصلوا على السلام عن طريق هذه الأعمال. ولذلك، كان ضرورياً أن يبشّر بهذه العقيدة ويركّز على الإيمان بالمسيح كي يعرف الناس أنهم بالإيمان بالمسيح وحده ينالون النعمة دون أهلية فيهم أو استحقاق.

 

ولقد علّمنا أن الإيمان المعني هنا ليس هو ما يؤمن به الشيطان ولا الأشرار، أي أن المسيح تألم وقام في التاريخ فقط، ولكننا نعني الإيمان الحق الذي يؤمن به المسيحي أيضاً، بأننا نحصل على النعمة ومغفرة الخطايا بواسطة المسيح.

 

ومَن عرف أن له بالمسيح إلهاً منعماً، عرف الله حقّاً وسلّم الله أمره بالدعاء والضراعة، وليس كالوثني الذي لا يؤمن بالله، وكذلك الشياطين والأشرار لا يؤمنون بهذه العقيدة ولا يعتقدون بمغفرة الخطايا، ولذلك هم أعداء الله، فلا يستطيعون أن يدعوه، ولا رجاء لهم في أن ينالوا منه خيراً. وبهذا المعنى يتكلم الكتاب المقدس عن الإيمان، ولا يعني به المعرفة كما يعرفها الشيطان والأشرار. وتعلم رسالة العبرانيين (11: 1) عن الإيمان بطريقة جلّية واضحة، أن الإيمان ليس معرفة الحوادث التاريخية والإلمام بها فحسب، بل إنه الثقة بالله وبتحقيق مواعيده. لأن الشيطان أيضاً يعرف هذه الحوادث التاريخية. ويذكرنا أوغسطين (13) أن كلمة الإيمان في الكتاب المقدس هي الثقة بأن الله هو إله منعم.

 

ونعلّم أن القيام بالأعمال الصالحة، ليس هدفاً من أجل أن نستحق النعمة، ولكن لنحقق مشيئة الله ونمجّده. إنه الإيمان وحده دائماً الذي يدرك النعمة ويختبر مغفرة الخطايا. وإنه الإيمان الذ    ي يجعل الروح القدس يحرّك القلب ليعمل أعمالاً صالحة. وبغير الروح القدس يظل الإنسان في قبضة الشيطان بسبب ضعف الطبيعة البشرية.

 

إن قوة الشيطان هي  التي تقود الإنسان التعس إلى أن يخطئ كثيرا وتحمله على أن يعتمد على نفسه من دون الله، فإننا نرى مصداق ذلك في الفلاسفة الذين آلوا على أنفسهم أن يعيشوا حياة نقية دون عيب ولا لوم. بيد أنهم أخفقوا في تحقيق ذلك، إذ وقعوا في خطايا عظيمة وعلنية. وهكذا يكون الأمر مع الإنسان الذي يعيش بدون إيمان حقيقي وبدون الروح القدس معتمداً على قوته البشرية فقط.

 

لذلك ينبغي ألاّ يلام هذا التعليم الإيماني بدعوى أنه يمنع الأعمال الصالحة، لكن العكس هو الصحيح، إذ أنه يشيد بها ويشجع عليها ويساعدنا على النهوض بها. فبغير الإيمان والمسيح تبدو الطبيعة البشرية ضعيفة والقوة الإنسانية غير متماسكة. فلنعمل صالحاً ولندعُ الله دوماً ولنصبر على الآلام، ولنحبّ القريب، ولنساهم باجتهاد في دعوات يوصى بها المؤمن، ولنطع الله، ولنتجنّب الشهوات الفاسدة، وغيرها. ولا يمكن القيام بأعمال عظيمة صادقة دون معونة المسيح. كما يقول هو نفسه له المجد في إنجيل يوحنا (5ا: 5): "لأنكم بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئاً".

 

الملاحظة:

(13) Homilies on the Epistle of John to the Parthians, x , 2.  

 

المادّة الحادية والعشرون

 

شفاعات القديسين‎

 

ونعلّم أنه يجب المحافظة على ذكرى القديسين ليتقوى إيماننا عندما نرى النعمة التي حصلوا عليها والطريقة التي ثبتوا بها في الإيمان. وزيادة على ذلك أن نتخذ أعمالهم الصالحة قدوة لنا، كل واحد في دعوة عمله التي يمارسها. ولذلك، يستطيع صاحب الجلالة بطريقة صحيّة وورعة أن يقتدي بمثال داود في شنّ حرب ضد الأتراك، لأن كلاً منكما يحتل منصباً ملكياً يتطلب الدفاع عن رعاياه وحمايتهم.

 

ومع ذلك، ليس هناك في الكتاب المقدس حجة تثبت صحة التوسل إلى القديسين أو طلب المساعدة منهم. "لأنه يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس، الإنسان يسوع المسيح" (تيموثاوس الأولى 2: 5). فإنه المخلّص الوحيد، ورئيس الكهنة الوحيد، وعرش النعمة والشفيع الوحيد أمام الله (رومية 8: 34). إنه وحده الذي وعد بقبول أدعيتنا واستجابة صلواتنا. وعلاوة على ذلك، فإن أسمى شكل من أشكال العبادة حسب الكتاب المقدس هو أن نطلب بإخلاص يسوع المسيح، وأن ندعوه في أوقات الحاجة جميعها. "وإن أخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البارّ" (يوحنا الأولى2: 1).

 

في هذا الإقرار تلخيص لعقائدنا التي نبشّر بها ونُعلّمها في كنائسنا لتصحيح التعليم المسيحي، ولتعزية الضمائر، ولإصلاح المؤمنين. ومن المؤكد، أننا لا نرغب في أن نُعرّض نفوسنا وضمائرنا إلى خطر كبير أمام الله بتشويه اسمه وإساءة استعمال كلمته. ولا نأمل أن نسلم أي تعليم آخر لأولادنا وللأجيال القادمة سوى ذاك الذي يتماشى مع كلمة الله النقية والحقيقة المسيحية. وبما أن هذا التعليم مؤسس بوضوح على الكتاب المقدس، فإنه لا يتعارض ولا يتنافى مع تعليم الكنيسة المسيحية الجامعة، ولا حتى مع الكنيسة اللاتينية الكاثوليكية (فضلاً عن أنه يعكس كتابات آباء الكنيسة)، ولهذا نعتقد أن المناهضين لا يستطيعون أن يعلنوا اختلافهم معنا في المواد المذكورة أعلاه. فمن يتجرأ على أن يرفض كنائسنا ويتجنبها، وينفصل عنها ، كأن تعاليمنا هي تعاليم هرطوقية، ويسلك بشكل فظ وبتسرّع، وينقض الوحدة الكنسية، وينأى عن المحبة، ولا يعمل بالوصايا الإلهية ولا الكتاب المقدس؟ ولا بد من أن يؤدّي الخلاف والنزاع إلى التشويه في جوانب كثيرة من العقيدة. ليس ثمة جانب في عقيدتنا غير قائم على أسس الإيمان. وبما أننا نرى في هذا الإقرار أنه إقرار إلهي ومسيحي، فقد وجب على الأساقفة بكل أمانة أن يتصرفوا في تسامح أكثر، حتى ولو ظهر بعض النقص في معتقداتنا التي تتصل بالشعائر والطقوس. وبالرغم من ذلك، فإننا نأمل أن نقدم أسساً ثابتة وبراهين قويمة حول ضرورة التغيير في بعض العادات وتصحيح التشويهات.

 

  

                                               

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القسم الثاني

 

 مواد متنازع عليها، عرض للتحريف العقائدي وتصحيحه

 

يتضح مما ذكر أعلاه أننا لا نُعلّم في كنائسنا أية عقيدة تخالف الكتاب المقدس أو إيمان الكنيسة المسيحية العام. ومع ذلك، عدلت بعض العقائد وتشوّهت، إذ تسرّب خفية في بعضها التغييرات عبر الأجيال، وأقحم بعضها الآخر في غير رويّة، مما اضطرنا بفعل الظروف الطارئة أن نقدم عرضاً لها، ونبني الحجج التي استندنا إليها بالموافقة على تغيير تلك الحالات، لكي تستطيع أن تتفهّم موقفنا يا صاحب الجلالة. وإننا لم نلتمس طريقة غير مسيحية ولم نتصرّف في طيش، ولكنها وصية الله (التي تعتبر صحيحة فوق كل اعتبار وعرف) هي التي أجبرتنا على السماح بتلك التغييرات.

 

المادّة الثانية والعشرون

 

مادّتا سرّ العشاء الرباني

 

إننا نعطي العلمانيين مادتي الخبز والخمر في سر العشاء الرباني. والسبب واضح وهو وصية يسوع وأمره: "اشربوا منها كلكم" (متى 26: 27)، إذ يأمرنا المسيح هنا بوضوح أن نشرب كلنا من الكأس. ولكي لا يتساءل أحد عن هذه الكلمات فيفسّرها بأنها تنطبق على الكهنة فقط، يقول بولس الرسول في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس (11: 23 والأعداد التي تليها)، أن الجماعة قاطبة في كنيسة كورنثوس قد أعطيت كلا المادتين، واستمرت هذه العادة في الكنيسة مدة طويلة، كما يظهر ذلك في تاريخنا وفي كتابات آباء الكنيسة (14)، وفي شواهد متعددة، إذ يذكر كبريانوس أن الكأس قد أعطيت للعلمانيين في زمنه (15). ويصرّح القديس جيروم أيضاً أن الكهنة الذين احتفلوا بسرّ العشاء الرباني، قد وزّعوا دم المسيح على الشعب (16). وأمر قداسة البابا غلاسيوس أن السرّ لا يُقسم (17). وليس هناك قانون كنسي يلزم بتقديم أو بتوزيع عنصر واحد فقط. ولا يعرف أحد متى أدخلت عادة تقديم العنصر الواحد ولا اسم اشخص الذي استنّها، مع ان الكاردينال كوسانوس (Cusanus) يذكر التاريخ الذي أقرّت فيه هذه العادة (18). إنه من الواضح أن هذه العادة قد ادخلت مغايرة لوصية الله ومنافية أيضاً للقوانين الكنسية القديمة. وهذا أمر غير عادل. ووفقاً لذلك، فمن غير اللائق أن ترهق ضمائر اولئك الذين يرغبون في أن يتناولوا العشاء الرباني حسب كلمات الرسم بإرغامهم على التصرف بطريقة تختلف عن ترتيب ربنا يسوع المسيح، ولأن إلغاء جزء من السرّ يتناقض مع رسم المسيح، فقد ألغينا العادة المألوفة ، وأخذنا نوزع المادتين للشعب في الاحتفال بهذا السر. كذلك ألغينا عادة  حمل السر في الزياحات (19).

 

الملاحظات:

15– انظر Cyprian, Epistle 57 . مات أب الكنيسة كبريانوس عام 258 م.

16 - انظر  Jerome, Commentary on Zephaniah, 3. عاش أب الكنيسة جيروم (هيرونيموس) 342 –420 م.

17 Gratian, Decretum, Part III. De consecratione dist 2. Chap 12. توفي البابا غلاسيوس 496م.

18 – عاش الكاردينال كوسانوس من 1401 – 1464 م واسمه Nicholas of Cusa وفي Epistle III to the Bohemians  يذكر أن تفويض عدم اعطاء الكأس في العشاء الرباني يرجع إلى المجمع اللاتيراني الرابع عام 1215.

19- ترجع هذه الشعائر إلى عادة الاحتفال بجسد المسيح في يوم الخميس الذي يتبع أحد الثالوث الأقدس. وقد رفض الأمراء الاشتراك في موكب جسد المسيح في أوغسبرغ يوم 16 حزيران 1530. ومنع الإصلاح أيضاً حمل السر في زياحات في الشوارع.

 

المادة الثالثة والعشرون

 

زواج الكهنة

 

لقد صدر تذمّر شديد في جميع أنحاء العالم عن جميع الناس سواء أكانوا ذوي مناصب عالية أم أناساً عاديين، على الفسق الفاضح وعن حياة الكهنة المنغمسة في الملذات، إذ لم يتمكنوا من المحافظة على العفّة، وتمادوا في الانهماك في الرذائل البغيضة. ولتجنب هذا التعدي غير اللائق، والزنى والفسق، فقد تزوج بعض كهنتنا، وقد أعطوا تفسيراً لذلك بأنهم أجبروا على اتخاذ هذه الخطوة، بسبب عذاب ضمائرهم الشديد. وفي  الكتاب المقدس تأكيد ساطع أن الزواج قد سنّه ربنا الله لكي يتجنّب الناس الزنى، إذ يقول بولس الرسول: "ولكن لسبب الزنى، ليكن لكل واحد امرأته وليكن لكل واحدة رجلها" (كورنثوس الأولى 7: 2). ويقول ثانية: "لأن التزوّج أصلح من التحرّق" (1كورنثوس 7: 9). وعلاوة على ذلك، عندما قال المسيح في متى (19: 11): "ليس الجميع يقبلون هذا اكلام"، فقد بيّن أن لقليلين من الناس موهبة العيش في التبتّل. وقد عرف بالتأكيد طبيعة الإنسان، فقد خلق الله الإنسان ذكراً وأنثى حسب سفر التكوين (1: 27). وقد بيّنت الخبرة بجلاء أنه إذا كان بمقدور الإنسان وإمكاناته تحسين خليقة الله أو تغييرها، عن طريق تصميم إنساني أو نذرٍ دون موهبة خاصة أو نعمة من الله، فأي صلاح ينتج من ذلك، وأي إخلاص وحياة عفيفة وأي أمر مسيحي مستقيم وتصرّف جدير قد نتج بالفعل من حالات عدّة. إنه معروف جيداً أيّ عذاب رهيب وتعذيب ضميري مخيف يختبره الكثيرون على فراش الموت في هذا الصدد، واعترف الكثيرون بذلك. وبما أن كلمة الله ووصيته لا تُغيرها نذور إنسانية ولا قوانين بشرية، فإن كهنتنا وغيرهم من رجال الدين قد اتخذوا لهم زوجات لهذه الأسباب وغيرها. ويستطيع أن يبيّن التاريخ وكتابات آباء الكنيسة أن العادة المألوفة سابقاً تقتضي أن يتزوّج الكهنة والشمامسة في الكنيسة المسيحية. ولذلك يقول بولس الرسول في رسالته الأولى إلى تيموثاوس (3: 2): فيجب أن يكون الأسقف بلا لوم بعل امرأة واحدة". وقد أجبر الكهنة بالقوة في ألمانيا قبل أربعمائة عام فقط على الامتناع عن نذور التبتل (20). وفي ذلك الوقت، كانت ثمة مقاومة شديدة وجدّيّة حتى أن رئيس أساقفة ماينتس (Mainz) (21) الذي أصدر مرسوماً بابوياً جديداً قد أوشك أن يقتل في أثناء انتفاضة الكهنة. وعندها سُنّ فوراً مرسوم التبتل بطريقة متسرّعة وغير لائقة حتى أن البابا في ذلك الوقت لم يمنع زواج الكهنة المستقبلي فحسب، بل فسخ أيضاً الزيجات القائمة منذ مدة طويلة. وقد تنافى ذلك طبعاً مع جميع الشرائع الإلهية والطبيعية والمدنية، وناقض القوانين الكنسية التي سنها البابوات أنفسهم وقرارات المجامع الموقّرة (22).

 

وقد عبّر كثير من المتديّنين والمثقّفين ذوي المراكز العالية عن هذه الآراء والهواجس وذكروا أن التبتّل المفروض ومنع الزواج (الذي رسمه الله نفسه وتركه حرّاً للإنسان) لم ينتجا أي صلاح لأن هذا الموقف فسح مجالاً لرذائل خطيرة وشريرة متعددة وفضائح أكثر. وقد أعلن البابا بيوس الثاني غير مرّة في حياته أن ثمة بعض الأسباب التي تمنع زواج رجال الدين، ولكن هناك أسباب أهم وأقوى وأشدّ إقناعاً للسماح لهم بالزواج (23). ولا شك في أن البابا بيوس، كرجل متعقّل ومثقّف، قد أدلى بهذا البيان خوفاً من الهواجس الخطيرة.

 

وإخلاصاً لفخامتكم، يا صاحب  الجلالة، نشعر بالثقة، يا أوسع الأباطرة المسيحيين شهرة، أن جلالتكم ستأخذون هذه الحقيقة بعين الاهتمام متلطّفين، إذ أخذ العالم في هذه الأيام الأخيرة التي يتنبّأ عنها الكتاب المقدس، ينمو إلى الأسوأ، وأصبح الناس أضعف وأوهن.

 

ولذلك، كان من الضروري جداً  والمفيد بدافع الواجب المسيحي الاعتراف بهذه الحقيقة لكي لا يسبب منع الزواج معثرة أكثر وفسقاً مُخزياً ورذيلة أشنع تهيمن على الأراضي الألمانية. ولا أحد يستطيع أنن يغير هذه الأمور أو يرتبها بطريقة افضل وأحكم سوى الله نفسه، الذي رسم الزواج ليسند ضعف الإنسان، فلا ينحرف عن مقتضيات العفة. وتنص القوانين الكنسية القديمة أيضاً على أن من الضروري أحياناً أن تلطّف الشدّة وتُخفّف القساوة، لأن الإنسان ضعيف، مما يساعد على تجنّب إثم أعظم، ويمكّن من الابتعاد عنه. (24).

 

وفي هذه الحال بالذات، فمما لا شك فيه أن هذا التخفيف هو مسيحي وضروري جداً. فكيف يمكن أن يكون زواج الكهنة ورجال الدين وخاصة القساوسة والآخرين الذين يخدمون الكنيسة ضارّاً بالكنيسة المسيحية؟ وإذا استمر منع الزواج بصرامة لمدة أطول، فسيكون ثمة نقصٌ في الكهنة والقساوسة في المستقبل.

 

وكما لاحظنا، فإن الإصرار على حق الكهنة ورجال الدين في الزواج يرتكز على كلمة الله ووصيته، وفوق ذلك، يشهد التاريخ أن الكهنة قد تزوّجوا، وأن نذر التبتّل قد غدا مبعث إثم مخيف، إذ يوقع المرء في حمأة الزنى فضلاً عن أنه غير مسيحي، وهو ينطوي على الفسق البغيض المثير للاشمئزاز والرذيلة المقيتة التي اعترف بها حتى بعض الرجال الأمناء من كهنة الكتدرائية وبعض رجال الحاشية الملكية في روما. وقد تذمروا على أن مثل هذه الرذائل بين الكهنة تثير غضب الله، وأبدوا مقتهم الشديد لها. ومما يبعث على الأسى أن الزواج المسيحي لم يمنع فحسب، بل عوقب في سرعة، وكأنه جريمة كبيرة، وذلك في كثير من الأماكن بالرغم من الحقيقة ان الله أوحى في الكتاب المقدس بأن يكرّم الزواج. وأثنت على الزواج أيضاً جميع القوانين الملكية وامتدحته جميع الولايات التي يسودها القانون والعدل. وفي وقتنا هذا فقط، يبدأ المرء باضطهاد أناس أبرياء لا لشيء إلاّ لزواجهم، ولا سيما الكهنة الذين ينبغي لهم أن لا يستثنوا دون غيرهم. مع أن ذلك لا ينافي الشرائع الإلهية ولا القوانين الكنسية أيضاً، وفي رسالته الأولى إلى تيموثاوس ((4: 1+3) يدعو بولس الرسول التعليم الذي يمنع الزواج بأنه تعليم شيطاني. ويؤكّد المسيح نفسه أن الشيطان قاتل الزواج منذ البدء (يوحنا 8: 44). وتتفق هذه التأثيرات بعضها مع بعض، أي أن منع الزواج يُعدّ تعليماً شيطانياً فقط، ويجب أن يُدان من يحتفظ بتعليم شيطاني كهذا ويحكم عليه بسفك الدم. ومع ذلك، بما أنه لا يحق لأي قانون بشري أن يغير وصية الله أو أن يلغيها، ولا يقدر أي نذر أن يغير وصية الله أيضاً، فقد نصح القديس كبريانوس النساء اللواتي لا يستطعن المحافظة على نذور العفّة أن يتزوّجن. وكتب في رسالته الحادية عشرة: "إذا لم يرغبن أو لم يتمكّنّ من المحافظة على عفّتهن، فأفضل لهن أن يتزوّجن لئلا يتحرّقن بشهواتهن، ولكي لا يكنّ سبباً في عثرة أخواتهن وإخوانهن (25).

 

وزيادة على ذلك، تظهر جميع القوانين الكنسية ليونة كبيرة ورفقاً عظيماً نحو أولئك الذين نذروا نذورهم في أيام شبابهم (26)، فقد فرض كثير من الكهنة النساك التبتّل على أنفسهم جهلاً وهم في مرحلة الشباب.

 

الملاحظات:

(20) – مع أن مطلب التبتّل كان يمارس ويفضّل على غيره  في القرون الأولى، إلاّ أن البابا غريغوري السابع قد ثبّته في القرن الحادي عشر ميلادياً. وكان معظم الكهنة في المانيا آنذاك متزوجين.

(21) Siegfried of Mainz at Synods in Erfurt and Mainz in 1075..

(22) Gratian, decretum, 1 dist 82, chap. 2 – 5. Also dist 84, chap. 4  رفض مجمع نيقية قبول طلب التبتّل. انظر كتاب Evagrius, Ecclesiastical History, 1, 11

(23) – كتاب الإنساني الإيطالي Bartolomeo Platina في كتابه عن تاريخ البابوات أن البابا بيوس الثاني (1458 – 1464) قد صرّح بهذا القول.

(24) Gratian, Decretum, Part 1, dist 34, chap 7, part 2, chap 1,q. 7c. 5

(25) Cyprian, Epistles, 62, 2. يشير النص إلى ترقيم رسائل كبريانوس كما تبناها إراسموس (Erasmus).

(26) Gratian, Decretum, part II, chap. 20, q. 1,c. 5, 7, 9 , 10, 14, 15.

 

المادة الرابعة والعشرون

 

القداس

 

لقد اتّهمنا زوراً بإلغاء القداس (27). ولكن تبيّن، بغير فخر نفتخر به، أننا نقيم القداس بتعبّد أكبر، وبجدّ ورزانة أكثر من خصومنا. وزيادة على ذلك، علّمنا الشعب عن السرّ المقدس في كثير من الأحيان وباجتهاد عظيم، وعن سببب رسم السر، وكيفية ممارسته، (إذ يعزّي الضمائر الخائفة)، لكي يقترب الشعب إلى الشركة المقدسة والقداس الإلهي. وقد أفهمنا الشعب أيضاً التعاليم الزائفة حو السرّ المقدّس. وفي الوقت الحاضر، لم نقم بتغييرات بارزة في مراسيم القداس، عدا تراتيل ألمانية ترتّل في بعض المناطق بالإضافة إلى الأجوبة باللاتينية، وذلك لتعليم الشعب وتدريبه. فإن القصد الرئيس لكل هذه المراسيم هو تعليم افراد الشعب ما هم بحاجة إلى معرفته عن المسيح.

 

وعلى كل حال، لقد تشوّه القداس بطرق متعددة قبل وقتنا، كما هو معروف، بتحويله إلى نوع من المعرض الموسمي، الذي يباع ويشترى فيه. وكانت ممارسته في بعض الكنائس تقام لاعتبارات مالية. وأدان العلماء والأتقياء قديماً، وفي أحيان كثيرة، تشويه خدمة القداس (28). وعندما وعظ وعاظنا عن هذه الأمور ونبّهوا الكهنة إلى المسؤولية الجسيمة التي ينبغي أن تهم كل مسيحي بكل استقامة، ويعني ذلك أن كل من يمارس السرّ المقدس دون استحقاق يكون مجرماً في جسد الرب ودمه (29)، قد توقفت في كنائسنا القداديس العامة والفردية التي تقام مقابل أجر مادّي (30).

 

وفي نفس الوقت، لقد حكم على الخطأ الفاحش وتمت إدانته، الذي يعلّم بموجبه أن موت ربنا يسوع المسيح قد كفّر الخطيئة الأصلية فقط، حتى أصبح رسم القداس ذبيحة عن الخطايا الأخرى، مما حوّل هذا القداس إلى ذبيحة للأحياء والأموات وإلى ذبيحة تمسح الخطيئة ويُصالح الله عن طريقها . فجرى نقاش حول فائدة القداس الفردي الذي يقام لشخص واحد. ومن هذا المنطلق، ازداد عدد القداديس ازدياداً طردياً، وانتظر الناس أن يحصلوا من الله على كل ما يحتاجون إليه عندما يقومون بالقداديس. وهكذا أهمل الإيمان بالمسيح وخدمة الله الحقيقية.

 

وتطلبت الحاجة في هذه الظروف دون شك تعليماً حتى يعرف شعبنا كيفية ممارسة السر المقدس بطريقة صحيحة. لقد علمناهم أصلاً أن الكتاب المقدس يظهر لنا في شواهد مختلفة أن لا ذبيحة للخطيئة الأصلية ولا للخطيئة الأخرى سوى ذبيحة موت المسيح.

 

إنه مكتوب في الرسالة إلى العبرانيين، أولاً: أن المسيح قدم نفسه مرةً واحدةً وبهذه التقدمة فقد كفر  جميع خطايانا (31). إنها بدعة لم يسبق لها مثيل في التعليم الكنسي أن موت المسيح يكفر الخطيئة الأصلية فقط وليس جميع الخطايا الأخرى أيضاً. وعليه، نتمنّى أن يفهم كل واحد أننا لم ندن هذا الخطأ دون سبب.

ثانياً: يعلمنا القديس بولس أننا نحصل على النعمة أمام الله بالإيمان وليس بالأعمال. ويخالف هذا التعليم جلياً تشويه خدمة القداس الإلهي من قبل أولئك الذين يفكرون بأن الأعمال تؤاتينا النعمة من الله، فإن ما يعرفونه أن القداس يمارس ليمحو الخطيئة ويمنح النعمة ويزوّد بالروحانية ليس الكهنة أنفسهم فحسب، بل أيضاً العالم بأسره والأحياء والأموات.

 

ثالثاً: لم يُرسم السرّ المقدس ليقدّم ذبيحة عن الخطيئة، لأن الذبيحة قد قدّمت بموت المسيح، ولكن غاية رسم السرّ  إيقاظ إيماننا وتعزية ضمائرنا. وعندما نعي أنه بواسطة السرّ المقدس قد وعدنا المسيح بالنعمة ومغفرة الخطايا، ووفقاً لذلك، يتطلب السرّ المقدس إيماناً، وبغير الإيمان لا جدوى فيه.

 

إذن، بما أن القداس ليس ذبيحة لإزالة خطايا الآخرين، سواء كانوا أحياء أم أمواتاً، فإنه يجب أن تكون شركة يحصل بها الكاهن والآخرون على السرّ لأنفسهم، ولذا يحتفل بالسر في أوساطنا. وفي الأوقات التي يحضر فيها المتناولون، تقام خدمة الشركة المقدسة، ويتناول كل من يرغب. وهكذا نحافظ على صحة خدمة الشركة المقدسة بالطريقة التي احتفظت بها الكنيسة سابقاً، وأثبتها بولس الرسول في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس (11: 20 والأعداد التالية)، وتصريحات آباء الكنيسة المختلفة، إذ يخبرنا يوحنا فم الذهب أن الكاهن كان يقف يومياً داعياً بعضهم للتناول ومانعاً آخرين من الاقتراب (32). وتبيّن قوانين الكنيسة القديمة أيضاً أن كاهناً واحداً ترأس خدمة الشركة المقدسة وناول الكهنة الآخرين والشمامسة، لأن كلمات المجمع النيقاوي تقول: "بعد الكهنة يتناول الشمامسة السر المقدس بالترتيب من الأسقف أو الكاهن" (33).

 

إذن، بما أننا لم نُدخل أي تجديدلم يكن قائماً في الكنيسة في الماضي، وبما أنه لم تتم أية تغييرات بارزة في المراسيم العامة للشركة المقدسة، سوى القداديس الأخرى غير الضرورية التي كانت تقام عن طريق التشوية إضافة إلى القداس الاحتفالي، وإننا قد أوقفنا هذه القداديس، فإننا نعرض هنا طريقة إقامتنا خدمة الشركة المقدسة، وذلك من باب الأمانة، وقد وجب ألاّ يدينها أحد بأنها هرطوقية أو غير مسيحية. وفي السابق، وحتى في الكنائس الضخمة حيث اجتمع كثير من الناس، لم يحتفل بالقداس الإلهي كل يوم عند اجتماع الشعب. وحسب كتاب تاريخ الكنيسة لكاسيودورس (34) ثمة إشارة إلى أنه في أيام الأربعاء والجمعة كان يجري قراءة الكتاب المقدس وتفسيره في  الاسكندرية، وكانت هذه الخدمات التعبدّية تقام دون الاحتفال بخدمة الشركة المقدسة.

 

الملاحظات:

(27) – على سبيل المثال                 John Eck, 404 Theses, No. 269 - 278

وتوضح هذه المقالة أن التمسك بالقداس الإلهي لا يعني التمسّك بالتشويهات.

(28) – رجال مثل Nicholas of Cusa, John Tauler, John Gerson, Gabriel Biel

(29) – كورنثوس الأولى 11: 27

(30) – تقام هذه القداديس لأسباب خاصة وتدعى بقداديس تقوية (أو وفاءً بنذر الخ) (Votive Masses)

(31) – رسالة العبرانيين ص9: 28 وص10: 10+ 14

(32) Chrysostom, Homily 3 in Epistle to the Ephesians, Chp. 1

(33) Canon 18 of the Council of Nicaea

(34) The Tripartite Ecclesiastical History by Cassiodorus (480 – 570), Book 9.  كان هذا الكتاب مرجعاً رئيسياً لتاريخ الكنيسة في نهاية العصور الوسطى.

 

                                      المادّة الخامسة والعشرون 

 

                                              الاعتراف

 

لم يرد وعاظنا إلغاء الاعتراف، بل حافظوا على هذه العادة بعدم مناولة السر المقدس لأولئك الذين لم يعترفوا من قبل ولم يحصلوا على الحل. وأرشدوا الشعب في الوقت نفسه إلى أهمية التعزية التي تنطوي عليها كلمات الاعتراف والحل لكي يُجلّ  الناس الحل إجلالاً خاصاً. إنه ليس صوت الإنسان ولا كلمته التي تُنطق في الحل، ولكنها كلمة الله التي تغفر الخطيئة، ولأنها كلمة الله المعلنة الصادرة عنه. إننا نُعلّم باجتهاد عظيم هذه الوصية التي تتضمن سلطة مفاتيح الحل والربط وتبرز أهمية التعزية وضرورتها للضمائر الخائفة المرتعبة. ونُعلّم أيضاً أن الله يطلب منا أن نؤمن بهذا الحل الاعترافي كأننا نسمع صوت الله من السماء ونعزي به بفرح بعضنا بعضاً، ويجب أن نعلم أنه بواسطة إيمان كهذا نحصل على مغفرة الخطايا. وفي السابق، عندما علّم الوعاظ الاعتراف، لم يذكروا أية كلمة عن هذه الأمور الضرورية بل عذبوا الضمائر بتعداد طويل للخطايا، والتكفير، وصكوك الغفران، والحج وما شابه ذلك. واعترف كثير من خصومنا أنفسهم أن ما كتبناه وعلّمناه حول التوبة المسيحية الحقة هو ملائم أكثر مما كان يكتب عنه ويعلّم فترة طويلة.

 

أما بخصوص الاعتراف، فنعلّم أنه ينبغي أن لا يُرغم أحد على تعداد خطاياه بالتفصيل، لأن هذا مستحيل. وكما يقول المرنم في مزموره: "السهوات من يشعر بها" (مزمور 19: 12)، ويقول إرميا أيضاً: "القلب أخدع من كل شيء وهو نجيسٌ من يعرفه" (ارميا 17: 9). إن طبيعتنا البائسة مغموسة بعمق في الخطيئة. وهي غير قادرة على إدراك الخطيئة ومعرفتها. وإذا ما حصلنا على الحل من الخطايا التي نقدر أن نعددها، فإننا نحصل على مساعدة كبيرة. وفي هذا الصدد لا حاجة لإجبار الناس على أن يعددوا خطاياهم. وكانت هذه الفكرة وجهة نظر آباء الكنيسة كما نراها في الكلمات المقتبسة من يوحنا فم الذهب: "لا أقول أن تكشف نفسك علناً أو أن تتهم نفسك أمام الآخرين، ولكن أطع النبي القائل: "سلّم للرب طريقك" (35)، ولذا اعترف للرب الإله الديان الحقيقي، في صلواتك مُخبراً إياه عن خطاياك ليس بلسانك بل في ضميرك" (36).

 

لا يطالبنا يوحنا فم الذهب بتعداد طويل للخطايا. وتعلمنا الوثيقة المجمعية أيضاً أن اعترافاً كهذا لا يأمر به الكتاب المقدس، بل سنته الكنيسة (37). وفوق ذلك كله، يعلّم وعاظنا باجتهاد أن يحافَظ على الاعتراف من أجل الحصول على الحل، الذي هو قسم رئيس بل أهم قسم، لتعزية الضمائر الخائفة، ولأسباب أخرى مماثلة يجب المحافظة على بقائه.

 

الملاحظات:

(35) – مزمور 37: 5

(36) Gratian, Decretum, Part II, Chap 33 q. 3, De poenatentia, distr 1,c. 87: 4.  إن الاقتباس من Chrysostom, Homily 31, in Epistle to the Hebrews

(37) Gratian, Decretum, De poenitentia 5: 1

 

المادة السادسة والعشرون

 

تمييز الأطعمة

 

علّم الرجال ووعظوا وكتبوا في غابر الزمان في تمييز الأطعمة وعادات مشابهة فرضها الناس ليستحقوا النعمة وليكفرا بها الخطيئة (38). ولهذا السبب فُرضت يومياً صيامات جديدة ومراسيم جديدة، وأنظمة جديدة، وما شابه ذلك. ولاقت هذه في سنّها وتعيينها تشجيعاً حماسياً كأنها خدمة ضرورية لله. فإذا مارسها الناس استحقوا النعمة عن طريقها، وإذا أهملوها وحذفوها ارتكبوا خطيئة شنيعة. وقد نتج من ذلك أخطاء ضارة كثيرة في الكنيسة.

 

أولاً: تصبح نعمة المسيح والتعليم عن الإيمان أمرين غامضين. وفوق ذلك، يلح علينا الإنجيل بإخلاص ويصرّ بشدّة على أن نعدّ استحقاق المسيح أمراً عظيماً وثميناً، وأن نعرف أن الإيمان بالمسيح يحتسب أكثر من جميع الأعمال. ويجادل بشدّة في هذا الصدد القديس بولس ضد شريعة موسى وضد التقليد البشري لنتعلّم أننا لا نتبرر بأعمالنا في نظر الله، بل بإيماننا بالمسيح ونحصل على النعمة من أجل المسيح. لقد أبطل كليّة هذا التعليم من قبل أولئك الذين علّموا ان النعمة لا يستحقها المرء إلاّ بواسطة الأصوام المفروضة، وتمييز الأطعمة، وارتداء أنواع الألبسة وغيرها.

 

ثانياً: لقد حجبت هذه التقاليد وصية الله، لأنها سَمت على وصايا الله وسترتها. وقد اعتبرت أيضاً حياة مسيحية: إذا مارس المرء الاحتفالات على هذه الطريقة، وصلّى بتلك الطريقة، وصام على هذا النحو، ولبس على ذلك النحو، فيظن أنه يعيش حياة روحية ومسيحية. ومن ناحية أخرى، أمست الأعمال الصالحة الضرورية الأخرى تعتبر دنيوية وغير روحية. نقصد بذلك، الأعمال التي يجب على كل إنسان أن يعملها حسب دعوته. فعلى سبيل المثال، أن يعمل الزوج ليعول زوجته وأولاده ويربيهم في مخافة الله. وأن تنجب الزوجة أطفالاً وتعتني بهم. وأن يحكم الأمير والحكام الأرض والناس، وغيرها من الأمثال. ولكن هذه الأعمال اعتبرت دنيوية وغير كاملة بالرغم أن الله أوصى بها، بينما أعطيت التقاليد الألقاب الساحرة كأنها وحدها أعمال مقدسة وكاملة. ووفقاً لذلك، من غير المنتظر أن يوضع حد لابتكار تقاليد كهذه.

 

ثالثاً: لقد أمست هذه العادات والتقاليد عبئاً مرهقاً على الضمائر، لأنه يستحيل القيام بجميع هذه التقاليد. ومع هذا كان رأي الناس أنها خدمة ضرورية لله. ويكتب جرسون (Gerson) أن اليأس تسرّب إلى كثيرين في هذا الشأن، حتى انتحر بعضهم لأنهم لم يحصلوا على تعزية نعمة المسيح. فنرى هذا في الكتابات اللاهوتية (39)، وكتابات المختصين في القوانين الكنسية، إذ ارتبكت الضمائر لأنها شرعت تقوّم العادات، وبحثت عن سبل أخرى معدّلة لإغاثة الضمائر. ولكن انهماكها في هذه الجهود جعلها تهمل كل التعاليم المسيحية المفيدة، وآثرته على تعاليم تفوق كل هذه الأمور اهمّيّة مثل الإيمان والعزاء في الضيقات القاسية، وما شابه ذلك. لقد تذمّر في السابق كثير من المتديّنين والمثقفين في  الكنيسة لأن عادات كهذه تسبب نزاعاً في الكنيسة. فإن المتدينين كانوا يمنعون من الحصول على معرفة صحيحة عن المسيح. لقد تذمّر جرسون (Gerson) وغيره بشدّة ضد هذا الأمر (40). واستاء أوغسطين أيضاً لأن الضمائر قد أرهقت بتقاليد متنوعة، وعلّم بهذا الخصوص أنها لا تعدّ شعائر ضرورية (41).

 

لم يعلّم معلّمونا هذه الأمور بدافع الحقد والازدراء بالسلطة الروحية. بل ألزمتهم الحاجة الماسة بأن يواجهوا تلك الأخطاء المذكورة آنفاً، لأنها نتجت من تقدير خاطئ للتقليد. وينص الإنجيل على أن التعليم عن الإيمان ينبغي أن تشدد عليه الكنيسة. ولكن لا يستطيع أحد فهم هذا التعليم إذا نظر إلى النعمة على أن لا سبيل إلى استحقاقها إلاّ بواسطة الأعمال التي تختارها النفس.

 

ولذلك نُعلّم أن النعمة لا تُستحق، ولا تصالح الله، ولا تكفّر الخطيئة بممارسة التقاليد الإنسانية المذكورة. ووفقاً لذلك، يجب أن لا تعتبر هذه التقاليد خدمة ضرورية لله، بل يجب أن تبنى على الكتاب المقدس. ففي إنجيل متى (15: 1 – 20) يدافع المسيح عن التلاميذ لأنهم لم يتبعوا العادات المألوفة ويقول: "باطلاً يعبدونني وهم يعلّمون تعاليم هي وصايا الناس" (انجيل متى 15: 9). وعندما يدعوها عبادة باطلة، فهي غير ضرورية. وعليه يقول المسيح: "ليس ما يدخل الفم ينجّس الإنسان" (متى15: 11). ويقول بولس أيضاً في رسالته إلى رومية (14: 17): "ليس ملكوت الله أكلاً وشرباً. ويقول في رسالته إلى كولوسي (2: 16): "فلا يحكم عليكم أحد في أكل أو شرب أو من جهة عيد" الخ. ويقول بطرس الرسول في أعمال الرسل (15: 10 + 11): "لماذا تجرّبون الله بوضع نير على عنق التلاميذ لم يستطع آباؤنا ولا نحن أن نحمله؟ لكن بنعمة الرب يسوع المسيح نؤمن أن نخلص كما أولئك أيضاً". وهنا  يمنع بطرس إرهاق الضمائر بشعائر وتقاليد إضافية خارجية، حتى ولو كانت من موسى أو غيره. وفي رسالة تيموثاوس الأولى (4: 1 +3): تدعى المحرمات التي تحرّم الأكل أو الزواج تعليم الشيطان، لأنها تناقض الإنجيل تماماً. فإن هذه الأعمال لا تؤاتي مغفرة الخطايا، لذلك كان من خطل الرأي أن أحداً لا يستطيع أن يكون مسيحياً إلاّ إذا تقيّد بهذه الشعائر.

 

ومع أن معلمينا قد اتهموا مثل ما اتهم الجوفانيين (Jovinians) في زمانهم بمنع التقشف والزهد وبرفض ضبط النفس، إلاّ أن كتاباتهم تكشف أمراً آخر. فقد دارت تعاليمهم حول الألم النابع من الصليب المقدس، لذلك كان على المسيحيين أن يتألموا – في عرفهم – وهذا الأمر أكثر صحة من قضية التقشف والزهد التي ابتكرتها الكنيسة. ويعلّم معلّمونا أيضاً أن المفروض على كل إنسان أن يهدي نفسه ويدرّبها على هذه التمارين الجسدية – كالصوم وغيره من الأنظمة – حتى لا يعطي مجالاً للخطيئة، إلاّ أنه لا يستحق النعمة بفضل هذه الأعمال، ولا يقتصر هذا التدريب الجسدي على أيام مخصصة محددة، بل يمارس باستمرار. ويتكلم المسيح عن هذا في انجيل لوقا (21: 34): "احترزوا لأنفسكم لئلا تثقل قلوبكم في خمار". وأيضاً: "هذا الجنس لا يمكن أن يخرج بشيء إلاّ بالصلاة والصوم" (مرقس 9: 29). ويقول بولس أنه قمع جسده واستعبده (1 كورنثوس  9: 27). وبهذا فقد بيّن أنه ليس المقصود من التقشف والزهد استحقاق النعمة، بل حفظ الجسد في حالة يستطيع المرء فيها أن يمارس واجباته التي تستلزمها دعوته. ولذا لا يرفض الصوم بحد ذاته، بل ما يرفضه هو اتخاذ عبادة ضرورية وملزمة من الأصوام في الأيام المفروضة وأكل طعام محدد، فهذا يربك الضمائر.

 

ونحن من جهتنا، لا نزال نحتفظ بشعائر وتقاليد، مثل خدمة الشركة المقدسة والترانيم الدينية المختلفة، والأعياد، وما شابه ذلك من الأمور التي نقيمها في الخدمة الكنسية للحفاظ على النظام والترتيب في الكنيسة. ومع هذا، فإننا علّمنا في نفس الوقت، أن هذه الشكليات الخارجية للخدمة لا تبررنا أمام الله. ويجب أن تمارس دون ضمائر مثقلة، أي لا يشكل حذفها خطيئة ولا تتسبب بأية فضيحة. لقد حافظ آباء الكنيسة القدماء على هذه الحرية بشأن الشعائر الخارجية، ففي الشرق احتفلوا بعيد القيامة في وقت يختلف عن موعده في روما. وعندما رأى بعضهم أن هذا الاختلاف يقسم الكنيسة، عاتبهم آخرون بأن لا ضرورة للمحافظة على الشكل الواحد في هذه العادات. وقال إيرينيوس: "إن الاختلاف في الصوم لا يدمر وحدة الإيمان" (42). وثمة تصريح آخر بأن الاختلاف في الترتيبات الإنسانية لا يتناقض مع الوحدة المسيحية (43). وزيادة على ذلك، يجمع كتاب تاريخ الكنيسة لكاسيودورس (Cassiodorus) أمثالاً متعددة لشعائر كنسية غير متشابهة، مما تزيد الممارسات المسيحية فائدة "لم يكن قصد الرسل أن يعيّنوا أعياداً، بل أن يعلّموا الإيمان والمحبة" (44).

 

الملاحظات:

(38) – على سبيل المثال: Thomas Aquinas, Summa Theologica II,2.q. 147, a, 1, c.

(39) – كان من احد الكتب في مواضيع الضمير في العصور الوسطى: Sylvester Prieras: Summa  Summarum

(40) John Gerson. The Spiritual Life, lectio 2.

(41) Augustine. Epistle 54 to Januarius 2: 2.

(42) Eusebius. Ecclesiastical History V. 24, 13.

(43) Gratian, Decretum, Part I, dist 12, Chap. 10.

(44) Cassiodorus, Tripartite Ecclesiastical History, IX, 38, quoting from Socrates, Ecclesiastical History, V 22.

 

المادة السابعة والعشرون

 

النذور الرهبانية

 

عند بحث النذور الرهبانية، من الضروري أن نبدأ بالإحاطة علماً بالمعتقدات الخاصة بها والمعروفة عنها، وبنوع المعيشة السائدة في الأديرة، وبكثير من الأنظمة اليومية التي لا تناقض كلمة الله فحسب، بل القوانين البابوية أيضاً. ومنذ أيام القديس أوغسطين كانت الحياة الرهبانية اختيارية. وبعدها طرأ تشويه على النظام القانوني الثابت والعقيدة الحقة. وتم ابتداع النذور المبتكرة الغير مألوفة، وبذل كل محاولة لإحياء النظام عن طريق هذه النذور، وكأنه نظام في سجن حصين (45). وزيادة على النذور الرهبانية، فرضت متطلبات أخرى، وألقيت هذه القيود والأعباء  على كواهل الكثيرين قبل بلوغهم السن المناسبة (46).

 

التحق كثير من الأشخاص بالحياة الرهبانية عن جهل، بالرغم من أنهم لم يكونوا صغاراً في السن، فإنهم لم يدركوا درجة قوتهم إدراكاً عميقاً، فإن جميع من وقعوا في هذا الشرك، ضغط عليهم وأجبروا على البقاء بالرغم من الحقيقة أن حتى القوانين  البابوية أعفت كثيرين منهم وبرّأتهم من النذر. وكان النظام أشدّ وأقسى في أديرة النساء مما هو في أديرة الرجال، على الرغم من ضرورة إظهار تفهّم أكثر للنساء كونهنّ الجنس الأضعف. وقد أغضبت هذه الصرامة والقساوة كثيرا من المتديّنين في الماضي، لأنهم وجدوا أن كلاّ من الأولاد والبنات دفعوا إلى الأديرة لأنهم بحاجة إلى من يعولهم، وقد رأوا أيضاً الشرور المتأتية من هذا الترتيب، كما عاينوا الفضائح والضمائر المرهقة التي نتجت عنه. وتذمر كثير من الشعب لأن القوانين الكنسية لم تولِ هذا الموضوع اهتماماً وافراً بالرغم من أنه ذو أهمية كبيرة. وفوق ذلك، لحقت بالنذور الرهبانية سمعة سيئة، كما هو معروف، فإن كثيرين من الرهبان حتى أولئك الذين لهم فهم بسيط قد استاؤوا من الوضع القبيح.

 

لقد ادّعى بعضهم أن النذور الرهبانية تعادل المعمودية، وأن الحياة الرهبانية تؤاتي الإنسان مغفرة الخطايا والتبرير أمام الله. وأكثر من ذلك، أضافوا أن بالحياة الرهبانية لا يحصل المرء على التبرير والصلاح فحسب، بل تساعده على تطبيق كل الوصايا والمشورات الإنجيلية بطريقة أفضل في هذه الحياة (47). وهكذا اعتبر الناس النذور أعظم شأناً من المعمودية، وادّعوا أيضاً أن الحياة الرهبانية أكثر جدارة من أية حياة أخرى رسمها الله، أكانت هذه رتبة القسيس والواعظ، أو الحاكم أو الأمير أو النبيل أو جميع من يخدم في دعوته المعيّنة حسب كلمة الله ووصيته. ولا سبيل إلى إنكار أيّ من هذه الأمور، لأنها موجودة في كتب الرهبنة.

 

وعلاوة على ذلك، تعلّم الحياة الرهبانية أولئك الذين وقعوا في الشرك وجذبوا إلى الدير القليل عن المسيح. لقد أدارت الأديرة في السابق مدارس للكتاب المقدس وفروعاً أخرى للتعليم، وهي مفيدة للكنيسة المسيحية. وهكذا تخرّج القساوسة والمطارنة من الأديرة. ولكنّ الصورة قد تغيّرت الآن. وفي السابق دخل الناس الأديرة وانخرطوا في الحياة الرهبانية ليتعلّموا الكتاب المقدس، أما الآن فيسود الادّعاء أن للحياة الرهبانية طابعاً خاصاً، وبواسطتها يستحق الإنسان نعمة الله والتبرير. وقد دعيت بالحال الكاملة (48)، وتعتبر أعظم شأناً من الحالات الأخرى التي رسمها الله. لقد ذكرنا هذه الأمور دون تحريف لكي يدرك الناس إدراكاً أفضل ما يعلّمه معلّمونا ويعظون به ولكي يفهموه.

 

أما بشأن الراغبين في الزواج فنحن نعلّم أن كل من لا طاقة له بالتبتّل، فإن له القدرة والحق والسلطة أن يتزوج. ولا تقدر النذور أن تبطل أمر الله ووصيته. ونقرأ وصية الله في كورنثوس الأولى (7: 2): "ولكن لسبب الزنى ليكن لكل واحد امرأته وليكن لكل واحدة رجلها". إنها ليست وصية الله وحدها التي تلح علينا وتقودنا وتلزمنا بأن نفعل ذلك، بل أيضاً قصد الله في خلقه ونظامه إذ يوجهان إلى الزواج جميع من لم يمنحهم موهبة البتولية كمهمة خاصة عيّنها الله. ويظهر ذلك من كلمات الله في سفر  التكوين (2: 18): "ليس جيداً أن يكون آدم وحده، فأصنع له معيناً نظيره".

     

وما أسباب الاعتراض على ذلك؟ لا أهمية أبداً لإطراء النذور والواجبات الرهبانية إطراءً مفرطاً، ولا أهميّة أبداً لتعظيم شأنها، لأنه من المستحيل إبطال وصية الله. ويقول الرجال المعلمون أن النذر الذي ينافي القوانين البابوية غير ملزم (49). فما أحرى أن يكون شأنه أقل، وأقل إلزاماً وقانونية عندما ينافي وصية الله!

 

وإذا لم تكن ثمة أسباب تسمح بإبطال التزام النذور، حتى لا يستطيع البابوات إعفاء الرجال ولا إخلاء سبيلهم من هذا الالتزام، فليس لأي إنسان الحق أن يلغي التزاماً ينبع من الشريعة الإلهية. وبناء على ذلك، أدرك البابوات جيداً ضرورة بعض التحسين بالنسبة لهذا الالتزام، وقد منحوا الإعفاءات في بعض الأحيان، كما هو الحال في قضية الملك أراجون وآخرين (50). وإذا كانت الإعفاءات قد منحت محافظة على المصالح الدنيوية، فكم أجدر بها أن تمنح لحاجات تقتضيها نفوس الناس!

 

وبالإضافة إلى ذلك، لماذا يصرّ خصومنا بشدّة على أن النذور ينبغي أن تحفظ دون التدقيق المسبق في نوعية النذر، لأن النذر يشمل هدفاً ممكناً وهو اختياري وغير قسري (51). وفوق ذلك، فإن للعفة المتواصلة حدّاً ليس في مقدور الإنسان أن يتجاوزه، لأن لديه إمكانات محدودة. وثمة قلة، سواء أكانوا رجالاً أم نساءً، نذروا نذورهم الرهبانية برغبة وحماس، ولكن قبل أن يصلوا إلى الفهم الصحيح، فقد أقنعوا بأن ينذروا نذورهم وفي بعض الحالات أجبروا على ذلك. فليس مقبولاً منطقياً أن يجادل في تهوّر وإصرار حول الالتزام بالنذور، بل يجب الأخذ بعين الاعتبار، وعلى قدر ما هو مسَلّم به عامة، أن طبيعة النذر ومزيته اختياريان، ويجب على المرء أن يوجبه على نفسه فقط بعد التفكير الملي والإرشاد.

 

لقد أبطلت قوانين كنسية وأنظمة بابوية كثيرة نذور الذين هم دون الخامسة عشرة من العمر (52). إذ لا يملك الإنسان النضج الكافي في هذه السن حتى يقرر الأسلوب الذي سيتبعه في مستقبل حياته. ويعطي قانون كنسي آخر سنوات أكثر، فيمنع إعلان النذر الرهباني قبل الثامنة عشرة من العمر، وعلى أساس هذا الشرط، فإن لمعظم الرهبان المبرر لمغادرة أديرتهم، بما أن الأغلبية منهم دخلوها قبل بلوغهم هذه السن.

 

وأخيراً، بالرغم من أن عدم الوفاء بالنذور الرهبانية يستهجن فعله، لا يتبع هذا أن يفسخ زواج أولئك الذين يتراجعون عن النذور. ويصرّ القديس أوغسطين على أن زواجاً كهذا لا يُفسخ، وللقديس أوغسطين سلطة ذات شأن في الكنيسة المسيحية، مع أن بعضهم قد خالفه مؤخّراً (53). وبالرغم من أن وصية الله بخصوص الزواج تحرر كثيرين من النذور الرهبانية وتبرئهم منها، فإن معلّمينا يعطون أسباباً أكثر إقناعاً لبطلان هذه النذور وعدم الزامها. إن كل خدمة لله قد اختارها ورسمها الإنسان للحصول على التبرير وعلى نعمة الله دون وصية الله وسلطته، تتنافى مع مشيئة الله ومع الإنجيل المقدس وتناقض وصية الله. وهكذا يقول المسيح نفسه ‎(متى 15: 9): "باطلاً يعبدونني وهم يعلّمون تعاليم هي وصايا الناس". ويعلّم القديس بولس في كل مكان أن لا يبحث الإنسان عن التبرير في الوصايا والخدمات التعبدية التي ابتكرها الإنسان، بل يحصل على البر والصلاح كما هو في نظر الله، بالإيمان والثقة عندما يؤمن بأن الله يقبلنا من أجل ابنه الوحيد.

 

وبات واضحاً أنّ ما علّمه الرهبان في عظاتهم أن حياتهم الروحية المبتكرة تكفّر عن الخطيئة وتمنح نعمة الله وبرّه، ليس إلاّ الانتقاص من مجد نعمة المسيح وكرامته، والحطّ من شأن التبرير بالإيمان. ويتبع هذا أن النذور المألوفة كانت خدمة الله الغير صحيحة بل الزائفة. ولذلك فإنها غير ملزمة لأن النذر الشرير الذي عقد القلب عليه مغاير لوصية الله وهو باطل ومُلغىً. بل إن القوانين الكنسية تعلّم أن العهد يجب أن لا يكون تعهّداً للخطيئة (54).

 

يقول القديس بولس في رسالته إلى أهل غلاطية (5: 4): "قد تبطلتم عن المسيح أيها الذين تتبررون بالناموس. سقطتم من النعمة". وبنفس الطريقة، قد تبطّل عن المسيح أولئك الذين تبرروا بالنذور، وسقطوا بعيداً عن نعمة الله، لأنهم سلبوا المسيح كرامته، فهو الذي يبرر وحده، ومنحوا هذه الكرامة لنذورهم وحياتهم الرهبانية.

 

لا يستطيع أحد أن ينكر أن الرهبان علّموا ووعظوا أنهم تبرروا واستحقوا مغفرة الخطايا بسبب نذورهم وحياتهم الرهبانية وممارساتها. حقاً، لقد ابتكروا أكثر من ذلك ادّعاءً باطلاً وسخيفاً، وهو أنهم يستطيعون أن يحتسبوا أعمالهم الصالحة للآخرين. وإذا ملنا للاقتناع بأن تعدد جميع هذه الادّعاءات الغير مألوفة كانت بقصد المبالغة والمغالاة، فكم من المواد التي جمعت يخجل منها الرهبان أنفسهم ويتمنون أنها لم تكن!

 

وبالإضافة إلى ذلك، أقنعوا الشعب بأن الوضع الروحي المستحدث في الأخويات هو الكمال الروحي بعينه. ولا شك في أن هذا القول رفع من شأن سلوكهم وجعله طريقةً للحصول على التبرير. والآن، أليس هذا القول اعتداءً سافراً  على تعاليم الكنيسة المسيحية لأنه يعرض على الشعب خدمة الله على هذا النحو، لأن الله لم  يوصِ به بل ابتكره الناس كي تجعلهم صالحين ومبررين أمام الله، ويصبح عندها التبرير بالإيمان تعليماً غامضاً، هذا التبرير الذي ينبغي أن تركز عليه وتوكّده الكنيسة المسيحية. وفوق ذلك، يعلّم الرهبان أنهم وحدهم المتسنمون ذروة الكمال، مما يجعل بصر القلب عند الناس يعمى من هذه الروحانية الملائكية الفضولية الملفّعة برياء الفقر والتواضع والعفة. لكن الكمال المسيحي هو: أن نخاف الله بأمانة، ومن أعماق قلوبنا، وأن نتحلّى بثقة مخلصة وإيمان صادق، ونؤمن بأن لنا إلهاً منعماً بفضل المسيح إذ أتاح لنا أن نسأل الله وأن نصلي إليه طالبين منه أن يسد حاجاتنا، ونتوقع بكل ثقة أن نحصل على المعونة منه في كل ضيق منوط بدعوتنا الخاصة وبمركزنا في الحياة. وفي الوقت نفسه ينبغي لنا أن نقوم بأعمال صالحة نحو الاخرين ونهتم بدعوتنا في اجتهاد. إذ بهذه الأمور نبلغ الكمال الحقيقي ونخدم الله خدمة صادقة، وليس عن طريق الاستجداء أو اللباس الأسود أو ارتداء القلنسوة الرمادية، وغيرها. ومع هذا، عندما يسمع سائر الشعب أن حالة التبتل موضوعة فوق كل اعتبار يستنتجون استنتاجات ضارّة. لأن العناية الزائفة بتمجيد الحياة الرهبانية تثقل ضمائرهم وتعذّبهم بسبب زواجهم. وعندما يسمع الرجل العلماني أن المتسولين هم الكاملون، عندئذ سيداخله الشك في أن ما يملكه من ممتلكات وقيامه في الخدمة في وظيفته أو مهنته قد يكون مبعث خطيئة له. وعندما يسمع الشعب أن عدم الانتقام لا يعدو مجرّد نصيحة مصدرها الإرشاد الإنجيلي وحده، فمن الطبيعي أن يستنتج الناس أن المرء لا يقترف خطيئة عندما ينتقم في حياته الشخصية. بينما يستنتج آخرون أن الانتقام ممنوع منعاً باتاً حتى في جميع احوال السلطة والحكومة.

 

لقد سجلت حالات عدة عن رجال تركوا الزوجة والولد، وأيضاً وظيفتهم الدنيوية ليلجأوا إلى الدير. وقالوا إن هذا هروب من العالم والبحث عن حياة أكثر إرضاءً لله من الحياة العادية. ولا يمكنهم أن يفهموا أن خدمة الله هي بحفظ وصاياه وليس بحفظ الوصايا التي ابتكرها الناس. ليست الحياة الصالحة والكاملة إلاّ تلك التي تدعمها وصية الله. بينما الحياة التي لا تدعمها وصية الله تحيط بها ظروف خطيرة. ومن الضروري، أن يعلّم الشعب تعليماً  صحيحاً عن هذه الأمور.

 

وفي الماضي انتقد جرسون (Gerson) على الرهبان موقفهم من الكمال، وبيّن أن حديثهم عن الحياة الرهبانية انها حالة كمال هو اختراع مستحدث ف عصره (55). إذن، ثمة أفكار وأخطاء كافرة متصلة بالنذور الرهبانية: وهي أنها تمنح الناس التبرير أمام الله، وأنها تشكل الكمال المسيحي، وأنها الطريق إلى حفظ الإرشادات الإنجيلية والوصايا، وأنها تؤهّل للأعمال الصالحة الإضافية التي لا تلزم المرء بالقيام بها. وبقدر ما يحيط بهذه الأمور من الزيف والغش لأنها مستحدثة وغير مفيدة، تكون النذور الرهبانية باطلة وملغاة.

 

الملاحظات:

(45) – كان ثمة عدة أنظمة رهبانية حتى ظهور النظام البندكتيني الرهباني في الغرب. وكان يسمح أصلاً بالانسحاب من الحياة الرهبانية.

(46) – كان تكريس الوالدين أطفالهم للحياة الرهبانية أمراً شائعاً في العصور الوسطى، وأجازه القانون الكنسي.

(47) – لقد ميّز لاهوتيو العصور الوسطى حسب تطور معين يرجع إلى أب الكنيسة ترتُليان بين "وصايا الإنجيل" التي يجب أن تمارس للخلاص، وبين "مشورات الإنجيل" التي هي ليست إجبارية، بل تساعد الإنسان على الحصول على الخلاص بطريقة أفضل وأسرع. أنظر على سبيل المثال: 

Bonaventure, Breviloquium, V,9.

Thomas Aquinas, Summa Theologica, II, 1, q, 108, a. 4

 (48) – على سبيل المثال: Thomas Aquinas, Summa Theologica, II, 2.q. 186, a. I.c.

(49) Gratian, Decretum, Part II, chap. 20.q.4,c. 2 يصرح فيه بأن النذر الذي ينذره الناسك دون موافقة رئيس الدير باطل.

 (50) – كان راميرو الثاني ناسكاً, وقد أعفي من نذوره بعد وفاة أخيه العاقر، لكي يتولى العرش.

(51) Thomas, Aquinas, Summa Theologica II 2.q. 88, a. 1, 8.

(52) Gratian, Decretum, Part II, chap. 20. Q. 1.c. 10.

(53) Augustine, De bona viduitatis, chap.9. (Nuptiarum, Question 27, Chapter 1).

(54) Gratian Decretum, II, chap. 22, q. 4,c. 22.

(55) John Gerson,  Evangelical Counsels, in Opera, II, 680.

 

المادّة الثامنة والعشرون

         

 سلطة الأساقفة

 

لقد كتب الكثيرون في الماضي حول سلطة الأساقفة، فقال بعضهم أن من الخطأ أن يجمع الأسقف إلى سلطته الروحية سلطان السيف الدنيوي، وبسبب هذا الخلط غير المنتظم نشبت حروب طاحنة، وثورات عنيفة، وذلك لأن الأساقفة تحت ذريعة السلطة المعطاة لهم من المسيح، لم يكتفوا بابتداع صور من العبادة غير معروفة، وأرهقوا بها الضمائر في بعض حالات الحلّ الاعترافي الخاصة بهم أو البابا (56)، واستخدموا الحرمان في قسوة، بل تجرّأوا أيضاً على تنصيب الملوك والأباطرة وعزلهم حسب أمزجتهم وأحوالهم. وقد أدان العلماء والأتقياء هذه الانتهاكات في المسيحية. ووفقاً لذلك، فقد رأى معلمونا أنه لزاماً عليهم أن يشيروا إلى الفارق بين السلطة الروحية والسلطة الدنيوية التي تعتمد السيف والسلطان. وكان قصد معلمينا تعزية الضمائر، والتعليم حسب وصية الله أنه يجب احترام وتكريم كل من السلطتين والقوتين، كونهما أعظم عطيتين من الله على الأرض. ويؤكّد معلمونا، استناداً إلى الإنجيل ، أن سلطة مفاتيح الحل والربط، أو سلطة الأساقفة، إنما هي من الله وهي وصيته للتبشير بالإنجيل، ولمغفرة الخطايا أو إمساكها، ولممارسة السرين المقدسين، وتوزيع مادتي العشاء الرباني. وقد أرسل الرب المسيح تلاميذه وخوّلهم هذه السلطة موصياً إياهم: "كما أرسلني الآب أرسلكم أنا. اقبلوا الروح القدس، من غفرتم خطاياه تغفر له، ومن أمسكتم خطاياه أمسكت" (يوحنا 20 : 21  - 23).

 

ويمارس الأساقفة سلطتهم هذه أو سلطة الفاتيح في تعليم كلمة الله والتبشير بها، وخدمة السرين المقدسين حسب دعوة كل واحد منهم. وبهذه الطريقة تمنح هذه السلطة أموراً أبدية ومواهب روحية لا جسدية، أي البرّ  الأبدي والروح القدس، والحياة الأبدية. ولا يمكن أن ينال المرء هذه المواهب إلاّ بواسطة وظيفة الوعظ وممارسة السرّين المقدسين، لأن القديس بولس يقول: "إن الإنجيل هو قوة الله للخلاص لكل من يؤمن" (رومية 1: 16). وبقدر ما تمنح سلطة الكنيسة أو الأساقفة المواهب الأبدية وتمارس واجباتها الروحية، ولا تتدخل بتاتاً في السلطة الحكومية او الدنيوية، بذلك القدر تهتم السلطة الدنيوية بأمور تختلف كل الاختلاف عن الإنجيل والعناية الروحية. فلا تحمي السلطة الدنيوية النفس، ولكنها تحمي الجسد والممتلكات بالسيف وبالعقوبات الجسدية.

 

ولذلك يجب عدم خلط السلطتين الروحية والدنيوية بعضهما ببعض، لأن للسلطة الروحية رسالتها وهي التبشير بالإنجيل وممارسة السرين المقدسين. وعليه، يجب أن لا تتدخل الواحدة في عمل الأخرى. فلا تنصب السلطة الروحية الملوك أو تعزلهم، ولا تلغي القوانين الدنيوية، ولا تستخف بطاعة الحكومة، ولا تسنّ أو تفرض قوانين تتعلق بأمور دنيوية. لقد قال المسيح نفسه: "مملكتي ليست من هذا العالم" (يوحنا 18: 36). وقال أيضاً: "مَن أقامني عليكما قاضياً أو مقسّماً"، (لوقا 12: 14). ويكتب أيضاً بولس الرسول إلى أهل فيلبي  (3: 20): "إن سيرتنا نحن هي في السموات". وفي رسالته الثانية إلى أهل كورنثوس (10: 4 + 5): "إذ أسلحة محاربتنا ليست جسدية بل قادرة بالله على هدم حصون، هادمين ظنوناً وكل علْو يرتفع ضد معرفة الله، ومستأسرين كل فكر إلى طاعة المسيح".

 

وعليه، يميّز معلمونا بين السلطتين ويفرقون بين مهام السلطتين محافظين على كرامة كل منهما، إذ هما أعظم موهبتين من الله على الأرض. وفي الحالات التي يمتلك الأساقفة السلطة الدنيوية، فإنهم لا يمتلكونها بحق إلهي، بل بحق إنساني ملكي، حصلوا عليه من الأباطرة الرومانيين وملوكهم للإدارة الدنيوية لأراضيهم. وليس لمثل هذه السلطة أي ارتباط برتبة الإنجيل. إذن فإن رتبة الأسقف بحسب الحق الإلهي قائمة على التبشير بالإنجيل، ومغفرة الخطايا، والسهر على التعليم، وإدانة التعليم  الذي يخالف الإنجيل، وفصل الأشرار ذوي الشر السافر عن الجماعة المسيحية. ولا يقوم الأسقف بكل ذلك بقوته البشرية بل بكلمة الله وحدها. وعلى هذا الأساس، يُلزم رعاة الطوائف والكنائس بطاعة الأساقفة حسب قول المسيح في إنجيل لوقا (10: 16): "الذي يسمع منكم يسمع مني". ومن ناحية أخرى، إذا سنّ الأساقفة تعاليم وشعائر تخالف الإنجيل، فلا طاعة لهم علينا، لأن وصية الله تأمرنا بعدم طاعتهم في هذه الحالات، لأن المسيح يقول في إنجيل متى (7: 15): "احترزوا من الأنبياء الكذبة". ويكتب القديس بولس في رسالته إلى أهل غلاطية (1: 8): "ولكن إن بشرناكم نحن أو ملاك من السماء بغير ما بشرناكم، فليكن أناثيما (لعنة)". وفي رسالته الثانية إلى أهل كورنثوس  (13: 8) يقول "لأننا لا نستطيع شيئاً ضد الحق بل لأجل الحق". ويستند بولس ثانية إلى "السلطان الذي أعطاني  إياه الرب للبنيان لا للهدم" (2 كورنثوس 13: 10). ويتطلب القانون الكنسي هذا الأمر أيضاً (57).

 

ويكتب القديس أوغسطين أيضاً في جوابه إلى بتليان، أنه يجب على الإنسان ألاّ يطيع حتى الأساقفة المنتخبين نظامياً إذا ما ضلّوا أو علّموا أو أصدروا أوامر تنافي الكتاب المقدس (58). ومهما يكن للأساقفة من سلطة في أمور متنوعة تتعلق ببعض قضايا الزواج والعشور مثلاً، فهي لهم بمقتضى حقهم الإنساني. ولكن، عندما يهمل الأساقفة القيام بهذه الواجبات، يضطر الأمراء، سواء رغبوا في ذلك أم لم يرغبوا، إلى أن يقيموا العدل لأتباعهم من أجل السلام وتجنب الخلاف والفوضى.

 

وزيادة على ذلك، ثمة جدل حول حق الأساقفة في إدخال شعائر دينية في الكنيسة أو  تشريع فرائض تخصّ الأطعمة، والأعياد، والأخويات الكهنوتية المختلفة. وأما الذين   يمنحون هذه الصلاحيات لسلطة الأساقفة، فإنهم يستشهدون بقول المسيح في انجيل يوحنا (16: 12 + 13): "إن لي أموراً كثيرة أيضاً لأقول لكم، ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن. وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق". ويستشهدون أيضاً بمثال أعمال الرسل (15: 20 +29)، حيث يُمنع أكل الدم والمخنوق. وفوق ذلك، يستشهدون بالحقيقة أن يوم السبت قد تحوّل إلى الأحد. وكما يقولون، يخالف هذا التحوّل الوصايا العشر. ولا يستشهدون أو يتابعون بإصرار أية حال مثل تغيير يوم السبت، إلاّ لأنهم  يرغبون في أن يقدموا الدليل على أن الكنيسة تملك الصلاحيات العظيمة، لأنها أعفت وغيّرت في شيء من الوصايا العشر (59).

 

ويؤكّد معلموما بهذا الخصوص، أن الأساقفة لا يملكون السلطة على رسم أو تأسيس أي أمر يتنافى مع الإنجيل، كما تبيّن أعلاه، وكما يعلّم القانون الكنسي (60). لأن هذا يخالف بشكل سافر وصية الله وكلمته عندما نشترع قوانين بدافع من أفكارنا، ونطلب ممارستها، لتكفّر عن الخطايا، ولتمنح النعمة. وليست هذه الأمور إلاّ تجديفاً على مجد استحقاق المسيح، حينما نفترض أننا نستحق  النعمة بفضل هذه الشعائر الدينية المبتكرة. وبات جلياً أيضاً أن الشعائر الدينية قد زادت عن حدّها وطغت على العقيدة والإيمان، حتى كاد تعليم الإيمان والتبرير يُخمَد. ويتم كل يوم تقريباً فرض أعياد مقدسة جديدة، وأيام صيام جديدة، وشعائر جديدة، وتبجيلات للقديسين جديدة، في سبيل استحقاق النعمة وكل أمر صالح بواسطة القيام بمثل هذه الأعمال. إن أولئك الذين يفرضون شعائر جديدة، يخالفون وصية الله عندما يعلنون أن عدم مراعاة أطعمة وأيام معينة وغيرها هوخطيئة، ويرهقون المسيحية بنير الناموس، وكأن الحصول على نعمة الله يتطلب خدمة المسيحيين لله مثلما كانت خدمة اللاويين، وكأن الله قد أمر الرسل والأساقفة بتشريعها كما كتب بعضهم. ونعتقد أن بعض الأساقفة قد خدعوا أنفسهم باتخاذهم مثال ناموس موسى.

 

وكانت نتيجة ذلك أن فرائض لا تحصى قد تم تشريعها. فعلى سبيل المثال، اعتبار القيام بعمل يدوي في الأعياد خطيئة مميته، حتى ولو أنه لا يعثر الآخرين، وأنها خطيئة مميتة عندما تلغى الساعات السبع (61)، وأن بعض الأطعمة تنجس الضمير، وأن الصيام هو عمل للتصالح مع الله، الخ.

 

من أين حصل الأساقفة على الحق والسلطة على أن يفرضوا واجبات على المسيحية، وأن يرهقوا بها ضمائر الناس؟ ويمنع القديس بطرس، في أعمال الرسل (15: 10)، وضع نير على عنق التلاميذ. ويقول  القديس بولس في رسالته الثانية إلى أهل كورنثوس (10: 8 )، أن السلطة قد أعطيت للبنيان لا للهدم. ولماذا إذن يضاعفون الخطايا بهذه الأحكام والفرائض؟

 

ثمة شواهد في الكتاب المقدس تمنع تشريع فرائض كهذه بقصد استحقاق نعمة الله، كأنها ضرورية للخلاص. ولذا يقول القديس بولس في رسالته إلى أهل كولوسي (2: 16 + 17): "لا يحكم عليكم أحد في أكل أو شرب، أو من جهة عيد أو هلال أو سبت، التي هي ظل الأمور العتيدة. وأما الجسد فللمسيح". ويقول ثانية في رسالته إلى أهل كولوسي (2: 20 – 23): "إن كنتم قد متم مع المسيح عن أركان العالم فلماذا كأنكم عائشون في العالم تفرض عليكم فرائض، لا تمسّ ولا تذُق ولا تجسّ التي هي جميعها للفناء في الاستعمال حسب وصايا وتعاليم الناس، التي لها حكاية حكمة". وفي رسالته إلى تيطس (1:  14 )، يمنع القديس بولس أيضاً الإصغاء إلى أية خرافات يهودية ووصايا أناس مرتدّين عن الحق.

 

ويقول المسيح نفسه عن أولئك الذين يفرضون وصايا بشرية على الناس: "أتركوهم، هم عميان قادة عميان" (انجيل متى 15: 14). ويرفض رفضاً قاطعاً خدمة لله كهذه ويقول: "كل غرس لم يغرسه أبي السماوي يقلع" (انجيل متى 15: 13).

 

  وإذا كان للأساقفة السلطة على إرهاق الكنائس بفرائض أو أحكام لا تُحصى وتثقل الضمائر، فلماذا يمنع الكتاب المقدس باستمرار فرض الأحكام البشرية وحفظها؟ ولماذا يدعوها تعاليم من الشيطان (62). فهل يعقل أن الروح القدس حذر منها دون سبب، وبما أن هذه الأنظمة التي فرضت كأنها ضرورية لاسترضاء الله ولاستحقاق النعمة، هي مخالفة للإنجيل، فإنه لخطأ فادح أن يكره الأساقفة المؤمنين على خدمات دينية كهذه.

 

إنه من الواجب المحافظة على تعليم الحرية المسيحية في الديانة المسيحية. لأن عبودية الناموس غير ضرورية للإيمان كما يكتب بولس الرسول في رسالة غلاطية (5: 1): "فاثبتوا إذاً في الحرّيّة التي قد حررنا المسيح بها ولا ترتبكوا أيضاً بنير عبودية". ويجب أن ترسخ العقيدة الرئيسة في الإنجيل، وهي أننا نحصل على نعمة الله بالإيمان بالمسيح دون استحقاقاتنا، ولا نستحقها بفرائض دينية فرضها الإنسان.

 

ماذا نقول إذاً ، عن يوم الأحد وعن الشعائر الكنسية المماثلة؟ ويجيب معلمونا عن هذا السؤال أن الأساقفة أو القساوسة يستطيعون أن يضعوا أنظمة كي تسير جميع الأمور في الكنائس بشكل حسن (63)، ولكنها ليست وسيلة للحصول  على نعمة الله أو تكفير الخطايا، أو لإلزام ضمائر الناس باعتبار هذه الأمور فرائض إلهية ضرورية، ومعتبرين إلغاءها أو عدم ممارستها خطيئة، حتى لو لم يكن إهمالها عثرة لأحد. وأوصى على سبيل المثال القديس بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس (11: 5)، أن تغطي النساء رؤوسهن في الكنيسة. وقد أرشد أيضاً إلى أن لا يتكلم الوعاظ معاً في الكنيسة، ولكن الواحد بعد الآخر بالترتيب (64).   

 

إنه من المناسب في الكنيسة المسيحية أن تحتفظ بأحكام كهذه من أجل المحبة والسلام. وهذا يدعو إلى إطاعة الأساقفة ورعاة الطوائف في هذه الأمور، وإلى القيام بممارسة الفرائض بطريقة لا يعثر بها الآخرون ولا تؤدّي إلى الفوضى في الكنيسة. ومع هذا، يجب ألاّ ترهق الضمائر بتصلّب الرأي وبالقول أن هذه الأمور ضرورية للخلاص، أو أن إلغاءها خطيئة. حتى ولو لم تكن عثرة للآخرين. ولا يستطيع أحد القول أن المرأة تخطئ إذا خرجت مكشوفة الرأس ولأن في سلوكها هذا عثرة للآخرين. 

 

وهذا ينطبق على ترتيب يوم الأحد، وعيد القيامة، وعيد العنصرة، وغيرها من الاحتفالات والأعياد. وقد أخطأ خطأً كبيراً أولئك الذين اعتبروا تخصيص يوم الأحد بدلاً من يوم السبت عملاً خاطئاً لأن السبت في نظرهم فريضة ضرورية. إن الكتاب المقدس قد أبطل السبت وعلم أن جميع الشعائر المتعلقة بناموس موسى قد ألغيت بعد ظهور الإنجيل. وبما أنه كان من الضروري تخصيص يوم معيّن ليعرف الشعب وقت الاجتماع، خصصت الكنيسة المسيحية يوم الأحد لهذا الغرض. واستحسنت الكنيسة هذا التغيير وسرّت به، لأن الناس وجدوا به مثالاً للحرّيّة المسيحية، وعرفوا أن حفظ يوم السبت دون غيره من الأيام غير لازم للخلاص. 

 

وثمة نقاشات خاطئة (65) حول تحويل الناموس، وحول شعائر العهد الجديد، وحول يوم السبت. وترجع كلها إلى الفكرة الخاطئة والزائفة بأنه يجب أن يكون في المسيحية عبادة لله كعبادة اللاويين أو اليهود، وأن المسيح قد أمر تلاميذه والأساقفة بأن يبتكروا شعائر جديدة ضرورية للخلاص. ودخلت هذه الأخطاء في المسيحية لأن الكنيسة لم تعلّم تعليماً واضحاً بما يتعلق بالتبرير، ولم تعظ عن كلمة الله بنقاء وصفاء. ويجادل بعضهم قائلاً، بما أن يوم الأحد لا يُحفظ كأنه حق إلهي أو شبه حق إلهي، فيجب عليكم أن تعيّنوا شكل العمل ومقداره الذي يسمح به في الآحاد والأعياد. وما هذا النقاش إلاّ أحبولة لإرهاق الضمير. ومع أنهم يسعون إلى تخفيف الفرائض البشرية وتسهيلها، إلاّ أنه لا يمكن أن يكون ثمة تلطيف وتخفيف ما دامت فكرة ضرورة الفرائض وحفظها راسخة في عقولهم. وستبقى هذه الفكرة طالما ليس هناك معرفة التبرير بالإيمان ولا إدراك الحرّية المسيحية.

 

لقد أوصى الرسل بالامتناع عن أكل الدم والمخنوق. فمن تقيّد بهذا المنع الآن ومن لم يتقيّد به لا يقع في الخطيئة. ذلك لأن الرسل لم يرغبوا في إرهاق الضمائر بعبء كهذا، ولكنهم منعوا أكل هذه الأشياء فترة معيّنة ليتجنبوا المعثرة. ويجب أن نوجّه انتباهنا إلى العقيدة الرئيسة في التعليم المسيحي التي لم يبطلها مرسوم الرسل (66).

 

قلما يتقيّد الناس بحرفيّة القوانين الكنسية القديمة. وثمة فرائض يهملها الناس من يوم إلى يوم، ويهملها حتى المتشددون في حفظها. ويتعذّر تقديم المشورة والنصح والعون إذا لم تلطّف هذه الشعائر وتخفّض قيمتها ليشعر الناس بأنها غير ضرورية، وبأن الإقلاع عنها لا يؤذي الضمير. وقد يسترجع الأساقفة بسهولة طاعة الناس إذا لم يصرّوا على التقيّد بالفرائض التي لا يمكن حفظها دون الوقوع في الخطيئة. ومع هذا، نرى الأساقفة الآن يناولون السرّ المقدس في شكل واحد ويمنعون المناولة في الشكلين (المادتين). وزيادة على ذلك، يمنعون رجال الدين من الزواج، ولا يقبلون أحداً في الخدمة إلاّ إذا أقسم أولاً أنه سوف لا يحبّذ تعليمنا في وعظه. مع أن تعليمنا يتفق مع الإنجيل المقدس. ولا تطلب كنائسنا إلى الأساقفة أن يسترجعوا السلام والوحدة على حساب كرامتهم وشرفهم، مع أن الأساقفة ملزمون بأن يفعلوا ذلك أيضاً وقت الحاجة، ولكنها تطلب أن يخفف الأساقفة من المشاق والمضايقات غير اللائقة المتعلقة بالأعياد التي لم تكن قائمة في الكنيسة سابقاً، وقد أدخلت فيها مخالفة تقاليد الكنيسة المسيحية الجامعة. لربما كانت هنالك في الماضي بعض الأسباب لإدخالها، ولكنها أصبحت لا توافق زماننا. ولا ننكر أن بعض هذه الفرائض قد تم قبولها والموافقة عليها بغير فهم وتعقّل. ولذلك يجب على الأساقفة أن يظهروا عطفاً ورحمة بتخفيف هذه الفرائض، لأن تغييرها لا يضر بأحد، بل يساعد على وحدة الكنائس المسيحية، آخذين بعين الاعتبار أن كثيراً من الفرائض التي وضعها الناس قد أبطلت مع مرور الزمن، كما تشهد بذلك القوانين البابوية. أما إذا لم يتمكنوا من تخفيف هذه الفرائض البشرية وإبطالها، وبما أنها لا يمكن أن تحفظ دون الوقوع في الخطيئة، عندئذٍ نلتزم باتباع القاعدة الرسولية التي تأمرنا أن يطاع الله أكثر من الناس (67).

 

يمنع القديس بطرس الأساقفة من ممارسة السيادة كأن لهم سلطة على إخضاع الكنائس كما يطيب لهم (68). وليس هدفنا إيجاد سبل للانتقاص من سلطة الأساقفة، ولكننا نطلب ونرغب في ألاّ يرغموا الضمائر على ارتكاب الخطايا. أما إذا لم يفعلوا ذلك، واحتقروا طلبنا، سيتحمّلون تبعة إصرارهم أمام الله. إنهم في تصلّبهم وإصرارهم يهيئون الفرصة للانقسام والشقاق، فمن العدل إذاً أن يعملوا على تجنّبهما. 

 

 

الملاحظات:

(56) – في تلك الحالات التي يستطيع الأسقف أو البابا وحده منح الحل.

(57) Gratian, Decretum, Part II, question 7, chapter 8, 13 (“saccrdotes” and  “oves”)

(58) Augustine, The unity of the church, II , 28.

(59)     Thomas Aquinas, Summa Theologica, II, q.122a.4 ad 4.

(60) -   Gratian, Decretum, I, dist.9 c. 8 ff.

(61) -  إنها سبع الساعات المخصصة للصلاة يومياً وفرضت على الرهبانيات وغيرها.

(62) – تيموثاوس الأولى 4: 1

(63) – لقد أعطي الجواب عندما هاجم جون إك (John Eck) الإنجيليين ضد آراء خاطئة عن يوم الرب.

                     Eck, 404 Theses, Nos. 177   -     179

(64) – كورنثوس الأولى 14: 30 + 31

(65) Thomas Aquinas, Summa Theologica II. 1, q. 103

(66) – المرسوم الرسولي الموجود في أعمال الرسل 15: 23- 29.

(67) – أعمال الرسل 5: 29

(68) – بطرس الأولى 5: 2 + 3

 

  الختام

 

هذه هي بنود عقائدنا الرئيسة التي تعتبر مثاراً للخلاف. ومع أنه كان في وسعنا أن نعرض مزيداً من المساوئ والمفاسد، إلاّ أننا امتنعنا عن الإطالة واقتصرنا على أكثرها خطورة، لأن الأخرى انبثقت منها. فقد حدث في الماضي تذمّر كثير وخلاف حول صكوك الغفران والحج واستغلال الحرمان والنزاع الذي لا نهاية له بين رعاة الطوائف والرهبان حول سماع الاعترافات، والدفن، والمواعظ في المناسبات الخاصة، وحول أمور أخرى لا تحصى. ومررنا بهذه الأمور جميعها بحسن قصد وبغض النظر، وذلك حرصاً على المصلحة العامة كي تستوعب النقاط الرئيسة المختلف عليها بطريقة أفضل.

 

ويجب ألاّ يعتقد أحد أن ما قلناه أو عرضناه قد صدر من منطلق الكراهية أو بقصد التجريح الشخصي، إلاّ أننا قد عرضنا لتلك الأمور وحدها التي رأينا أنها من الأهمية بمكان، ليكون واضحاً جداً أننا لم نُدخل أي أمر، سواء أكان في العقيدة أم في الشعائر، يخالف الكتاب المقدس أو الكنيسة المسيحية الجامعة. فإنه واضح وجلي أننا تجنبنا، باجتهاد وبمعونة الله – وبغير مباهاة – أن يتسرّب أي تعليم جديد أو لا ديني إلى كنائسنا، وأن يتسلّط عليها.

 

لقد أوردنا المواد آنفة الذكر استجابة لطلبكم (طلب المجلس النيابي) معلنين فيها اعترافنا وتعليم جماعاتنا. فإذا لم تكن كافية، فإننا على استعداد لإلحاقها ببيان أوفى على أساس الكتاب المقدس الإلهي، بكل خضوع لجلالتكم:

          جون – دوق سكسونيا (أمير)

          جورج – مارغريف (نبيل) براندنبورغ

          إرنست – دوق لينبورغ

          فيليب – لانغريف (نبيل) هسّه

          جون فريدريك – دوك سكسونيا

          فرنسيس – دوق لينبورغ

          فولفغانغ – أمير أنهالت

          رئيس ومجلس بلدي نورنبرغ

          رئيس ومجلس بلدي رويتلنغن

 

Johann, Herzog zu Sachsen, Kurfürst.             (John, duke of  Saxonz, elector)

George, Markgraf zu Brandenburg.                   (George, margrave of Brandenburg)

Ernst, Herzog zu Lüneburg                 (Ernest, duke of Lüneburg)

Philipp, Landgraf zu Hessen                              (Philip, landgrave of Hesse)

Hans Friedrich, Herzog zu Sachsen                  (John Frederick, duke of Saxony)

Franz, Herzog zu Lüneburg                                (Francis, duke of Lüneburg)

Wolfg. Fürst zu Anhalt                                       (Wolfgang, prince of Anhalt

Bürgermeister und Rat von Nürnberg              (Mayor and council of Nüremberg)

Bürgermeister und Rat von Reutlingen            (Mayor and council of Reutlingen)

                            

         

 

 

 

                                               

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                             لمحة عن الحركات المذكورة في الإقرار

 

1: الحركات المذكورة في المادة الأولى:

أسس المصلحون إيمانهم على عقيدة الكنيسة الجامعة التي تتمثل في قرارات المجامع المسكونية. ويركز المصلحون في المادة الأولى على إقرار الإيمان النيقاوي. وحمل المصلحون شعلة الإيمان النقي التي توارثتها الكنيسة الأولى معلنة وحدانية الثالوث الأقدس المتمثل في الله الآب والله الابن والله الروح القدس إلهاً واحداً متساوياً في الجوهر، ومعلنة أن يسوع المسيح إله متجسّد. ولذا أدانوا كل عقيدة تخرج عن هذه القاعدة الأساس وكل فكر أو حركة أو شيعة تحاول ان تنحرف عن عقيدة الكنيسة الرسولية الجامعة المقدسة.

 

1:1 – المانويون (Manicheans)

هم أتباع الفيلسوف الفارسي ماني (Manichaus) (216 – 276 م) الذي أسس ديانة ازدواجية نابعة من العقيدة الفارسية، ومتخذة شكلاً غنوسياً. وقد تضمنت عناصر الدين الزرداشتي والدين البوذي وبعض أشكال الغنوسية المسيحية، وحاول مؤسسها محاولة واضحة المعالم أن يؤسس ديناً عالمياً يصلح للغرب والشرق. (جرى تعليم هذه الديانة حتى القرن السابع م. الغنوسية نظام فلسفي ديني يعلّم أن المعرفة وليس الإيمان هي مفتاح الخلاص. القرن 1 – 6 م.)

 

لا يعتقد المانويون بوجود إله واحد خالق الكون، بل بوجود مبدأين أزليين وغير مخلوقين، النور والظلمة. أحدهما صالح والآخر شرير. فالنور إله الخير، والظلمة إله الشر. أما المادة فهي الظلمة، أي الشر. وفي أساطيرهم أنه حدث يوماً أن أشرق إله الخير بنوره على المادة المظلمة فأرادت أن ترتفع إلى مستواه، فصدّها. وخلق الإنسان الأول لمساعدته على مقاومتها. إلاّ أن الظلمة كانت أقوى من الإنسان فسجنته في المادة، ومن هذا الإنسان المقهور ولدت الإنسانية الحالية التي لا تستطيع التحرر من قيود المادة إلا بالمعرفة الحقيقية.

 

واعتبرتها الكنيسة هرطقة وأدانها المصلحون لأنها تعلّم الازدواجية، الميتافيزية التي تفصل فصلاً تاماً بين المادة (الجسد) والروح. ولأنها تنكر إنكاراً قاطعاً العقيدة المسيحية التي تعلم بأن الله خالق العالم وفاديه.

 

1: 2 – الفالنتيون (Valentinians)

نشأت هذه الهرطقة في روما وبلغت أوجها في جزيرة قبرص، وانتشرت بسرعة غريبة في مصر وشمال افريقيا وأوروبا. وتمسك فالنتينيوس )(Valentin)   بالمبادئ العامة المشتركة عند الغنوسيين، واعتبر غنوسيا (المعرفة) فوق الاعتبارات الأخرى، إلاّ أنه اعتقد بعقائد كثيرة مختصة بها. فزعم أن في البليروما (Paleroma) (حوادث داخل الملأ وهي تسمية غنوسية لمسكن الله) ثلاثين أيونا (كائنات إلهية). خمسة عشر منها ذكوراً وخمس عشرة أناثاً، وما عدا هؤلاء كان أربعة غير متزوجين وهم أورس حارس حدود البليروما والمسيح والروح القدس ويسوع. وثم ان أصغر الايونات هي صوفيا(Sophia)  أي الحكمة، وهي مضطرمة اشتياقاً كلّياً إلى إدراك طبيعة اللاهوت. ولدت بهيجانها بنتاً اسمها حكيموت (ومعناها العلوم أو الفلسفة) التي نزلت مطرودة من البليروما إلى حطام المادة الضخمة غير المنظمة، فرتبتها نوعا ما، وبمساعدة يسوع ولدت ديمرج (Demiurge) أي صانع، الذي أفرز المادة اللطيفة الحيوية عن المادة الكثيفة. فمن الأولى صنع العالم الذي فوقنا أو السموات المنظورة، ومن الثانية صنع العالم الأسفل أو هذه الأرض. ومزج البشر من نوعي المادة، وأمه حكيموت أضافت إليهما جوهراً ثالثاً سماوياً روحانياً.

 

فانتفخ ديمرج باني العالم رويداً رويداً حتى ادّعى الألوهية، وطلب أن يحسبه الناس إلهاً وحيداً. وادّعى بكرامات الإله الأعظم بواسطة أنبيائه الذين أرسلهم بين اليهود. فاقتدى به الملائكة الآخرون الذين تسلطوا على أجزاء العالم المخلوق. ولكي يخمد تمرّد ديمرج هذا وتُمنح النفوس معرفة الإله الحق أنزل المسيح مركباً من جوهر حيوي روحي ولابساً جسداً أيضاً أثيرياً، ومرّ بجسد مريم كما يجري الماء في القناة، وبه اتحد يسوع. وأصبح المسيح ايوناً من أعظم الإيونات حين اعتمد في الأردن من يوحنا. ولما رأى صانع العالم أن سلطانه يتزعزع بهذا الإنسان الإلهي، أمر بالقبض على المسيح وصلبه. غير أن المسيح قبل أن يجيء إلى الصليب تركه يسوع ابن الله وتركته أيضاً نفسه العاقلة. وهكذا علّق على الصليب نفسه الحساسة وجسده الأثيري.

 

إن مشكلة هذه الهرطقة تكمن في : هل كان للمسيح جسد؟ وما هو نوع هذا الجسد؟ ومن أين جاء؟ ولقد حاول أب الكنيسة ترتُليان (Tertullian) (160 – 225م ) أن يجيب عن هذه الأسئلة، ورفض تعاليم الفالنتيين. فالمسيح لم يأخذ طبيعة من الملائكة ولا من النجوم ولا من أية مادة روحية، بل كان إنساناً مثلنا تماماً في كل شيء ما عدا الخطيئة. ومع ذلك لم يولد عن طريق زرع بشري. ويرفض ترتليان قولهم أن المسيح لم يأخذ شيئاً من العذراء، فهم لا يعلمون أن المسيح ولد من العذراء، بل ولد عن طريق العذراء أو في العذراء. ولكن إيماننا في قانون الإيمان الرسولي يعلن أن "المسيح حبل به من الروح القدس وولد من مريم العذراء". وإيماننا في قانون الإيمان النيقاوي "تجسّد بالروح القدس من مريم العذراء، وصار إنساناً".

 

1: 3 – الأريوسية (Arians)

إن الأريوسية هرطقة أساسية في تاريخ الكنيسة، إذ تنكر الوهية يسوع المسيح الحقيقية. واتخذت اسمها من الكاهن أريوس (Arius) الذي خدم في الاسكندرية في القرن الرابع م. ويمكن إيجاز تعاليم الأريوسية في النقاط الآتية:

1)    إن الله واحد أحد، أزلي غير مولود، وكل ما سواه من الكائنات مخلوق من العدم بإرادته الحرّة.

2)     إن الكلمة (يسوع المسيح) كائن وسط بين الله والخلائق، فالله قد خلقه من العدم قبل سائر الخلائق، ثم أعطاه أن يخلق جميع المخلوقات. لذلك نستطيع أن ندعوه إلهاً، فهو إله أدنى من الله. وهذا التمييز بين الإله الأول والإله الثاني استقاه أريوس من الفلسفة الأفلاطونية.

3)     كذلك نستطيع أن ندعو الكلمة "ابن الله" أو "مولوداً من الله"، إلاّ أن تلك البنوّة الإلهية ليست في الواقع إلاّ تبنّياً. فالكلمة ليست من جوهر الله، بل تبنّاه الله منذ خلقه، استباقاً لاستحقاقاته، وفكرة التبني هذه أخذها أريوس من بولس السميساطي، الذي سأشرح تعاليمه في 1: 6.

4)     إن الكلمة، بما أنه مخلوق، فهو معرض للخطية، لكنه في الواقع استطاع أن يحيا حياة قداسة وكمال، ولم يسقط قط في الخطيئة. فهو أدنى إلى الله، ولكنه أقدس جميع الخلائق، ولا يمكن أن يخلق كائن أعلى منه.

5)     إن الروح القدس هو أول خلائق الكلمة، وهو أيضاً ليس من جوهر الله.

 

واجتمع مجمع نيقية المسكوني عام 325م ليدحض تعاليم اريوس الهرطوقية. فيكتب قانون الإيمان النيقاوي أن يسوع المسيح هو "ابن الله الوحيد، والمولود من الآب قبل كل الدهور" وبينما يقول اريوس أن الكلمة قد خلقه الله من العدم.

 

ينص قانون الإيمان النيقاوي أن المسيح "مولود غير مخلوق" فالخلق يعنى اختلافاً في الجوهر، وأما الولادة فتعني أن ابن الله هو من ذات جوهر الله.

 

وينص قانون الإيمان النيقاوي أن المسيح مساوٍ للآب في  الجوهر (homousious) وواحد مع الآب في الجوهر، ويعني ذلك الألوهية. فكما أن الآب إله هكذا الابن إله، وللآب وللابن جوهر واحد أي طبيعة إلهية واحدة.

 

إن الفرق في النظرة إلى يسوع المسيح بين الهرطوقي اريوس وبين آباء الكنيسة الأجلاء في نيقية هو اعتبار اريوس المسيح مخلوقاً فينكر ألوهيته وينكر أيضاً الثالوث الأقدس وتجسّد الله. فالذي تجسد وصار إنساناً في رأي أريوس ليس الله بل هو كائن وسط بين الله والإنسان، وفي الواقع كائن أقرب إلى الإنسان منه إلى الله، لأنه مخلوق من الله.

 

أما آباء الكنيسة في نيقية فقد أعلنوا أن الذي ظهر لنا في يسوع المسيح ليس كائناً وسطاً بين الله والإنسان، بل  الله نفسه في شخص كلمة الآب الأزلي وابنه الواحد معه في الجوهر. واتحد آباء الإصلاح مع آباء الكنيسة الجامعة في الاعتراف بألوهية المسيح ومساواته للآب في الجوهر.

 

1: 4 – الأونيميون (Eunomians)

يُعدّ اونيموس (Eunomius) من الأريوسيين المتطرفين. وتتلخص تعاليمه في ما يأتي:

1)    بما أن الابن له بداية فهو مخلوق مثل باقي الخلائق، لأنه ان كان الابن أزلياً فلا بداية له، ولا يعني هذا أنه من جوهر الآب. فهو يشبه الله ولكنه ليس من جوهره بل من جوهر آخر.

2)     يعلّم اونيموس ان الروح القدس هو ثالث بالكرامة والمرتبة، ولذلك هو ثالث بالطبيعة.

 

ويدحض أب الكنيسة باسيليوس تعاليم اونيموس في مقالتين إحداهما "ضد أونيموس" والثانية "في الروح القدس"، إذ يذكر "أن الروح القدس وإن احتل المرتبة الثالثة في الكرامة بعد الآب والابن، إلاّ أنه من الجوهر الإلهي الواحد". وهكذا دحض المصلحون أيضاً الأونيميين ودافعوا عن إيمان الكنيسة الواحد.

 

1: 5 – المسلمون (Mohammedans)

يذكر المصلحون المسلمين في هذه المادة لأنهم لا يؤمنون بعقيدة الثالوث الأقدس، كما أقرّها مجمع نيقية. ولا يؤمن المسلمون بموت المسيح الفدائي على الصليب إذ يقولون: "وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبّه لهم". (سورة النساء 157).

 

1: 6 – السمُيساطيون (Samosatenes)

 

ترجع هذه الهرطقة إلى مؤسسها بولس السّمُيساطي الذي كا أسقف أنطاكية عام 260.  وتتلخص تعاليمه في أمرين:

1)    إيمانه بعقيدة الشكلانية (Modalism)، فهو لا يؤمن بوجود ثلاثة أقانيم بل بوجود إله واحد له ثلاث صفات وليس ثلاثة أقانيم.

2)    إيمانه بعقيدة التبني Adoptionism) )، وعلّم أن يسوع لم يصبح ابن الله إلاّ بعد معموديته وبعد أن أعلن الآب تبني هذا الأنسان يسوع ليكون ابناً له.

 

ورفضت الكنيسة الجامعة الرسولية المقدسة هرطقات الشكلانية والتبني فكلتاهما هدامتان.

 

وعندما يذكر المصلحون في هذه المادة الأولى عن السميساطيين الجدد يقصدون اتباع يوحنا كمبانس (Johann Campanus) الذي وصل إلى قصر ولاية سكسونيا في تارغو في آذار 1530 وعلّم أن الروح القدس ليس أقنوماً وأن المسيح ليس من نفس جوهر الآب.

 

وما يهمّنا هنا أن المصلحين أنكروا جميع هذه الهرطقات وتمسّكوا بتعاليم الكنيسة المسيحية الرسولية الجامعة المقدسة. كما علمتها المجامع المسكونية واعتبروا أن إنكار لاهوت الابن والروح القدس إنما هو تخلّ عن الإنجيل نفسه.

 

2 : الحركات المذكورة في المادة الثانية:

 

2: 1 – البيلاجيون (Pelagians)

ترجع البيلاجية إلى مؤسسها بيلاجيوس (Pelagius)، وهو راهب ايرلندي الأصل عاش في روما في أواخر القرن الرابع وأوائل القرن الخامس الميلادي.

ويدعي بيلاجيوس أن طبيعة الإنسان ليست خاطئة ولا فاسدة وأن كل إنسان يستطيع الحصول على الخلاص ودخول ملكوت الله بأعماله البشرية دون حاجة إلى فداء المسيح. فالمسيح لم يفدِ البشرية بل كان لها مجرد معلم ومثال.

 

وهكذا رفض البيلاجيون عقيدة الخطيئة الأصلية. وادّعوا أن الطفل لم يخلق خاطئاً ولم يرث الخطيئة ولا الموت. وقد خلق الله آدم للموت حتى ولو لم يقع في الخطيئة. وينكر تعاليم الكنيسة عن النعمة إذ يقول أن الإنسان يتمكن من تتميم وصايا الله بقواه الذاتية، ولا يحتاج إلى مساعد إلهية لإرادة الخير ولا لتتميم الوصايا.

 

ويميّز بيلاجيوس في الإنسان ثلاثة أمور ألا وهي: القدرة والإرادة والكيان. فالقدرة على عمل الخير أي الحرّيّة هي "النعمة" التي وهبها الله للإنسان. أما إرادة عمل الخير وتنفيذه فيعودان إلى الإنسان فقط. إلاّ أن الله يساعد الإرادة بمساعدات خارجية: بتعاليم الكتاب المقدس، وموعد الخيرات الآتية في الحياة الأبدية، والتحذير من فخ الشيطان. ولكن بيلاجيوس يرفض أي وجود لمساعدات داخلية يمنحها الله للإنسان، وذلك لسببين:

أولهما: لأن الإنسان ليس بحاجة إليها، فحرّيته تكفيه. وثانيهما: لأن الله لا يمكن أن يحابي الوجوه فيفضّل الواحد على الآخر.

 

وقد حارب أب الكنيسة أوغسطين (Augustine) بشدة تعاليم بيلاجيوس، وحُرم بيلاجيوس في مجمع قرطاجة عام 411 م، ومجمع أورانج عام 529 م الذي شدد على أن الله مصدر كل إيمان وخلاص، ولا يستطيع الإنسان أن يقوم بأي عمل خلاص بدون النعمة. وأدان مجمع أفسس البيلاجية عام431 باعتبارها هرطقة. ولم تظهر تعاليم البيلاجية ثانية إلا زمن الإصلاح، ولذا رأى المصلحون الإشارة إليها وإدانتها في المادة الثانية التي تتكلم عن الخطيئة الأصلية.

 

5: الحركة المذكورة في المادة الخامسة:

5: 1 - الأنابابتستيون (Anabaptists)  (كذلك المادة 5و 9و 16)

ذكر الأنابابتستيون في ثلاث مواد هي: المادة الخامسة عن خدمة الكلمة والسرّين، والمادة التاسعة عن المعمودية، والمادة السادسة عشرة عن السلطة الدنيوية. وسأشرح تعاليمها بسبب أهميتها زمن الإصلاح:

يعني اصطلاح "أنابابتستيون" "معيدو المعمودية". وظهرت هذه الحركة منذ القرن الرابع الميلادي، وكانت تعمّد أولئك الذين اعتمدوا أصلاً إما على يد الهراطقة أو على يد أحد الكهنة الذين تركوا الإيمان وقت الإضطهاد. ومنذ القرن السادس عشر، أطلقت هذه التسمية على تلك العناصر في حركة الإصلاح التي رفضت صلاحية معمودية الأطفال. وأدان لاهوتيو الكنيسة الكاثوليكية ولاهوتيو الإصلاح هذه الحركة. إذ يتراوح لاهوت الأنابابتستيين بين أهمية معمودية الماء كاعتراف إيمان علني، كما هو الحال مع الإخوة السويسريين ورفض معمودية الماء كما هو الحال مع  أحد لاهوتييهم شفنكفلد (Schwenkfeld). ولذا فإن إقرار شلايتهايم (Schleitheim confession) للإخوة السويسريين (Swiss Brethren) يصرّح بأن "تمنح المعمودية إلى كل من تعلّم التوبة وأصلح حياته وآمن حقاً بأن خطاياه قد غفرها المسيح، ويعيش قيامة يسوع المسيح". ويناقض هذا التصريح كلام شفنكفلد (Schwenckfeld)  إذ يقول هذا: "لا يربط الله نعمته بالماء". وبسبب انتشار الحركة في ألمانيا وسويسرا وهولندا، وبسبب اختلاف الرأي عن مفهوم معمودية الماء، انقسمت حركة الأنابابتستيين إلى أربعة أقسام، علماً بأن تأثيرهم متبادل بعضهم في بعض، واستمر إلى القرن السادس عشر.

 

5: 1) – السلاميون بموجب العهد الجديد: (New Testament- Oriented Pacificists)

لقد بدأ هذا الفصيل بمجموعات عمل لدراسة الكتاب المقدس للعلمانيين في زيورخ  (Zürich) في سويسرا عام 1523 – 1525. وقاد الحركة رجال مقربون من زفنغلي (    (Zwinglبسبب تردد الأخير وتغيير تفاسيره الفجائي السريع حول ممارسة الأسرار المقدسة، وموقفه من السلطة السياسية ومن طبيعة الكنيسة. وفي عام 1525 قام أحد رجاله غريبل (Grebel) بتعميد أحد مؤيّديه وهو بلاوروك (Blaurock). ومنذ تلك الحادثة، ثبتت هذه الحركة فكرة "معمودية المؤمنين". وعندما طرد أعضاء هذه الحركة من زيوريخ، نشرت أفكارها في أوروبا الوسطى، وأسست الحركة فيما بعد مجموعات مسيحية اشتراكية تعرف بالهوتريين (Hutterites)، ووجدت في شمال أوروبا رئيسا لها يدعى منو سايمونس (Menno Simons)  1492 – 1559 الذي يعتبر مؤسس حركة المانونيت الحالية Mennonites)).

 

وتتلخص تعاليم هذه المجموعة في إقرار شلايتهايم  (Schleitheim Confession)، ويتلخّص الإقرار هذا في رفض معمودية الأطفال وتأييد معمودية الكبار، كاعتراف إيماني، وفي تأييد فكرة الحظر أو التحريم (ban) التي يقصد بها ترتيب صارم لمجموعة معمّديهم، وفي اعتقادهم أن الشركة المقدسة هي ذكرى فقط، وفي اعتزالهم الكامل أولئك الذين يختلفون معهم في التعاليم، وفي رفضهم المستمر حمل السلاح والاشتراك في الحياة السياسية.

 

5: 2) – الثوار بموجب العهد القديم (Old Testament – Oriented Revolutionaries)

بدأ هذا الفصيل في زفكاو (Zwikau) في سكسونيا في ألمانيا نحو عام 1520 بين الحائكين الفقراء. وقاد حركتهم نيكلس ستورش (Nicholas Storch) وقادهم فيما بعد توماس منتسر (Thomas Münzer) الذي شارك بقوة في حرب الفلاحين عام 1525. وبالرغم من رفضهم معمودية الأطفال إلاّ أنهم فصلوا أنفسهم عن الفصيل السابق أي السلاميين بسبب تشديدهم على دعوة العهد القديم للحرب ضد الكنعانيين، وتشديدهم على إيحاء الله المباشر المستقل في الكتاب المقدس، وتعليمهم عن الحكم الألفي المرتكز على تفاسير رمزية مجازية لسفر دانيال وسفر رؤيا يوحنا اللاهوتي. ومع أن منتسر قتل في حرب الفلاحين إلاّ أن تعاليمه استمرّت في مجموعة الأنابابتستيين المنتسريين (Münzer Anabaptists)  من قبل ملكيور هوفمان (Melchior Hoffmann) ومن قبل اللاجئين الأنابابتستيين في هولندا بقيادة "نبيّهم" جون متس (John Mathijs) الذين حاولوا بقوة السلاح تأسيس "مملكة الله الاشتراكية" بتشجيع تعدد الزوجات في وستفاليا (Westphalia) في ألمانيا. وبعد انهيار هذه "المملكة" انضم هذا الفصيل إلى الفصيل الأول أي السلاميين.

 

5: 3) – الأنابابتستيون الروحانيون (Spiritualist Anabaptists) .

 

رفض هذا الفصيل معمودية الأطفال غير أنه لم يشدد كثيراً على معمودية المؤمنين، لأنه رأى في البنية الإدارية للكنيسة وفي  الأسرار المقدسة وحتى في الكتاب المقدس قوانين تنطبق على مرحلة الطفولة لشعب الله فقط. ولذا اقترح سباستيان فرانك (Sebastian Franck) بأنه في مرحلة الطفولة لا تستطيع الكنيسة أن تستغني عن هذه العكازات. وعندما تهملها الكنيسة في مرحلة نموها ونضجها فلا يغضب الله بل يسرّ بذلك. وهكذا نادى كاسبار شفنكفلد (Caspar Schwenckfeld) (1489 – 1561)بالاستغناء عن معمودية الأطفال، لأنه عدّها منغمسة في الخرافات والأوهام وبتشويهات غير ضرورية.

 

وينحصر تفكير هذه المجموعة في انكار الحقائق المطلقة لجميع الحركات المختلفة في الكنيستين اللاتينية الكاثوليكية والإنجيلية اللوثرية ولدى الأنابابتستيين السلاميين والثوريين. فقد اعتقد هذا الفصيل أن الكنيسة غير المرئية لا تضم المسيحي المخلص وحده فحسب، بل تضم أيضاً الوثني الصالح الذي يطيع كلمة الله الداخلية (Inner Word). وميّزت هذه الفكرة المرتكزة على حرفية الكتاب المقدس، هؤلاء الأنابابتستيين الروحانيين عن غيرهم من الأنابابتستيين.

 

5: 4) – الأنابابتستيون العقليون (Rationalist Anabaptists)

 

رفض قادة هذا الفصيل:  الإسباني ميخائيل سيرفتوس (Michael Servetus) (1511 – 1553)، والإيطالي ليليوس (Laeluis) (1525 - 1562 )، وابن أخيه فاوستوس سوسينيوس Faustus Socinius (1539 – 1606)، معمودية الأطفال ولاهوت الثالوث الأقدس اللتين علمتهما الكنيسة الأولى. وتأثروا بالميول الأريوسية المتعلقة بإنسانية حركة النهضة (Renaissance humanism) كما علمتها على سبيل المثال أكاديمية فلورينتاين (Florentine Academy) بقيادة مارسليو فشينو (Marsilio Ficino)، وشددت على الحرفية الكتابية ورفضت أي استعمال للغة الغير كتابية في ما يتعلق بالعقيدة. وبذلك شوهوا المفهوم الكرستيولوجي في مجمع نيقية وخلقيدونيا باعتقادهم أن مقدرة العقل المعطاة من الله وحدها تستطيع أن تفهم مشورة الله وتعمل بها.

 

وبذلك يميل الأنابابتستيون العقليون إلى التمييز بين "الروح" وبين "العقل". واعتقدوا أن حقائق الكتاب المقدس تسهم إسهاماً فاعلاً في تحسين أخلاق البشرية. فلم يقدروا ولم يعترفوا بالإقرار الإيماني العام القائل بأن المسيح هو الله والمخلص. بل شددوا على أن يسوع معلّم أخلاقي عظيم ومثال يقتدى به.

 

وتتلخص تعاليم الأنابابتستيين عامة بما يلي:

1)    رفض الأنابابتستيون فكرة الكنيسة المؤسسة على أساس العهد لجديد وشددوا في لاهوتهم على كنيسة المؤمنين كما اعتقدوا أنها موجودة في العهد القديم. ولم يروا دوراً مهماً لإيمان الطفل في الكنيسة المعاصرة وأهملوا فكرة الكنيسة المرئية ووسائل النعمة فيها، وفصلوا بين الكنيسة والدولة فصلاً واضحاً. وعلموا أنه لا يحق للمسيحي أن يتولّى الحكم ولا أن يحلف ولا أن يشارك في الحرب.

2)     عدّ الأنابابتستيون السرين المقدسين علامة ورمزاً فقط. فهما يعطيان بركة مرئية للمؤمن، وإنهما مجرد عمل اعترافي، إذ لا تمنح النعمة بواسطة السرين.

وعد السوسينيون (Socinians)، وهم يمثلون العقلانيين، العشاء الرباني ذكرى موت المسيح والمعمودية مجرد ضرب من المراسيم الدينية البدائية للاعتراف الإيماني الخاص باليهود والمتنصرين في الكنيسة الأولى، ولكن دون صلاحية مستمرة إلى هذا اليوم. ورأوا فيهما ممارسة صالحة لتعزيز الفضيلة.

3)    رفض الأنابابتستيون معمودية الأطفال وركزوا في تعليمهم على معمودية المؤمنين وتعميد من يرغب في الدخول في دائرتهم. وحسب اعتقادهم، ليس ثمة معمودية تسبق معمودية الاعتراف الإيماني التطوعي بيسوع المسيح النابع من محض الإرادة الإنسانية. فلا مكان للأطفال في الكنيسة. ويفضل بعضهم تسمية أنفسهم "معارضو معمودية الطفل" (Anti Paedo-Baptists). وليست الكنيسة المعمدانية في هذا الوقت خليفة الأنابابتستيين. إنما يخلفهم المانونيت (Mennonites) والأميش (Amish) والهوتريون (Hutterites) الذين يمثلون السلاميين بموجب العهد الجديد. أما حركة الكويكرز  (Quakers) أو جماعة الأصدقاء (Society of  Friends) المعاصرين في هذا الوقت فيمثلان حركة الأنابابتستيين الروحانيين.

 

8: الحركة المذكورة في المادة الثامنة:

الدوناتية (Donatists)

كانت الدوناتية حركة انشقاقية في كنيسة شمال افريقيا. وابتدأ النزاع الذي أدّى إلى انشقاقهم عن الكنيسة الأم بسبب رفض الدوناتيين الاعتراف بتكريس المطران سيسيليان (Caecilian) مطران قرطاجة عام 311. وكانت حجتهم في هذا الرفض أن المطران المترئس في التكريس فيلكس من ابتنجا (Felix of Aptunga)،  كان خائناً للكنيسة أثناء الاضطهاد الديوقلطاني (Diocletian). وقام مطارنة نوميدية (Numidia) داعمو المعترضين، بتكريس مطران خصم وهو المطران ماجورينس (Majorinus) الذي خلفة فيما بعد المطران دوناتوس (Donatus)، الذي تنسب إليه هذه البدعة. وقد عينت لجنة خاصة يرأسها مطران روما ميلتيادس (Miltiades) للتحقيق في النزاع عام 313م. فقدمت توصيات أدانت الدوناتيين، فرفعوا استئنافهم أولاً إلى مجمع أرلس (Synod of Arles) عام 313م. ثم إلى الامبراطور عام 316م. فباء استئنافهم بالإخفاق. وتطور الخلاف لاهوتياً باستشهادهم بسلطة تعاليم أب الكنيسة كبريانوس (Cyprianus)، وحركوا العواطف الإقليمية الافريقية لأن المسيحيين (اللاتين الكاثوليك) في افريقيا دعمتهم روما. واستغل الدوناتيون غيرة أهل نوميدية والفوضى الاقتصادية. فاستخدم الامبراطور القمع ضدهم عام 316، ثم توقف عام 361 في عهد الامبراطور جوليان.

 

لقد هاجم أب الكنيسة أوبتاتس (Optatus) وفيما بعد أب ا لكنيسة أوغسطين تعاليم الدوناتية الضالة.

 كانت تعاليم الدوناتية صارمة، إذ أمنوا بنقاوة وقداسة كنيسة القديسين. فلا مكان للصالحين والطالحين، للمؤمنين وغير المؤمنين، في نفس الكنيسة. ولا مكان للخونة لأنهم يلوّثون الكنيسة التي هي واحدة ومقدسة. وعندما تكرس المطران سيسليان تلوّثت الكنيسة في شمال افريقيا برمتها، فصدّهم أب الكنيسة أوبتاتس مدافعاً عن الإيمان الصحيح بقوله: ليست الكنيسة مقدسة بسبب المنتمين إليها، بل بسبب إيمانها بعقيدة الثالوث، وكونها كرسي بطرس، وإيمان المؤمنين، وعمل المسيح الفدائي، وفوق كل هذا بسبب الأسرار المقدسة. وضرب لهم مثل القمح والزوان في الإنجيل حيث سمح المسيح للإثنين أن ينموا معاً حتى يوم الدينونة الذي سيفصل الجداء عن الخراف. وبما أن الطلبة "اغفر لنا ذنوبنا" والآية "إن قلنا أنه ليس لنا خطية نضل أنفسنا وليس الحق فينا (1 يوحنا 1: 8)"، وبما أن الكنيسة جامعة واحدة، فكل انشقاق كفر، لأن الآيتين السابقتين تثبتان أن المسيح يسمح للخطأة بالانتماء إلى الكنيسة. ويدين أب الكنيسة كبريانوس المنشقين مستشهداً بإرميا، بأنهم "تركوني أنا ينبوع  المياه الحيّة. لينقروا لأنفسهم آباراً مشققة لا تضبط ماءً" (ارميا 2: 13).

 

ولم تقبل الدوناتية ممارسة الأسرار على يد خائن أو خاطئ، لأنها تعتمد على الكاهن المكرس الأسرار. وقال أب الكنيسة اوبتاتس أن صلاحية السر لا تنبع من الراعي الخادم، بل من الله وحده. فعندما يعمد الشخص في المعمودية باسم الثالوث الأقدس، فإن الله هو الذي يمنح الموهبة. وأصدر أب الكنيسة أوغسطين في تعاليمه بأن خادم السر الحقيقي هو المسيح وحده. إلاّ أنهم لم يتمسّكوا بهذا التعليم القويم، بل عمّدوا أتباعهم هم بأنفسهم لأنهم عدّوا الدوناتية الكنيسة المقدسة الوحيدة. وهكذا أدانتها المجامع الأرثوذكسية المتعاقبة فيما بعد، وأدانها الإصلاح أيضاً.

 

12: الحركة المذكورة في المادة الثانية عشرة:

النوفاتية  (Novatians)

يرجع تاريخ هذه الهرطقة إلى نوفاتيانوس (Novatianus) الذي عاش في القرن الثالث الميلادي. وكان كاهناً لاتينياً كاثوليكياً يصبوا بشغف إلى درجة الأسقفية، فأرغم ثلاثة أساقفة على تكريسه أسقفاً، وذلك احتجاجاً على موقف البابا من قضية التوبة.

 

لقد حضر نوفاتيان إلى روما وعلم فيها في الوقت الذي انتشرت فيها تعاليم الدوستية (الغنوسية) والشكلانية والتبنية. وكتب أشهر كتبه عن الثالوث (De Trinitate) الذي هو كتاب دفاعي عن طبيعة الثالوث في عصره. ويدافع فيه عن وحدانية الله القادر على كل شيء، وهو الخالق. وبذلك يدحض تعاليم الغنوسية. ويدافع عن المسيح ابن الله الخالق، وبذلك يناقض مارسيون، ويدافع عن المسيح الإنسان الحقيقي، وبذلك ينفي الشكلانية. ويعرف أن المسيح الأقنوم الثاني، وبذلك يصد السابليين أيضاً. ولكنه في ترنيمة تسبيح الروح القدس، ومع أنه يعترف فيها بألوهية المسيح، إلاّ أن ثمة نواة واضحة في تعليمه بعدم اعترافه بألوهية الروح القدس. وعالج الثالوث الأقدس من منطلق قدرة الله لا كينونته، ولهذا اعتقد أن الابن متميّز عن الآب، والدليل على ذلك أن الآب أعظم من الابن. وهذا الأخير أقل من الآب، كما أن الروح القدس أقل من الابن. ومع أن نوفاتيان علّم بأن الآب والابن والروح القدس هم ثلاثة أقانيم وليسوا ثلاثة آلهة، لكنهم مختلفون في الجوهر. إلاّ أنه في محاولته شرح هذه العقيدة ارتكب أخطاءً لاهوتية لا تقل في خطورتها عن أخطاء الشكلانية.

 

وأدان الإصلاح عقيدة النوفاتية لهذا السبب، ولسبب آخر هو إنكار النوفاتية مغفرة الخطايا بعد المعمودية. ولم تنقرض العقيدة في الشرق قبل القرن السابع م. 

 

 

 مراجع عربية

-         أديسون ليتش. عقيدتنا اللاهوتية. ترجمة فهيم عزيز. القاهرة: دار الثقافة المسيحية 1977.

-          إقرار الإيمان الويست منستري. القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1977.

-          إميل زكي وفايز ومنيس عبد النور. إيماني الإنجيلي: دروس لراغبي الانضمام للكنيسة. القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1977.

-          جاد المنفلوطي. تاريخ المسيحية: المسيحية في العصور الوسطى. القاهرة: دار التأليف والنشر للكنيسة الأسقفية.

-          جردهاردوس فوس. علم اللاهوت الكتابي: الإعلان الإلهي في العهد القديم والجديد. ترجمة عزت زكي. القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1982.

-          جورج صبرا. ترجمة وتقديم. نؤمن ونعترف: كتاب العقائد للكنائس الإنجيلية المصلحة. بيروت: كلية اللاهوت للشرق الأدنى.

-          جون لوريمر. تاريخ الكنيسة القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1982.

-         جون لوريمر. تاريخ الكنيسة الجزء الرابع. ترجمة عزرا مرجان. القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1990.

-          حنا الخضري. تاريخ الفكر المسيحي: يسوع المسيح عبر الأجيال. المجلد الأول: القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1981.

-          حنا الخضري، تاريخ الفكر المسيحي. الجزء الثاني. القاهرة: دار الثقافة المسيحية 1986.

-          حنا الخضري. المصلح مارتن لوثر: حياته وتعاليمه: بحث تاريخي عقائدي لاهوتي. القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1983.

-          سليم بسترس. اللاهوت المسيحي والإنسان المعاصر. الجزء الأول بيروت: منشورات المكتبة البوليسية. 1984.

-         سليم بسترس. اللاهوت المسيحي والإنسان المعاصر. الجزء الثاني. بيروت: منشورات المكتبة البوليسية. 1985.

-          عزت زكي. تاريخ المسيحية: المسيحية في عصر الإصلاح. القاهرة، دار التأليف والنشر للكنيسة الأسقفية.

-          فايز فارس. أضواء على الإصلاح الإنجيلي. القاهرة: دار الثقافة المسيحية. 1984.

-          لبيب مشرقي. قصة العقيدة الإنجيلية. القاهرة دار نوبار للطباعة. 1986.

-          ميرل دوبيناه. تاريخ الإصلاح في القرن السادس عشر. تلخيص وترجمة الشيخ ابراهيم الحوراني. بيروت: مكتبة المشعل في بيروت بإشراف رابطة الكنائس الإنجيلية في الشرق الأوسط، الطبعة الثالثة. 1982.

-          هنري ثيسن. محاضرات في علم اللاهوت النظامي. ترجمة فؤاد عبد الملك. القاهرة: دار الثقافة المسيحية، 1987.

-          وثائق المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني. راجع صياغة النصوص الأب الدكتور يوحنا قلته. 1979.

-          يوحنا لورنس فان موسهيم. تاريخ الكنيسة المسيحية القديمة والحديثة. ترجمة هنري هرس، بيروت: المطبعة الأميركانية، 1875.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                  مراجع أخرى

 

Althaus, Paul, The Theology of Martin Luther: Translated by Robert C. Schulz. Philadelphia: Fortress, 1988:

 

Althaus, Paul: The Ethics of Martin Luther: Translated by Robert C. Schulz: Philadelphia; Fortress, 1986:

 

Bainton, Roland, Here I stand: A life of Martin Luther: nashville and New York.  Abingdon.

 

Die Bekenntnisschriften der evangelisch – lutherischen Kirche. Herausgegeben im Gedenkjahr der Augsburgischen Konfession 1930, 4th rev. ed. Göttingen, Vandenhoeck and Ruprecht, 1959.

 

Bente, F. Historical Introductions to the Book of Concord: St. Louis. Concordia, 1965:

 

Bornkamm, Heinrich, editor. Luther in Mid-Career. 1521-1530. Translated by E. Theodore Bachmann. Philadelphia, Fortress, 1983.

 

Braaten, Carl E., and Jenson, Robert W., editors. Christian Dogmatics. Volumes 1+2. Philadelphia, Fortress, 1986:

 

Braaten, Carl E. Principles of  Lutheran Theology. Philadelphia, Fortress. 1985.

 

Brunstad, Friedrich. Theologie der Lutherischen Bekenntnisschriften: Gütersloh, Bertelsmann, 1951.

 

Burgess, Joseph A. editor. The Role of the confession: Catholic and Lutheran Views: Philadelphia, Fortress, 1980:

 

Chadwick, Owen. The Early Church. Middlesex. Penguin, 1969.

Chadwick, Owen, The Reformation, Middlesex, Penguin, 1970.

 

Elert, Werner. The Structure of Lutheranism. Translated by Walter A. Hansen. St. Louis Concordia, 1962.

 

Evankelis – Luterilaisen  Kirkon  Tunnustuskirjat. Suomentanut  A.E. Koskenniemi. Helsinki. Suomen Luterilainen Evankeliumiyhdistys, 1948.

 

Forell, George W. and Mc Cue, James F., editors. Confessing one Faith.  Minneapolis. Augsburg, 1982.

 

Gauly, Peter. Katholisches Ja zum Augsburger Bekenntnis? Ein Bericht über die neuere Anerkennungsdiskussion. Freiburg, Herder, 1980.

 

Grane, Leif. The Augsburg Confession. A  Commentary. Translated by John H. Rasmussen. Minneapolis. Augsburg. 1987.

 

Grane, Leif. Luther ennen Luterilaisuutta. Martti Lutherin Ajattelun Vaiheita Vuoteen 1525. Tanskan  kielestä suomentanut Helge Ukkola, Vaasa. Kirjapaja, 1978.

 

Gritsch, Eric, W, and Jenson, Robert W.  Lutheranism. The Theological Movement and Its Confessional Writings. Philadelphia. Fortress, 1987.

 

Hodgson, Peter, C., and King, Robert, H.  editors. Readings in Christian Theology.  Philadelphia, Fortress. 1987.

 

Hodgson, Peter, C., and King, Robert, H., editors. Readings in Christian Theology. An Introduction to its Traditions and Tasks. Philadelphia, Fortress. 1988.

 

Kelly, J.N.D. Early Christian Doctrines. London, Adam and Charles Black, 1983.

 

Kirst, Nelson, editor. Rethinking Luther,s Theology  in the Contexts of the Third World. Geneva. L.W.F. 1989.

 

Kiviranta, Simo, Toimittaja. Luterilainen Usko Tänään. Augsburgin Tunnustuksen Selityksiä. Vaasa. SLEY, 1981.

 

Leith, John, H., editor. Creeds of the Churches. A Reader in Christian Doctrine from the Bible to the Present.  Atlanta. John Knox, 1982.

 

Lienhard, Marc. Luther, Witness to Jesus Christ. Stages and Themes of the Reformer,s Christology. Translated by Edwin H. Robertson. Minneapolis. Augsburg. 1982.

 

Link, Hans – Georg, editor. Apostolic Faith Today. A Handbook of Study. Geneva. World Council of Churches. 1985.

 

-von Loewenish, Walther. Luther,s Theology of the Cross. Translated by Herbert J. A. Bouman, Minneapolis. Augsburg, 1982.

 

Lohse, Gerhard, Martin Luther .  An Introduction to his life and work. Translated by Robert C. Schulz. Edinburgh, Clark, 1987.

 

Mannermaa, Tuomo. Kaksi Rakkautta. Johdatus Lutherin Uskonmaailman. Juva. WSOY, 1983.

 

Maurer, Wilhelm, Historical Commentary on the Augsburg Confession. Translated by H. George Anderson, Philadelphia. Fortress, 1987.

 

Meyer, Harding, editor. LWF Report 6-7 . The Augsburg Confession  in Ecumenical Perspective. Stuttgart, Breitsohl, 1980:

 

Meyer, Harding, editor. LWF Report 10. Lutheran/Roman Catholic Discussion  on the Augsburg Confession, Documents-  1977 – 1981. Stuttgart: Breitsohl, 1982.

 

Mildenberger, Friedrich. Theology of the Lutheran Confessions. Translated by Erwin L. Luecker. Philadelphia: Fortress, 1986.

 

Pieper, Franz. Kristillinen Dogmatiikka. Suomentaja Heikki Koskenniemi. Helsinki: Suomen Luterilainen Evankeliumi-yhdistys. 1961.

 

Pinomaa, Lennart. Faith Victorious. An Introduction to Luther,s  Theology. Translated by Walther J. Kukkonen. Philadelphia: Fortress, 1963.

 

Pinomaa, Lennart. Kuka Luther todella oli. Saarijärvi: Ari 1976.

 

Pöhlmann, Horst Georg, Bearbeiter, Unser Glaube. Die Bekenntnisschriften der evangelisch – lutherischen Kirche. Gütersloh: Gütersloh Verlaghaus Mohn, 1986.

 

Ratzinger, Joseph. “Anmerkungen zur Frage einer “Anerkennung der Confessio Augustana durch die Katholische Kirche”. Münchner Theologische Zeitschrift, Vol. 29, 1978.

 

Ratzinger, Joseph. “The Future of Ecumenism”. Theology Digest, Vol. 25, No. 3 , 1977. Digest of idem. “Prognosen  für die Zukunft des Ökumenismus”, Bausteine für die Einheit der Christen. Arbeitsblätter des Bundes für evangelisch-katholische Wiedervereinigung. Vol. 17, No. 65. 1977.

 

Sariola, Yrjö. Tunnustuksessa Pysen: Pohdintoja Augsburgin Tunnustuksen äärellä. Helsinki: Kirjaneliö, 1981.

 

Schlink, Edmund. Theology of the Lutheran Confessions. Translated by Paul F. Keohneke and Herbert J.A. Bouman. Philadelphia: Fortress, 1985.

 

Schmid, Heinrich. The Doctrinal Theology of the Evangelical Lutheran Church. Translated by Charles A. Hay and Henry E. Jacobs. Minneapolis: Augsburg, 1961.

 

Simojoki, Martti. Luterilaisen Uskon Tienvittoja: Augsburgin Tunnustuksen Opetuksia. Juva: WSOY, 1980.

 

Tappert, Theodore, translator and editor. The Book of Concord. Philadelphia: Fortress, 1959.

 

Teinonen, Ritta ja Seppo, A.. Ajasta Ylösnousemukseen: Sata Sanaa Teologia. Helsinki: Kirjaneliö, 1975.

 

Vajta, Vilmos, editor. LWF Report 9: Confessio Augustana 1530 - 1980: Commemoration  and Self- Examination. Stuttgart: Breitsohl, 1980.

 

Vajta, Vilmos, editor. The Lutheran Church: Past and Present. Minneapolis, Augsburg, 1977.